أخبار عاجلة
«مجزرة الطحين».. تفضح بؤس الكارثة في غزة -

رؤى من عالم الغيب.. تعرف على الذي رأه النبي في رحلة الإسراء والمعراج

رؤى من عالم الغيب.. تعرف على الذي رأه النبي في رحلة الإسراء والمعراج
رؤى من عالم الغيب.. تعرف على الذي رأه النبي في رحلة الإسراء والمعراج

رؤى من عالم الغيب.. تعرف على الذي رأه النبي في رحلة الإسراء والمعراج،  رحلة الإسراء والمعراج هي إحدى الليالي العظيمة التي شهدها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد جاء فيها لتعطيه علامات ومعجزات تؤكد على رسالته السماوية وترفع من مكانته عند الله وفي هذه الرحلة، شهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم رؤى من عالم الغيب والمخلوقات التي لا تُرى بالعين المادية، ومن بين هذه الرؤى:

رحلة الإسراء والمعراج

 الصعود إلى السماوات السبع: بدأت رحلة الإسراء والمعراج بصعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء السابعة، حيث تجاوز حدود الزمان والمكان وصعد بجسده وروحه إلى عالم السماوات الذي يعج بالجمال والعظمة.

لقاء الأنبياء والرسل: خلال رحلته، التقى النبي محمد صلى الله عليه وسلم ببعض الأنبياء والرسل، منهم نبي الله إبراهيم ونبي الله موسى ونبي الله عيسى عليهم السلام. هذا اللقاء كان مناسبة للتعرف والتبادل الروحي بينهم.

رحلة الإسراء والمعراج

مشاهدة الجنة والنار: خلال رحلته في السماء، شاهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم مناظر من الجنة والنار، وكانت هذه المشاهدة تعطيه رؤية تأثيرات الأعمال والنتائج في الحياة الآخرة.

مقابلة الله عز وجل: كانت أعظم الرؤى التي شهدها النبي صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء والمعراج هي لقاءه بالله عز وجل، حيث تحدث معه وأمره بأداء الصلاة، وأعطاه عددًا من الصلوات التي تشريعها.

المشاهدات الغريبة والعجيبة: إلى جانب الأحداث الروحية والمقدسة، شاهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في رحلته مشاهدات من عالم الغيب والخلق الذين يعيشون فيه والذي لا يمكن للبشر أن يدركوه بوسائلهم الحسية.

رحلة الإسراء والمعراج

في الختام، رحلة الإسراء والمعراج لم تكن مجرد رحلة جسدية، بل كانت رحلة روحية عظيمة شهد فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم رؤى ومشاهدات تجسد عظمة الله ورحمته، وتعزز من إيمانه وثقته في رسالته السماوية.

نقلت بوابة الفجر الإلكترونية من خلال الموضوع السابق، كل ما تريد معرفتة عن الذي رأة سيدنا محمد صلى الله علية وسلم في ليلة الإسراء والمعراج.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.