أخبار عاجلة

أزهري عضوا بأكاديمية الشباب التابعة للبحث العلمي.. تعرف على سيرته

أزهري عضوا بأكاديمية الشباب التابعة للبحث العلمي.. تعرف على سيرته
أزهري عضوا بأكاديمية الشباب التابعة للبحث العلمي.. تعرف على سيرته

حاز الدكتور جمعة عبد الجواد محمد علي سند، الأستاذ المساعد بقسم الكيمياء بكلية العلوم بنين جامعة الأزهر؛ على عضوية أكاديمية الشباب التابعة لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا المصرية؛ حيث تضم الأكاديمية مجموعة من شباب العلماء المتميزين (أقل من 40 عامًا) المشهود لهم بالنشاط العلمي والبحثي والعمل الميداني.

وقد ضمت الأكاديمية هذا العام أعضاء من 18 جامعةً ومركزًا، وهي: جامعة الأزهر، وجنوب الوادي، وعين شمس، والمنيا، والبريطانية، ومدينة زويل، والمنصورة، ومركز البحوث الزراعية، والجامعة الأمريكية، وجامعة الفيوم، وحلوان، وكفر الشيخ، والإسكندرية، والمركز القومي للبحوث، وبنها، وطنطا، ومركز المعايرة.

أكد عبد الجواد أنه حصل على الدكتوراه عام 2015 من ماليزيا في تخصص المواد النانوية المتقدمة فى تطبيقات الطاقة.

وأضاف، لصدى البلد، أنه حتى الآن نشر 56 بحث علمى فى دوريات علمية عالمية مصنفة وحاضر في أكثر من 12 مؤتمر دولي وحصل على 13 ميدالية ذهبية وفضية فى مسابقات ومعارض علمية فى ماليزيا وروسيا وبريطانيا.

وأشار إلى أنه تم الرجوع أعماله المنشورة كاستشهاد مرجعي أكثر من 530 مرة، وهذه الأرقام حتى إن وجد ما هو أكبر منها إلا أنها مقارنة بالسن كبيرة وفريدة.

وتحدث الدكتور الأزهري، عن أعماله البحثية، قائلا إنها تركزت على تحضير مواد نانومتيرية حديثة ذات خصائص تمكنها من تطبيقات الطاقة تحديدا تخزين الطاقة (المكثفات فائقة السعة) كما ركز على إيجاد مصادر رخيصة الثمن لهذه المواد وبالفعل استطاع تحضير مركبات المنجنيز النانوى بإعادة تدوير البطاريات الجافة التالفة.

كما تم تحضير الكربون النانوي من مصادر نباتية مثل اوراق النخيل والمخلفات النباتية الأخرى وكل من هذه المواد النانوية تم تطبيقه كأقطاب لصناعة مكثفات فائقة السعة تستخدم فى تخزين الطاقة الكهربية وقد ثبت كفائتها العالية مما أهل الأبحاث أن تنشر فى دوريات عالمية مثل مجلة Dalton Trans تتبع دار النشر البريطانية (رابطة الكيمياء الملكية) وغيرها من دوريات السيفير وشبرنجر-نيتشر.

وتابع: نظرا للأهمية التطبيقية لأعماله البحثية تألهت للحصول على جائزة أفضل عالم شاب تحت سن 40 سنة على مستوى البلدان العربية من قبل الأكاديمية العالمية للعلوم وبالفعل حصل عليها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى أنف الغريب في شؤون الآخرين