أخبار عاجلة

غرفة الإسكندرية: دول البحر الأبيض خسرت 11 % من ناتجها المحلي من السياحةالأربعاء 11/يناير/2023 - 03:04 م الوكيل: دول البحر الأبيض خسرت 11٪ من ناتجها المحلي الإجمالي الذي ياتى من أكثر من 340 مليون سائح

غرفة الإسكندرية: دول البحر الأبيض خسرت 11 % من ناتجها المحلي من السياحةالأربعاء 11/يناير/2023 - 03:04 م الوكيل: دول البحر الأبيض خسرت 11٪ من ناتجها المحلي الإجمالي الذي ياتى من أكثر من 340 مليون سائح
غرفة الإسكندرية: دول البحر الأبيض خسرت 11 % من ناتجها المحلي من السياحةالأربعاء 11/يناير/2023 - 03:04 م
الوكيل: دول البحر الأبيض خسرت 11٪ من ناتجها المحلي الإجمالي الذي ياتى من أكثر من 340 مليون سائح

قال أحمد الوكيل رئيس الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ورئيس اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط  إن دول البحر الأبيض خسرت 11٪ من ناتجها المحلي الإجمالي الذي يأتي من أكثر من 340 مليون سائح، أي ما يقرب من ثلث إجمالي السياحة العالمية، وغالبيتها سياحة شاطئية وبحرية، جراء ما نرجع من عالم مضطرب، اشتدت به العواصف، من تسونامى الكورونا الذى ضرب كل أنشطة الاقتصاد الأزرق، ثم حرب روسيا وأوكرانيا.

وأضاف خلال كلمته في ورشة عمل "قضايا الاقتصاد الأزرق المستدام في دول حوض البحر الأبيض المتوسط" بجامعة الإسكندرية أن تفسير مصطلح الاقتصاد الأزرق يختلف بين المنظمات الدولية المختلفة فوفقًا للبنك الدولي فهو الاستخدام المستدام لموارد المحيطات من أجل تحقيق النمو الاقتصادي وتحسين سبل المعيشة. 

أما وفقًا للمفوضية الأوروبية فهو جميع الأنشطة الاقتصادية المتعلقة بالمحيطات والبحار والسواحل وتغطي مجموعة واسعة من القطاعات الناشئة والمترابطة أما تفسير دول الكومنولث فيعطي الاقتصاد الأزرق مفهومًا ناشئًا يشجع الإشراف الأفضل على محيطاتنا أو الموارد الزرقاء.

وأوضح أن كل التفسيرات تعني في النهاية الإدارة الجيدة والاستغلال الأمثل للموارد المانية والاعتماد على البحار والمحيطات في التنمية المستدامة للقضاء علي الفقر وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء وتحسين سبل العيش ومستوى المعيشة عن طريق خلق فرص عمل في أنشطة صيد الأسماك والكائنات البحرية وجذب السياحة البحرية والشاطئية واستخراج المواد الخام من البحار عن طريق أنشطة التعدين في البحار والمحيطات فضلًا عن توريد الكهرباء من طاقة المياه كل ذلك مع ضمان احترام البيئة والقيم الثقافية والتنوع البيولوجي ودون حدوث التلوث البحري. 

وقال: لهذا نجتمع اليوم في ظل عالم مختلف تحيطه متغيرات متنوعة، من تغيرات في المناخ، لأوبئة وحروب ويعلم الله ما هو قادم، لهذا نجتمع اليوم في رحاب هذا الصرح الأكاديمي من خلال مركز الأبحاث الذي تفضلت جامعة الأسكندرية بإنشائه كأحدى مبادراتها الاستراتيجية وهو مركز الأبحاث الإقتصاد البحر الأبيض المتوسط الأزرق الأكثر إخضرارًا وذلك للمساهمة في أدوارها الدولية والإقليمية واتحاد غرف دول البحر الأبيض المتوسط "أسكامي" الذي يضم ۳۱ غرفة والذي يمثل القطاع الخاص ويعد الصوت الحقيقي للشركات المتوسطية وغرفة الإسكندرية إيمانًا منهما بالتحديات التي سبق ذكرها واقتناعًا بأن حوض البحر الأبيض المتوسط من أهم مراكز التنوع البيولوجي البحري والموارد الحيوية للأنشطة الاقتصادية لـ ٤٨٠ مليون شخص يعيشون في ۲۲ دولة بإجمالي ناتج محلي يقدر بحوالي 9 تريليون دولارات في مجالات مختلفة ( من سياحة وصناعة وزراعة وصيد).

وأشار إلى أنه يعول على هذا المركز الذي يضم الكثير من الأساتذة والخبراء المتميزين من الأوساط الأكاديمية والقطاع الصناعي الذي يمكنهم من تقديم خدمات استشارية وتدريبية اتحاد غرف البحر الأبيض المتوسط "أسكامي" والغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية للاستفادة بما يوفره البحر الأبيض المتوسط من فرص زرقاء من السياحة الزرقاء الى الطاقة الزرقاء الى الإنتاج والغذاء الأزرق وكلها محمية بشكل طبيعي من حماية الحياة الزرقاء لأننا لم نرث البحر الأبيض المتوسط من أسلافنا لكننا نستعيره من أطفالنا لذلك علينا أن نعيده إليهم أفضل مما تلقيناه.

وفي ختام كلمته أوضح أن في أوقات الطقس القاسي، تبحث السفن عن ملاذ آمن الأموال والاستثمارات تفعل الشيء نفسه، يستخدم القباطنة الأذكياء هذا الوقت للجوء إلى أرض آمنة لإصلاح أشرعتهم وسفنهم للاستعداد للرحلة التالية ونحن تري أن هذا الملاذ هو جامعة الإسكندرية لذلك دعونا نتحدث وتعمل مع جامعة الاسكندرية وجامعات المتوسط والحكومات لإنقاذ اقتصادنا المتوسطي.

من جانبه أوضح الدكتور سعيد عبد العزيز أستاذ الاقتصاد والمالية ومحافظ الشرقية الأسبق خلال كلمته أن اليوم نشهد أولى فعاليات مركز الاقتصاد الأزرق الأكثر اخضرارا بجامعة الإسكندرية بالتعاون مع الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، مؤكدًا أن خلال الفترة المقبلة سيتم عقد المزيد من الفعاليات حول الاقتصاد الأزرق المستدام.

وأكد أن الهدف الرئيسي من الاقتصاد الأزرق هو معالجة الفقر بالمناطق التي تستهدفها، كما يجب أن يراعي عدم حدوث أي أضرار بالبيئة، وهناك العديد من المجالات بالاقتصاد الأزرق، كتربية الأحياء المائية والنقل والشحن البحري وبناء السفن والطاقات المتجددة والرصد والمراقبة للمحيطات وغيرها من المجالات.

وأشار  إلى أن التحدي الرئيسي الذي يواجه الاقتصاد الأزرق هو حجم المخالفات بالبحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى التغيرات المناخية.

وتضمنت فعاليات الورشة حلقات نقاشية حول قطاع النقل البحري ودوره في الاقتصاد الأزرق المستدام. 

جاء ذلك بحضور أعضاء مجلس الإدارة  أشرف أبو إسماعيل ومحمود مرعي والمهندس البديوي السيد، ومحمد حفني.. 

كما شارك بالمؤتمر الدكتور حسن ندير رئيس جامعة الإسكندرية الأسبق، والدكتور سعيد عبد العزيز أستاذ الاقتصاد والمالية ومحافظ الشرقية الأسبق، والدكتور السيد الصيفي عميد كلية التجارة بجامعة الإسكندرية إضافة إلى مشاركة الدكتور شريف هدارة وزير البترول الأسبق، والدكتور هشام عرفات وزير النقل الأسبق، والدكتور علاء عز أمين اتحاد الغرف التجارية، واللواء رضا إسماعيل رئيس قطاع النقل البحري، والمهندس سيف الدين أبو النجا أمين صندوق الاتحاد الدولي للمعماريين، وإسلام سالم متخصص في النقل البحري واللوجستيات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى محطات نجاح مبادرة "حياة كريمة" وما تحقق بصعيد مصر.. اقرأ التفاصيل