أخبار عاجلة
اقتصادي / مؤشر بورصة قطر يغلق على ارتفاع -

خالد الجندي: 125 ألف نبي أرسلهم الله للبشر

خالد الجندي: 125 ألف نبي أرسلهم الله للبشر
خالد الجندي: 125 ألف نبي أرسلهم الله للبشر

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن عدد الأنبياء المرسلين المذكورين في القرآن الكريم 25 نبيًا من آدم وحتى نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم-. 

وأضاف "الجندي"، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الثلاثاء، أن عدد الأنبياء غير المرسلين لا يحصيه غير الله سبحانه وتعالى، حيث تفاوت الآراء حولهم عددهم ما إذا كان 125 ألف نبي أو 600 ألف نبي. 

وتابع، إن هناك جزيرة صغيرة بعث لها ثلاثة أنبياء مرة واحدة، مستدلًا على ذلك بقول الله سبحانه وتعالى: «وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءهَا الْمُرْسَلُونَ  إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ"».

هل الأنباء أحياء في قبورهم؟

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الأنبياء عليهم السلام أحياء في قبورهم ويعبدون ربهم في قبورهم.

واستشهد «جمعة» عبر صفحته بـ«فيسبوك»، بما روي عن أنس رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «مررت على موسى ليلة أُسري بي عند الكثيب الأحمر، وهو قائم يصلي في قبره»، وعنه -صلى الله عليه وسلم-: «الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون».

وأوضح أنه يدل هذا الحديث على أنهم أحياء بأجسادهم وأرواحهم لذكر المكان حيث قال «في قبورهم»، ولو كانت الحياة للأرواح فقط لما ذكر مكان حياتهم، فهم أحياء في قبورهم حياة حقيقية كحياتهم قبل انتقالهم منها، وليست حياة أرواح فحسب؛ كما أن أجسادهم الشريفة محفوظة يحرم على الأرض أكلها، فقد صح عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء».

وأشار إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- انتقل من هذه الحياة الدنيا، ولكن بانتقاله هذا لم ينقطع عنا -صلى الله عليه وسلم- وله حياة أخرى هي حياة الأنبياء، وهي التي تسمى الحياة بعد الموت، أو الممات كما سماها -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: «حياتي خير لكم تُحدثون ويَحْدُث لكم، ومماتي خير لكم، تُعرض علي أعمالكم فما رأيتُ من خير حمدت الله، وما رأيتُ من شر استغفرت الله لكم».

وتابع: قال -صلى الله عليه وسلم-: «ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي؛ حتى أرد عليه السلام»، وهذا الحديث يدل على اتصال روحه ببدنه الشريف -صلى الله عليه وسلم- أبدًا؛ لأنه لا يوجد زمان إلا وهناك من يسلم على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

وأكمل: وحياة النبي -صلى الله عليه وسلم- بعد انتقاله ليست كحياة باقي الناس بعد الانتقال؛ وذلك لأن غير الأنبياء لا ترجع أرواحهم إلى أجسادهم مرة أخرى، فهي حياة ناقصة بالروح دون الجسد، وإن كان له اتصال بالحياة الدنيا كرد السلام وغير ذلك مما ثبت في الآثار، ولكن الأنبياء في حياة هي أكمل من حياتهم قبل الانتقال، وأكمل من حياة باقي الخلق بعد الانتقال.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى موجة حر إفريقية تجتاح السعودية وخبير يتوقع موعدها