على مدار 19 عاما.. سوسن مراد عز العرب تحكي كيف تحولت مجلة البيت لساحة الإبداع المصرية والعربية.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
عقدت مجلة البيت الصادرة عن مؤسسة الأهرام احتفالية هامة بمناسبة مرور 19 عامًا على تأسيسها، حضرها الأستاذ عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، والأستاذ كرم جبر، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، والأستاذ علاء ثابت، رئيس تحرير جريدة الأهرام، وسفير سنغافورة بالقاهرة بريمجث سداسيفان، وسفراء إيطاليا، والسويد، وبلجيكا، وميانمار، وكوريا الديمقراطية، وماليزيا، وإندونيسيا، وكمبوديا.

ورحبت الكاتبة الصحفية سوسن مراد، رئيس تحرير مجلة البيت، بضيوفها فى احتفال المجلة بمرور 19 عامًا على تأسيسها، وعبرت عن فخرها بأن تقام الاحتفالية فى مبنى مؤسسة مصرية وطنية هي الأعرق في عالم الصحافة والإعلام مؤسسة الأهرام الصحفية صاحبة التاريخ الممتد لأكثر من ١٤٠ عاما، وفى قاعة البانوراما المطلة على مشهد استثنائي للقاهرة.

وقالت سوسن مراد: "تغير الكثير منذ انطلاقة المجلة الأولى، وتغيرت الإدارات وفريق العمل وظروف المؤسسات وحتى الحكومات بل ورئاسة الدولة، كل هذا تغير بينما لم تتغير السياسة التحريرية للمجلة ولا شخصيتها التي تعبر عن الرقي والذوق والابتكار لم تتغير لكنها تطورت دون شك".

وأضافت رئيس التحرير: "فخورة بأني من الذين عاصروا أطوار هذا التطور عبر السنوات التسعة عشر، حيث تطورت معها منذ كنت طالبة في كلية الفنون الجميلة ومتدربة مبتدئة إلى شرف تكليفي برئاسة التحرير، نعم كانت هذه فرصتي لتحقيق حلمي للمجلة التي أحببت وأصبحت البيت بالنسبة لي بيتا فعليا وليس مجازيا، الحلم بأن يتسع دور البيت كمطبوعة ملهمة لتكون منصة للإبداع وفضاء للقاء المبدعين".

وتابعت: "الحلم أن تكون البيت ذراعا ناعمة وحكيمة ومثالا للإعلام الذكي القادر على المساهمة في بناء شخصية جيل الشباب، بالإضافة لدورها كقوة ناعمة دبلوماسية يمكنها أن تنجح في تقريب المسافات حتى حين تحل الخلافات، البيت التي حلمت بها هي مساحة للتوافق والاتفاق وأرض خصبة للأفكار".

وأشارت سوسن مراد إلى أن "مجلة البيت اليوم حققت خطوات ضخمة نحو تحقيق هذا الحلم الذي لا يزال يتطور بلا توقف وأصبحت لاعبا هاما في ساحة الإبداع المصرية والعربية، وأن البيت دائما محايدة ومبادرة ومتفاعلة وايجابية وصاحبة ذوق رفيع، فأنا أؤمن بأن أفضل وسيلة لمقاومة قلة الذوق، هي بالذوق، هذا الذوق الذي لاحظنا تحولاته فأطلقت البيت صيحتها "خلي بالك من ذوقك".

ولفتت إلى أن القاعة التي حرصت على أن تقيم الاحتفال بها هي أحد أعرق الأماكن التي أسسها الأستاذ حسنين هيكل على طراز ارت ديكو وتزينها مجموعة من أجمل المقتنيات الفنية النادرة وحظيت بحضور شخصيات تاريخية في زيارة الأهرام، هذا المشهد كان الملهم لأهم مبادرات مجلة البيت مبادرة "القاهرة ١٨" التي انطلقت من بين جدران المتحف المصري الكبير، وهي المبادرة القومية تهدف لانتهاز فرصة انتقال المقار الحكومية إلى العاصمة الإدارية الجديدة لتكون مدينة القاهرة مركزا عالميا للثقافة والفنون ولإقامة فعاليات مصرية كبرى لتنمية وتعزيز روح الإبداع في .

واستطردت: "ومنها الدعوة لإنشاء مجلس قومي للإبداع وإقامة سيمبوزيوم لتوثيق ملحمة بناء المتحف المصري الكبير وإقامة أسبوع القاهرة للإبداع أسوة بما يقام في عواصم العالم الكبرى، وقد أطلق الكاتب الكبير على أعضاء المبادرة اسم "حراس القاهرة" ومنهم يشرفنا بين الضيوف".

وشكرت شركاءها على مدار العامين الماضيين في مبادرة "مفتون بك يا مصرية" والتي انطلقت من متحف قصر المنيل بصوت ٧ سيدات مصريات، ومبادرة "أسطوات مصر"، وأكدت حرص مجلة البيت على إقامة شراكات متعددة ومحايدة مع جميع القوى المحركة للإبداع في مصر منها: جائزة القاهرة للتصميم، وذا ديزاين شو، وفيرنكس، وفي مجال الفن معرض ارت دي ايجيبت، معلنة عن انطلاق هذه الفعاليات خلال الأشهر القادمة وتقام بمشاركة مجلة البيت.


كما أعلنت رئيس تحرير المجلة للمرة الأولى عن مفاجأتين: أولهما استعداد البيت لإطلاق أول كتاب موسوعة لتوثيق المبدعين المصريين المعاصرين في مجالات التصميم والعمارة والصناعة الإبداعية، وذلك بالشراكة مع شركة الإسماعيلية، حيث توثق الموسوعة للعمارة الرائعة وبيوت وشوارع وسط البلد، وذلك قبل نهاية العام.

أما المفاجأة الثانية، فقالت سوسن إنها تنظيم مجلة البيت لمعرض يجمع جميع التصميمات التي شارك فيها المصممون المصريون في المعارض العالمية بجهودهم الذاتية، وذلك ليراها الجمهور المصري لأول مرة، موجهة التحية ثلاثة مصممين كانوا مشرفين لمصر في معرض ميرون ايه اوبجيه المقام بباريس مؤخرا، منهم نصال بدر وشويكار الغرابلي، موضحة أنه سيتم الإعلان عن موعد المعرض بمجرد تحديد المكان الذي سيستضيفه ويلائم عرض أفضل الإبداعات المصرية.

ووجهت التحية لأسرة مجلة البيت والفريق المناضل الملهم، معبرة عن فخرها بالعمل بينهم مما جعل المجلة تنمو وتزدهر بين أيديهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق