إصابات الدماغ بين قدامى المحاربين تزيد خطر الانتحار

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
كشفت دراسة طبية حديثة أن قدامى المحاربين العسكريين الذين لديهم تاريخ من إصابات الدماغ المؤلمة (TBI) هم أكثر عرضة للوفاة بالانتحار بأكثر من الضعف مقارنة بالمحاربين القدامى دون هذا التشخيص.

وراجع الباحثون في كلية الطب جامعة "واشنطن" السجلات الطبية الإلكترونية لأكثر من 1.4 مليون من قدامى المحاربين العسكريين الذين تلقوا الرعاية بين 1 أكتوبر 2005 و30 سبتمبر 2015 .. وقاموا بدمج هذه السجلات مع بيانات مؤشر الوفاة الوطني، وتقييم شدة TBI، وتشخيص الأمراض النفسية وغيرها من الحالات الطبية.

وبعد ضبط التشخيص النفسي، مثل الاكتئاب، وجد الباحثون أن أولئك الذين يعانون من إصابات الدماغ المؤلمة (TBI) المعتدلة أو الشديدة كانوا عرضة للوفاة بنسبة 2.45 أضعاف، مقارنة مع أولئك الذين لا يعانون من هذا التشخيص.. بالإضافة إلى أفادوا أن احتمالات استخدام الأسلحة النارية كوسيلة للانتحار قد ازدادت بشكل كبير بالنسبة لأولئك الذين يعانون من إصابات الدماغ المؤلمة (TBI) المعتدل أو الشديد بالمقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم تاريخ من إصابات الرأس المؤلمة (TBI).

وقال الباحثون إن هذه النتائج تؤكد أهمية فهم تاريخ حياة قدامى المحاربين فى إصابات الرأس المؤلمة لمنع الوفيات فى المستقبل عن طريق الإنتحار.. ودعم تنفيذ مبادرات الكشف عن تاريخ إصابات الدماغ المؤلمة.

وخلال الفترة الزمنية التي درسها الباحثون، كان معدل الانتحار 86 لكل 100000 شخص بالنسبة لأولئك الذين يعانون من إصابات الرأس المؤلمة مقابل 37 لكل 100000 شخص بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من إصابات الرأس المؤلمة.. ومن بين أفراد العينة الذين ماتوا بالانتحار، استخدم 68% منهم الأسلحة النارية. وكان قدامى المحاربين الذين يعانون من إصابات الرأس المؤلمة المعتدلة أو الشديدة أعلى نسبة من حالات الانتحار بالأسلحة النارية بنسبة 78 %.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق