حديث الرئيس عن الانتخابات.. وعودة أطباء المعاش أهم ما جاء في مقالات الصحف اليوم

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

استعرضت مقالات الصحف اليوم، السبت، العديد من القضايا أهمها الحديث عن الانتخابات الرئاسية المبكرة وعودة الأطباء الذين أحيلوا للمعاش.


  • مرسى عطا الله: انتخابات رئاسية مبكرة لماذا؟!
  • فاروق جويدة: الأطباء.. والعدالة الغائبة
  • خالد منتصر: لكى تنجب «يوسف شاهين» مرة أخرى
  • حمدى رزق: آه لو لعبت يا زهر


"الأهرام"

يؤكد مرسي عطا الله فى مقاله أن حديث الرئيس عبد الفتاح عن المخاوف التى هددت مولد القرار الصعب باعتماد الإصلاح الاقتصادى خيار لا بديل عنه فى عام 2016، لم يكن الرئيس متباهيا بصحة رؤيته عن عمق الثقة فى وعى شعب مصر وقدرته على تحمل المصاعب المترتبة على فاتورة الإصلاح، إنما كان الحديث يجسد أهم المعاني والدروس السياسية فى الحكم وخلاصته: "إن القدرة على الصدق خصوصا فى عتمة الأزمات هى أصعب ما يواجه صانع القرار".

"الأهرام"
تحدث فاروق جويدة فى مقاله عن تلقيه العديد من رسائل الأطباء الذين احيلوا على المعاش يطالبون فيها بالعودة للعمل أمام الأزمة التى تواجهها مصر الآن، وهى نقص عدد الأطباء، وهجرة أعداد كبيرة منهم والظروف الصعبة التى يتعرضون لها بسبب الرواتب الضئيلة، موضحا الاطباء المحالين للمعاش أعدادهم كبيرة ويمكن الاستفادة منهم فى مستشفيات التأمين الصحى، كما يمكن حل أزمة نقص عدد الأطباء، بزيادة أعداد خريجى كليات الطب.

"الوطن"
تساءل خالد منتصر الكاتب فى مقاله بمناسبة ذكرى رحيل المخرج الكبير يوسف شاهين: "هل من الممكن أن تنجب مصر يوسف شاهين آخر؟ السؤال بطريقة أخرى، هل يوسف شاهين مجرد مخرج موهوب صنعته نوعية التعليم الأمريكى الجيد.. أم هو نتاج خلطة ظروف سحرية اجتمعت فى لحظة فصنعت يوسفات شاهينيات كثيرة فى كل مجالات الإبداع؟".

"المصرى اليوم"

تحدث حمدي رزق فى مقاله عن سيطرة حالة مزاجية حزينة على الكثير من المواطنين المصريين، والدليل على ذلك انتشار أغانى الغدر والنحيب والولولة والعديد، وهجر الحبيب، وإذا تحسنت مزاجيتهم قليلا وراق المزاج واعتدل يجتاحهم الحنين إلى الحزن، فيرددون نشيدهم الجماعى "آه لو لعبت يا زهر واتبدلت الأحوال".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق