مجلس الكنائس العالمي: يوم الأخوة الإنسانية يظهر أهمية وحدة الشعوب

مجلس الكنائس العالمي: يوم الأخوة الإنسانية يظهر أهمية وحدة الشعوب
مجلس الكنائس العالمي: يوم الأخوة الإنسانية يظهر أهمية وحدة الشعوب

تقدم القس الدكتور، إيوان سوكا، أمين عام مجلس الكنائس العالمي، عضو اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، بالتهنئة لقداسة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، وفضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وأعضاء اللجنة العليا، بمناسبة اليوم الدولي للأخوة الإنسانية، ونجاح المبادرة الملهمة، التي تؤكد على أهمية الوثيقة في تعزيز قيم التسامح والتعايش والتفاهم والاحترام المتبادل بين الشعوب.

وأكد، أمين عام مجلس الكنائس العالمي، في رسالته إلى العالم بمناسبة اليوم الدولي للأخوة الإنسانية، أن اعتماد الأمم المتحدة يوم الرابع من فبراير يومًا دوليًّا للأخوة الإنسانية ، يشكل تأكيدًا على أهمية الوحدة بين جميع الشعوب بصرف النظر عن التنوع والاختلاف فيما بينها، ويسلط الضوء على شمولية القيم الإنسانية التي تتبناها بالإجماع مؤسساتنا الدينية جنبًا إلى جنب مع مؤسسات حقوق الإنسان، لا سيما في سياق ما يعانيه العالم اليوم من صعاب تتعلق بالحروب والنزاعات والتطرف والنزوح والعنصرية والفروقات الاقتصادية وانتهاكات حقوق الإنسان والوباء.  

ويحتفي العالم اليوم، وللمرة الأولى، باليوم الدولي للأخوة الإنسانية وذلك بعد اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة مبادرة اللجنة العليا للأخوة الإنسانية باعتماد ذكرى توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية يومًا دوليًا للأخوة الإنسانية، وهي المبادرة التي تبنتها دول الإمارات ومصر والسعودية والبحرين وحظيت بإجماع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.