أخبار عاجلة

ميانمار وصراعات لا تنتهي .. مأساة من العبودية لبيع الأطفال مقابل كيس أرز

ميانمار وصراعات لا تنتهي .. مأساة من العبودية لبيع الأطفال مقابل كيس أرز
ميانمار وصراعات لا تنتهي .. مأساة من العبودية لبيع الأطفال مقابل كيس أرز

سيطر جيش ميانمار على بورما بعد إعلان الانقلاب والطوارئ، بعد اعتقال أونج سان سو كي وعدد من القادة الحكوميين، صباح اليوم الاثنين، وذلك بعد فوز حزب سو كي بـ 83% من الأصوات مما منحه 5 سنوات أخرى في الحكومة.

الحروب الأهلية

كانت الحروب الأهلية سمة ثابتة للمشهد الاجتماعي والسياسي في ميانمار منذ الحصول على الاستقلال في عام 1948، وهذه الحروب هي في الغالب صراعات من أجل الحكم الذاتي العرقي وليس الوطني، حيث تعمل المناطق المحيطة بمقاطعات بامار العرقية المركزية في البلاد كمنطقة أساسية لأسباب الصراع، حتى أن يحتاج الصحفيون والزوار الأجانب إلى تصريح سفر خاص لزيارة المناطق التي تستمر فيها الحروب الأهلية في ميانمار.

في أكتوبر 2012 ، شملت النزاعات المستمرة في ميانمار صراع «كاشين» بين جيش استقلال كاشين الموالي للمسيحية والحكومة، وحرب أهلية بين مسلمي الروهينجا والحكومة والجماعات غير الحكومية في ولاية «راخين» ونزاع بين شان، ولاهو، وكارين والحكومة في النصف الشرقي من البلاد.

وفي شريط فيديو صدر في 3 سبتمبر 2014، موجه بشكل أساسي إلى الهند، قال زعيم الجماعة المسلحة أيمن الظواهري إن القاعدة لم تنس مسلمي ميانمار وأن الجماعة تفعل ما في وسعها لإنقاذهم، ردًا على ذلك ، رفع الجيش مستوى الاستعداد بينما أصدرت رابطة مسلمي بورما بيانًا قالت فيه إن المسلمين لن يتسامحوا مع أي تهديد لوطنهم الأم.

نزاع مسلح

النزاع المسلح بين المتمردين ذوي الأصول الصينية و القوات المسلحة في ميانمار أسفرت عن هجوم كوكانج في فبراير 2015، وأجبر الصراع حوالي من 40،000 إلى 50،000 من المدنيين على الفرار من منازلهم والبحث عن ملجأ على الجانب الصيني من الحدود.

وأثناء الحادث، اتهمت الحكومة الصينية بتقديم مساعدة عسكرية للمتمردين من أصل صيني، وأنه تم التلاعب بالمسؤولين البورميين والضغط عليهم من قبل الحكومة الصينية طوال تاريخ بورما الحديث لإقامة علاقات موثقة وملزمة مع الصين، مما أدى إلى إنشاء دولة تابعة للصين في جنوب شرق آسيا، ومع ذلك ، توجد شكوك مع استمرار الاشتباكات بين القوات البورمية والجماعات المتمردة المحلية.

تجنيد الأطفال

لعب الجنود الأطفال دورًا رئيسيًا في الجيش البورمي حتى عام 2012 تقريبًا، وذكرت صحيفة الإندبندنت في يونيو 2012 أن الأطفال يُباعون كمجندين في الجيش البورمي مقابل أقل من 40 دولارًا وكيس أرز أو علبة بنزين. 

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، راديكا كوماراسوامي ، قد استقالت من منصبها بعد أسبوع، التقت بممثلي حكومة ميانمار في يوليو 2012 وذكرت أنها تأمل في توقيع الحكومة على خطة العمل التي قد تغير وضع الأطفال.

وفي سبتمبر 2012 ، أطلقت القوات المسلحة الميانمارية سراح 42 طفلًا جنديًا ومنظمة العمل الدولية اجتمعت مع ممثلين عن الحكومة وجيش استقلال كاشين لتأمين إطلاق سراح المزيد من الجنود الأطفال، طبقًا لسامانثا باور، وأثار وفد أمريكي قضية الجنود الأطفال مع الحكومة في أكتوبر 2012، ومع ذلك ، لم تعلق على تقدم الحكومة نحو الإصلاح في هذا المجال.

العبودية والاتجار بالبشر

العمل الجبري ، الاتجار بالبشر ، و عمالة الأطفال شائعة في ميانمار، والجيش معروف أيضًا باستخدامه المتفشي للعنف الجنسي، وفي عام 2007 ، قيل إن الحركة الدولية للدفاع عن قضايا حقوق الإنسان للمرأة في ميانمار تكتسب سرعة هائلة.

ويحدث الاتجار بالبشر في الغالب للنساء العاطلات عن العمل وذوات الدخل المنخفض، ويتم استهدافهم أو خداعهم بشكل أساسي من قبل السماسرة لجعلهم يعتقدون أن هناك فرصًا وأجورًا أفضل لهم في الخارج. 

وفي عام 2017 ، أفادت الحكومة بالتحقيق في 185 قضية إتجار، رغم أن الحكومة تبذل الجهد للقضاء على الاتجار بالبشر، وتجبر القوات المسلحة البورمية القوات للحصول على العمالة والإمدادات من المجتمعات المحلية، ولكن كانت قد ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن كلًا من الحكومة و متواطئون في تجارة الجنس، وكذلك النساء والفتيات من جميع المجموعات العرقية  ضحايا الاتجار بالجنس في ميانمار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى أنف الغريب في شؤون الآخرين