إماراتية بين الحياة والموت بسبب خطأ فادح لطبيب.. وهكذا تم عقابه

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
تختلف الأخطاء التي يرتكبها الناس أثناء العمل تبعًا لإختلاف مهنهم، لكن غلطة أحدهم قد تكون شئ لا يغتفر على الإطلاق مثلما حدث مع فتاة إماراتية أخطأ الطبيب في علاجها، فأودعها مستشفيات أمريكا بلا حولٍ لها ولا قوة، دون أن يكون هناك طلب لوالديها سواء أن يروها تعود إليهما من جديد.

القصة التي أثارت الكثيرين، هي لروضة ، الشابة الإماراتية التي دخلت المستشفى لتقوم بعملية بسيطة، لتخرج منها بحالة يصعب علاجها.

وفي تطورات قصتها التي بدأت منذ أبريل الماضي، أكد عبد الله راشد المعيني والد روضة، أن ابنته ضحية الخطأ الطبي، وأن الحالة الصحية لابنته التي ترقد على سرير العلاج في الولايات المتحدة الأمريكية لم يطرأ عليها أي تحسن، بل أن حالتها الصحية سيئة جدًا، وهي بحاجة إلى معجزة إلهية للشفاء.

وعن تفاصيل حالة روضة، قال الأب، أن ابنته تتنفس فقط، فالحواس والنظر لا يعملان بالكمال وهي طريحة الفراش، وفق ما ذكر موقع 24 الإماراتي.

الغريب من حديث الأب، هو أن الطبيب المتهم بارتكاب الخطأ تقدم بتظلم للجهات المختصة وحصل على الموافقة على عودته لمزاولة مهنته.

وكانت روضة ذهبت للمستشفى لإجراء عملية جراحية بسيطة في الأنف، لعلاج مشاكل في التنفس، لكنها دخلت في غيبوبة بسبب الخطأ الطبي، ولم تتم معاقبة الطبيب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق