أخبار عاجلة
البحرين: نرفض المساس بسيادة السعودية -
تقرير الـ CIA.. تكهنات تتلو تكهنات! -

عمل مُجسم هرم سقارة للمكفوفين ضمن مبادرة برلمان شباب الإسكندرية

عمل مُجسم هرم سقارة للمكفوفين ضمن مبادرة برلمان شباب الإسكندرية
عمل مُجسم هرم سقارة للمكفوفين ضمن مبادرة برلمان شباب الإسكندرية
أعلنت مديرية الشباب والرياضة بالإسكندرية، عن إطلاق المبادرة الشبابية "شبابيك" المقدمة من كريم أحمد جابر حسن، أحد أعضاء برلمان شباب الاسكندرية، والتي نفذت مجسمات كأول نموذج وهو هرم سقارة المدرج والقيام بشرح المجسم للمكفوفين.

وقالت صفاء الشريف وكيل الوزارة، إن هذه المبادرة تأتي ضمن تنفيذ المرحلة التجريبية لمشروع الفرص المتكافئة والتنمية المجتمعية بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي والوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ وذلك خلال الفترة من فبراير إلى مارس.

"انطلاق فعاليات برلمان الشباب في الإسكندرية

وأشارت يقوم الشخص صاحب الإعاقة البصرية بتحسس المجسم للتعرف عليه وتخيل شكله وذلك بهدف رفع الوعى الأثري للمكفوفين عن طريق لمس مجسم أثرى تمت صناعته بواسطة أعضاء المبادرة حيث تم البدء بهرم سقارة المرج بمشاركة 15 من ذوي الإعاقة البصرية.

Image1_2202112113928739405814.jpg
Image3_2202112113928739405814.jpg
Image4_2202112113928739405814.jpg

وأعربت عن سعادتها بمثل هذه المبادرات الخلاقة التي تخدم ذوي الهمم بالتعاون بين ادارة اعداد القادة ومكتب ذوي القدرات والهمم، وتستمر المبادرة خلال شهر فبراير حتى يستفيد منها أكبر عدد من متحدي الإعاقة البصرية، وتنفذ المبادرة وسط إجراءات احترازية عالية.

وكانت الدكتورة صفاء الشريف، وكيل وزارة الشباب والرياضة بالإسكندرية، عقدت، الأحد الماضي، أول إجتماع لبرلمان شباب الإسكندرية تحت شعار تحت "كن قياديًا.. كن مؤثرًا"، للتعريف بماهية البرلمان ووضع تصورات من الشباب لتقديمها، وطرح أفكار وأسلوب عمل متعاون بين أعضاء البرلمان.

وقالت الشريف: إن النموذج يهدف أيضًا لإعطاء الفرصة للشباب للتعبير عن تصوراتهم، فيما يتعلق بالقوانين وكيفية صياغتها، وإعداد كوادر شبابية تصلح للتمثيل البرلماني المشرف، ودراسة الأوضاع السلبية في المجتمع وإيجاد حلول لها، ومحاولة مناقشتها فعليا في مجلس النواب، وتدريب الشباب على كيفية المشاركة المجتمعية الفعالة، ودراسة التجارب البرلمانية الناجحة على مستوى العالم ومحاولة الاستفادة منها وإزالة الغموض.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق 4 فبراير 1942.. يوم عار لمصر في عهد الاحتلال!
التالى مليون جهاز سنويا.. مصر تتعاقد مع شركة عالمية كبرى لتصنيع "التابلت" فى مصر