حقيقة مذهلة..علماء يكتشفون تاريخ أقدم جراحة مخ في العالم

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
عثر علماء آثار على بقايا جمجمة تعود إلى مئات السنين يقول العلماء أنها تظهر شيئًا غريبًا، ينفي الكثير من الاعتقادات السابقة حول حياة الناس في الماضي، وأنها كانت متأخرة فيما يخص الجراحات الطبية.

لكن ما كشفه الباحثون، يقول بعكس ذلك، ويظهر فهمًا طبيًا كبيرًا، وإن كان مختلفًا في الأدوات، حيث كان الأطباء والعلماء القدامى يستعينون بقدراتهم الخاصة وذكائهم الكبير في فهم أمراض الناس وكيفية معالجتها، وذلك قبل اختراع أدوات الكشف الحالية التي تعتمد على تكنولوجيات متقدمة، بحسب ما ذكرت صحيفة ذا صن البريطانية.

وقالت الصحيفة، إن باحثون عثروا على جمجمة متشققة بها حفر بفعل أدوات تقول بأنها جرى عليه جراحة بالدماغ ، وذلك منذ حوالي 2200 عام، في موقع مدينة يونانية قديمة بتركيا حاليًا.

اكتشف علماء الآثار الجمجمة داخل غرفة الدفن خلال الحفريات الجديدة في مدينة يوروموس القديمة، والتي تنتمي إلى ذكر بالغ بها علامات تشير إلى إجراء عملية جراحية في المخ.

وأضافت الصحيفة، إنه إذا كان هذا صحيحًا ، فسيكون هذا أحد أقدم الأمثلة المعروفة لجراحات الأعصاب المدونة التي تم اكتشافها على الإطلاق.

وقال أبوذر كيزل ، أستاذ مساعد يعمل في المشروع: "نعتقد أن هذه العملية أجريت بسبب الصداع أو مشكلة تتعلق بالجمجمة".

كما أشار كيزيل إلى أن سكان يوروموس كانوا يتمتعون بصحة جيدة عمومًا - باستثناء بعض الأمراض المنتشرة في المنطقة.

كانت يوروموس مدينة يونانية قديمة، وهي موجودة الآن ضمن نطاق منطقة الأناضول الواقعة في تركيا.

وذكر علماء الآثار الذين قاموا بالتنقيب عن الموقع، إن الجمجمة يعود تاريخها إلى القرن السادس قبل الميلاد على الأقل.

ولا تزال بعض بقايا يوروموس ، وأبرزها معبد زيوس ليبسينوس الشهير ، مع 16 عمودًا لا يزال قائمًا حتى اليوم.

في وقت سابق من هذا العام ، ادعى علماء الآثار أنهم عثروا على أصل الإمبراطورية اليونانية القديمة، في جزيرة صغيرة قبالة ساحل كيروس .

ويقول الباحثون إن جراحات الدماغ، ليست جديدة، حيث أصبحت جراحة الدماغ متطورة للغاية اليوم، لكن ربما كانت البدايات الأولى موجودة منذ آلاف السنين.

هناك بعض الدلائل على أن الإنكا قامت بملأ الثقوب في الجماجم في أواخر العصر الحجري.

ويقال إن الطبيب الصيني هوا توه قد أجرى عمليات جراحة الأعصاب خلال القرن الثاني الميلادي.

وفي العصور الوسطى (من 936 إلى 1013 م) ، عُرف الطبيب العربي المسلم الزهراوي بإجراء عملية جراحية في الجمجمة.

يستخدم الأطباء عادةً أدوات خام لإنشاء ثقوب في الجمجمة، غالبًا ما يتم تصميمها لتخفيف الألم أو الضغط في الرأس.

لكن الجراحة العصبية الحديثة "الآمنة" لم تنشأ حتى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، عندما كان المختصون قادرون على إزالة الأورام السطحية.

وتحسنت جراحة الدماغ بشكل كبير في الآونة الأخيرة باستخدام أدوات متخصصة للغاية مثل الأزاميل والملقط والمشارط، وتقنيات المسح الحديثة مثل الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية، لكن لاتزال جراحات الدماغ من ضمن أصعب الجراحات على الإطلاق، والتي يلزم الكثير من الجهد للتطور فيها بشكل يفوق الوضع الحالي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق