مع سبق الإصرار.. أم تقتل فلذة كبدها بالوجبات السريعة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
عندما تتجرد الأم من أبسط معاني الإنسانية، وتساعد مع سبق الإصرار والتعمد في قتل فلذة كبدها، فإن "أزمة الضمير" تصبح محل تساؤل، وهل هذا النوع من الجرائم يتم تصنيفه كإهمال أم سوء معاملة؟

وتسببت أم بريطانية في مقتل فلذة كبدها التي كانت ترقد في المستشفى لمعاناتها من السمنة، وبدلا من أن تساعدها على فقدان الوزن، كانت تسارع بإنهاء حياتها عبر الوجبات السريعة.

وذكر موقع "مترو" البريطانية أن الضحية، التي لم يتم الإعلان عن نوعها هل هي ذكر أم أنثى، تبلغ من العمر 13 عاما، وتم الرمز إليها بـ "إف 1" كانت مشرقة وودودة، وتستمتع بالحصص الرياضية، حيث طلبت من مدرستها عدم إخبار والدتها بأنها تداوم على حضور هذه الحصص.

ومع ذلك، فقد حرصت الأم على إمداد الضحية بحوالي 2000 حراري يوميا، بسبب الوجبات السريعة.

وبسؤالها حول وزن الضحية، قالت الأم إن زياد الوزن ناتجة عن الكسل، ونتيجة الإهمال تعرضت الضحية لمضاعفات صحية خطيرة بسبب الوزن الزائد.

في النهاية، تم إدخال الطفل إلى المستشفى في فبراير 2015، ولكن حتى الأم كانت عدوانية تجاه الموظفين في المستشفى، كما أنها لم تحمل "ذرة شفقة أو عاطفة" تجاه طفلتها.

وشخصت حالة الضحية أنها تعاني من اعتلال عضلة القلب وجلطة دموية، بالإضافة إلى تاريخ وراثي من مرض السمنة.

وبعد خروجها من المستشفى بأسابيع، عادت الضحية إلى العناية المركزية بسبب مضاعفات خطيرة، ثم توفيت بعده بأيام.

القضية لم تنته بوفاة الضحية، ولكنها فتحت جدلا عاما واسعا حول تصنيف السمنة كإهمال أو سوء معاملة في بريطانيا حاليا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق