أخاف ألا أقيم حدود الله.. محامٍ: قضايا الخلع تكسبها الزوجة بنسبة 100%

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد المحامي بالنقض، عبد الفتاح نصار، أن كل الأسباب التى تنشر بالصحف عن أسباب رفع المتزوجات قضايا خلع على الأزواج وهمية ولا تقدم للقاضى فى صحيفة الدعوى.

موضحًا أن المحامى المتقدم بطلب لرفع دعوى خلع يكون سبب الخلع الوحيد المكتوب بالدعوى إستحالة المعيشة أو الجملة الشهيرة"أخاف ألا أقيم حدود الله".

وأضاف نصار فى تصريحات لـ صدى البلد ، أن قضايا الخلع يحكم فيها جميعًا بخلع المرأة وإبراء الزوج من كل الحقوق تجاه المرأة، بدون نظر القاضى فى أى أسباب مقدمة، وذلك بخلاف دعوى التطليق التى ينظر فى أسبابها ويحكم القاضى فيها وأحيانًا لا تنجح الزوجة فى كسبها لرؤية القاضى أن أسبابها غير منطقية.

وتابع المحامي بالنقض أن التطليق يكون لأسباب كثيرة، يأتى على رأسها التطليق بدعوى هجر الزوج ، وفى هذة الحالة تثبت الزوجة سفر زوجها لمدة تزيد على 6 أشهر، ويحكم فيها القاضى فى الأغلب بطلقة واحدة وحين عودة الزوج فى الإستئناف تعود لزوجها، أما السبب الثانى الإعتداء عليها وهو سبب كفيل بتطليق الزوجة وحصولها على كافة حقوقها أو نصفها حسب رؤية القاضى للحالة، والحالة الأخيرة إستحالة العشرة وهي الحالة التي ينظر بها القاضى ويحقق مع الزوجين بنفسه لمعرفة إذا كان هذا السبب متحققا أم لا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق