«شُفنا الموت بعينينا».. نزلاء معهد الأورام يروون كواليس ساعات الرعب في محيط النار

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
ليلة صعبة، عاشها المرضى وذووهم داخل معهد الأورام أمس، بعد الانفجار الضخم الذي هز أرجاء مبنى المعهد العريق على كورنيش النيل بالسيدة زينب، اصطدام سيارة تسير عكس الاتجاه بمجموعة سيارات أخرى نتج عنه انفجارات، تسببت في أضرار وتلفيات في واجهة المعهد وطرقاته.

في الغرفة رقم 4 بالطابق الثاني من المعهد، كانت حنان تجلس يسار سرير والدة زوجها السيدة "سميرة" بعد أن اطمأنت أنها نامت بفعل المسكنات ودواء ضغط الدم وتوقف أنينها الصادر عن محيط الجهاز الهضمي المصاب بالورم الخبيث منذ نحو ستة أشهر.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق