في أول تعليق بعد طلب الطلاق من زوجها... كيم كارداشيان توجه رسالة إلى العالم الآخر

في أول تعليق بعد طلب الطلاق من زوجها... كيم كارداشيان توجه رسالة إلى العالم الآخر
في أول تعليق بعد طلب الطلاق من زوجها... كيم كارداشيان توجه رسالة إلى العالم الآخر

وخرجت كارداشيان من عزلتها الوجيزة لكي تهنئ والدها الراحل، المحامي الشهير، روبرت كارداشيان، بذكرى ميلاده، وذلك عبر حساباتها الرسمي على موقعي "فيسبوك" و"إنستغرام".

وشاركت كيم كارداشيان (40 عاما) صورة لها مع والدها ووالدتها كريس جينر، وأشقائها كورتني وكلوي وروب، وأرفقتها برسالة له هي: "عيد ميلاد سعيد يا أبي! أحتفل بك كل يوم ولكن اليوم أكثر، هناك الكثير لكي أخبرك به!".

وتابعت: "اتصلت برقم هاتفك الذكي فقط لأتساءل عما إذا كان أي شخص سيرد علي بعد كل هذه السنوات من رحيلك، في الواقع لا أصدق أنني تذكرت ذلك، من فضلك تعال لزيارتي في المنام قريبا".

وتقدمت كيم كارداشيان وزوجها مطرب الراب، كاني ويست، الجمعة الماضية وبصورة رسمية بطلب الحصول على الطلاق، بعد زواج استمر بينها ما يقرب من 7 سنوات.

© Sputnik . MBC

وقال مصدر في المحكمة لمجلة "فارايتي" أن أوراق الطلاق تم تقديمها يوم الجمعة الماضي.

وكان أول من أعلن عن خبر البدء في إجراءات الطلاق رسميا موقع "تي إم زد" الأمريكي المعني بأخبار مشاهير هوليوود، والذي وصف مصادره انفصال كارداشيان وويست بأنه سيكون "وديا".

وأضافت المصادر للموقع أن كيم كارداشيان تطلب حضانة قانونية ومشتركة لأطفالها الأربعة، وهو ما لا يمانع به ويست.

وفي شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، كشفت مصادر متعددة قريبة من كيم كارداشيان وكاني ويست لموقع "الصفحة السادسة" أن "طلاقهما أصبح وشيكا"، وأن كارداشيان وظفت محامية الطلاق الشهيرة، لورا واسر.

وبحسب المصادر، فقد ظل كاني ويست، الذي قدم محاولة فاشلة للترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة بعد الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، مقيما في مزرعته في وايومنغ وحيدا بدلا من أن ينضم إلى زوجته كيم كارداشيان وأسرتها خلال موسم أعياد الكريساس ورأس السنة الميلادية.

وتابعت المصادر أن كارداشيان عملت دون كلل، لمساعدة زوجها كاني ويست في صراعاته النفسية.

واعترفت كارداشيان في شهر يوليو/تموز الماضي بأن ويست يعاني من اضطراب ثنائي القطب، ووصفت زوجها بأنه "ذكي لكنه معقد"، وناشدت الجمهور بالتعاطف معه.

وأكدت المصادر لموقع "الصفحة السادسة" أن "الطلاق يحدث حاليا لأن كيم كارداشيان نضجت بشكل كبير، وسئمت من ترشح كاني ويست للرئاسة والتصريح بأمور مجنونة، في الوقت الذي تسعى فيه لإجراء امتحان المحاماة وأن تصبح محامية، وكذلك انشغالها بحملتها لإصلاح السجون".

بينما كشف مصدر آخر أن كاني ويست "أصبح منهكا من أسلوب حياة عائلة كارداشيان، وأصبح لا يريد في فعل شيء معهم"، وأضاف أنه يجد برنامجهم التلفزيوني الواقعي "لا يطاق"، على حد تعبيره.

وتزوجت كيم كارداشيان من كاني ويست في هوليوود في عام 2014، ولديهما ابنتان هما نورث وشيكاغو، وابنان هما ساينت وسالم، ويشكل انفصالهما الطلاق الثالث لكارداشيان بعد زواجها من كلا من لاعب كرة السلة كريس همفريز، وقبله المنتج الموسيقي دامون توماس.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.