أخبار عاجلة

اعتني بنفسك عزيزتي.. رسالة ناجية من سفينة حربية عام 1941

اعتني بنفسك عزيزتي.. رسالة ناجية من سفينة حربية عام 1941
اعتني بنفسك عزيزتي.. رسالة ناجية من سفينة حربية عام 1941

حاول  أمناء الأرشيف بكل  الطرق  الممكنة وغير الممكنة ترميم و بناء الرسائل في زمن الحرب التي تم استردادها من سفينة SS Gairsoppa ، التي غرقت بواسطة قارب قبالة الساحل الأيرلندي عام 1941. 

وفي تلك الرحلة وجدت بقايا رسالة حب عام 1941 إلى امرأة تدعى "إيريس"على بعد ثلاثة أميال تقريبًا تحت المحيط في حطام سفينة ، تم تجميعها بشق الأنفس من قبل الخبراء ، بعد 80 عامًا من إرسالها، بحسب ما  نشرت صحيفة "الجارديان". 

وكتب صاحب  الرسالة وهو الجندي المجهول المتمركز في منطقة "وزيرستان"، وهي الآن جزء من باكستان: "اعتني بنفسك يا حبيبي ، ليس فقط لمصلحتك، ولكن من أجلى أيضًا"، واختتم رسالته "دعينا نأمل أن تنتهي هذه الحرب الدموية قريبًا."

الرسالة هي واحدة من 717 رسالة لم تسلمها سفينة الشحن ، SS Gairsoppa ، التي كانت متجهة إلى الولايات المتحدة، حيث.تم نسف السفينة قبالة سواحل أيرلندا بواسطة زورق ألماني في 16 فبراير 1941، فيما نجا واحد فقط من الطاقم البالغ عددهم 86 على متنها.

كانت السفينة على عمق ثلاثة أميال تقريبًا حتى عام 2011 ، عندما اكتشفتها شركة Odyssey Marine Exploration ، وهي شركة أمريكية فازت بعقد من الحكومة البريطانية في عام 2010 لإنقاذها.

استعادت الشركة أكثر من 100 طن من من الحطام ، إلى جانب الحروف التي بقيت سليمة في الغالب لأنها كانت مغلقة داخل المخزن تحت أطنان من أكياس البريد والرواسب ، محمية من الضوء والتيارات والحرارة والأكسجين.

تم عرض عدد قليل من الرسائل الكاملة من السفينة في معرض بمتحف البريد في لندن في عام 2018 ، كان فريق أرشيف المتحف يعمل على بعض الرسائل الأكثر تضررًا خلال الأشهر الأخيرة ، وقاموا بتجميع الأجزاء معًا للكشف عن لمحات من حياة الحرب.

قال "إيلي كاتسياني" مسئول بالشركة:"إن الرسائل جُففت فورًا بعد الاكتشاف ، لإيقاف عملية التحلل ، ثم غسلها في المياه العذبة لتحليتها ، "وهي عملية مكثفة تستغرق وقتًا طويلًا لكل حرف ولكنها تؤمن وضعها الحالي".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى أنف الغريب في شؤون الآخرين