أبو صدام: قلة مياه الري تكبد الفلاحين خسائر فادحة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال حسين عبدالرحمن أبو صدام نقيب الفلاحين: إن معظم الفلاحين يشتكون مر الشكوي من قلة مياه الري في جميع أنحاء الجمهورية وأن المزارعين في نهايات الترع يتكبدون خسائر فادحة لعدم وصول المياه إلى أراضيهم وأن أكثر من 50% من الفلاحين حفروا آبار جوفية لري أراضيهم مع ما يعنيه ذلك من التأثير على خصوبة التربة نظرا لزيادة الأملاح في المياه الجوفية بالإضافة الى زيادة الأعباء لأن رفع المياه من الآبار يتم باستخدام الكهرباء أو السولار رغم الارتفاع الكبير في أسعارها. 

وأضاف أبو صدام رغم الجهود التي تقوم بها وزارتي الري والزراعة لتيسير أمور الري علي الفلاحين فإن هذه الجهود ضعيفه ولا تحل المشكله. فحصة من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب وتحصل علي 5 مليارات من مياه الأمطار والمياه الجوفية وعلى نحو 20 مليار من تدوير مياه الصرف الزراعي ورغم نزول مصر تحت خط الفقر المائي الذي يقدر ب1000متر مكعب للفرد سنويا ومع الزيادة السكانية التي وصلت إلى 105 ملايين نسمة والطموح في التوسع الزراعي واستصلاح الأراضي فإننا نحتاج إلى جهود جبارة في مجال تحلية وتدوير المياه ونحتاج لإرادة حقيقية في تغيير نظم الري وتغيير التركيبة المحصولية.

وأشار عبدالرحمن إلى أن آلاف الشكاوى وصلت النقابة من الفلاحين من محافظات بني سويف والمنيا وسوهاج والدقهلية والشرقية والبحيرة والغربية يشكون من تأخر وصول المياه في الترع وهلاك بعض المحاصيل للعطش وقلة الإنتاجية في المحاصيل الأخرى لافتا أن الجهود المحددة من الحكومة لتيسير الامور لن تكون مجديه في المستقبل القريب مع اتجاه دول المنبع لاقامة السدود والزيادة السكانيه الكبيره التي تلتهم كل انجاز لتوفير المياه. مشيرا الي ان الحرب القادمه في العالم اجمع هي حرب مياه وبدون الاستعداد وتكاتف الكل سوف ينتصر العطش.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق