أحمد مصطفى كامل خبير المقامات يعتذر لجميع القراء قبل وفاته.. فيديو

أحمد مصطفى كامل خبير المقامات يعتذر لجميع القراء قبل وفاته.. فيديو
أحمد مصطفى كامل خبير المقامات يعتذر لجميع القراء قبل وفاته.. فيديو

قدم الدكتور أحمد مصطفى كامل، خبير المقامات الصوتية، اعتذارا قبل وفاته من منزله، إلى جميع القراء إذا حدث بينه وبينهم خلاف أو خطأ عن سوء قصد.

وفاة أحمد مصطفى كامل

وأعلن القارئ الشيخ، ياسر الشرقاوي، عن وفاة أحمد مصطفى كامل، أحد علماء القراءات والمقامات للقرآن الكريم في مصر.

ولد الشيخ أحمد مصطفى كامل، 1939 وبذلك توفي عن عمر يناهز 82 عاما، وقرأ على يده الكثير من الشيوخ من السعودية.

وقال الشرقاوي، على صفحته على فيس بوك "( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ) انتقل إلى رحمة الله تعالى الأستاذ / أحمد مصطفى كامل  الذي له الفضل بعد الله في جمع و حفظ تراث الشيخ مصطفى اسماعيل و عمل على نشره في أرجاء المعمورة  - و ستقام صلاة الجنازة بإذن الله عقب صلاة الجمعة من مسجد الرحمن الرحيم بشارع صلاح سالم و العزاء قاصر على مقابر العائلة بباب النصر".

وتوجه إلى الله بالدعاء للراحل له قائلا "اللهم ارحمه واغفر له واعف عنه واجعله من أصحاب اليمين و أنزله منازل الصديقين والشهداء و وسع له في قبره وآنس وحشته و أكرم نزله إنك خير المنزلين، اللـهـم اجعله من الذين سعدوا في الجنة خالدين فيها مادامت السموات والأرض، اللـهـم بشره بقولك " كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ " ..و إنا لله و إنا إليه راجعون".

جمع تسجيلات مصطفى إسماعيل

اشترى أحمد مصطفى كامل خبير المقامات الصوتية جهاز تسجيل، وسجل للشيخ مصطفى إسماعيل كل قراءاته، حتى أصبح يمتلك 2200 تسجيل للشيخ مصطفى إسماعيل.

تعليمه لمشاهير القراء

وأشار أحمد مصطفى كامل في لقاء تليفزيوني سابق له، إلى أن مشاهير القراء في مصر تعلموا على يده المقامات في التلاوة منهم القارئ عبد الناصر حرج، والقارئ محمود الطوخي، موضحا أن المشايخ في الحفلات القرآنية عندما يرونه يصدقون ويختتمون التلاوة، احتراما له. 

واستكمل: "أنا للأسف 3/4 الذين علمتهم قراءة القرآن بالمقامات ما طمرش فيهم، ولو مت مش هييجوا يعزوا فيا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.