رئيس هيئة السد العالى: بحيرة ناصر بنك مركزى مائى لمصر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد المهندس حسين جلال، رئيس الهيئة العامة للسد العالى وخزان أسوان، أن السد العالى صنع أمامه أكبر بحيرة وهى بحيرة ناصر بطول 500 كيلو متر منها بالحدود المصرية 350 كيلو متر، و150 كيلو متر بالحدود السودانية، مؤكداً أن مهمة العاملين فى السد العالى هى الحفاظ على جودة ونوعية المياه فى البحيرة من التلوث، لأنها تعد "البنك المركزى المائى المصرى"، على حد وصفه.

 

وأضاف رئيس هيئة السد العالى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هناك نقاط منشأة بعد السد العالى تتمثل فى خزان أسوان وقناطر إسنا ونجع حمادى وأسيوط والدلتا نهاية بفرع دمياط ورشيد، كل هذه النقاط تبدأ بعد إمرار المياه من السد العالى بغرض تلبية احتياجات مصر من مياه الشرب والزراعة والأغراض الصناعية وغير ذلك.

 

وأوضح المهندس جلال،  أن الهيئة لم تنظم احتفالية خلال هذا العام بمناسبة مرور 54 عاما على تحويل مجرى النيل، نظراً لتوليه المنصب فى وقت متأخر ولكنه وعد بإقامة احتفالية بهذه المناسبة خلال العام المقبل.

 

وتابع رئيس الهيئة العامة للسد العالى وخزان أسوان، بأن الهيئة خلال شهر يناير ومايو يتم فتح السد العالى أمام كميات معينة من المياه، وفقاً لدراسات احتياجات مصر من المياه وتحقيق الأغراض المطلوبة، بدأ من أسوان مروراً بالأقصر وأسيوط والدلتا ، حتى يتم التوزيع العادل فى المياه، موضحاً بأن الجانب الخاص بأعمال واستراتيجيات المياه، هناك لجنة تسمى لجنة إيراد النهر بوزارة الرى وهى التى تقرر الاحتياجات والمصرفات المطلوبة، وأما ما يخص أعمال بحيرة ناصر فهناك لجان تنسيقية عليا الغرض منها تكاتف جميع الجهات للحفاظ على المياه بالبحيرة وتتضمن وزارات الرى والبيئة والداخلية وهيئة تنمية البحيرة والمحافظة والنقل النهرى وغير ذلك من الجهات واللجان التنسيقية جميعهم يؤدون دورهم فى الحفاظ على المياه المخزنة ببحيرة ناصر وتستفيد منه الأجيال المستقبلية بمصر.

 

واستكمل رئيس هيئة السد العالى، أن السد العالى من أعظم المشروعات الهندسية التى أنشأت فى القرن العشرين ولا يضاهيه أى عمل هندسى سواء أكان خاص بالمياه أو غير ذلك، لافتاً إلى أن بناء السد العالى سبقه دراسات وأبحاث للاستفادة من ترويض نهر النيل من خلال الفيضانات التى تتردد على النهر بنسب متفاوتة حسب كل عام.

 

وأشار رئيس الهيئة، إلى أن السد العالى جاء لتلبية احتياجات مصر وقتها من المياه والكهرباء والزراعة وغير ذلك، موضحاً بأن السد العالى تم وضع حجر الأساس له فى مايو 1960 وتم تحويل مجرى النيل فى مايو 1964 ، واستمر الإنشاء حتى تم الافتتاح والتشغيل الكامل للسد العالى فى عام 1971 ، وبدء توليد الكهرباء من أول توربينات السد العالى فى عام فى أكتوبر 1967 ، ودخولها الخدمة لإنارة كل النجوع والقرى فى مصر، بجانب الاستفادة من تحويل أراضى الحياض إلى الرى الدائم لنحو مليون فدان، علاوة على ظهور مساحات زراعة الأرز ، بخلاف مظاهر التنمية التى بدأت فى المجتمعات الجديدة لصحراء مصر.

 

وقال "جلال"، إن السد أصبح أيضاً مزاراً سياحياً للأجانب والمصريين وهناك السائحون الكثير من روسيا الذين يزورون السد ويسترجعون ذكريات الشراكة مع مصر فى بناء هذا الصرح العظيم، ويلتقطون الصور التذكارية بالسد وأمام رمز الصداقة المصرية السوفيتية والتى يجسد على جدرانه ملحمة الآخاء التى أخرجت السد العالى للنور.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق