أخبار عاجلة
الأحساء تسجل أعلى درجة حرارة اليوم بـ45 مئوية -
آبل لن تمنح AirPods Pro 2 ميزات تتبع اللياقة البدنية -

دبلوماسيون: علاقات مصر بمختلف دول العالم بأفضل حالتها فى عهد الرئيس السيسى

دبلوماسيون: علاقات مصر بمختلف دول العالم بأفضل حالتها فى عهد الرئيس السيسى
دبلوماسيون: علاقات مصر بمختلف دول العالم بأفضل حالتها فى عهد الرئيس السيسى

أجمع دبلوماسيون سابقون وأعضاء بالمجلس المصري للشئون الخارجية على أن مصر عادت إلى ريادتها الإقليمية والعربية والأفريقية، بفضل سياسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، و"دبلوماسية القمة" التي حرص على إتباعها في التعامل مع الملفات الكبرى والأزمات.

وشدد الدبلوماسيون، في تصريحات صحفية، بمناسبة مرور 8 سنوات على تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم، على أن علاقات مصر بمختلف دول العالم صارت في أحسن حالتها، إذ كان للقيادة السياسية حضورًا قويًا وبصمة واضحة في المحافل الدولية، وهو ما كان له عظيم الأثر على ملف العلاقات الثنائية.

ويقول السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي حرص منذ توليه إدارة البلاد على "دبلوماسية القمة" أو "الدبلوماسية المباشرة"، وهو ما نجح في توطيد علاقات مصر مع مختلف دول العالم .

وأوضح السفير بيومي أن رئيس الجمهورية عندما يجلس بنفسه على مائدة حوار في لقاء مباشر مع رئيس دولة اخرى ليبحث الأزمات بل و الطموحات، فتُحل المشاكل و تُنتهز الفرص وتُتخذ القرارت ومن ثم الإجراءات التنفيذية، مضيفًا أن ذلك يعد من أهم مكاسب الدبلوماسية المصرية في عهد الرئيس السيسي وهي "دبلوماسية الرئاسة" التي كانت قد افتقدتها مصر لسنوات طويلة .

وشدد على انه منذ تولي الرئيس السيسي للحكم وقد أكدت مصر علاقتها على كافة المستويات؛ فعلى الصعيد الافريقي أصبحت القارة على قمة أولويات السياسة الخارجية لمصر التي لم تكتفي بالكوميسا (السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا)، بل عملت على إدخال اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية حيز التنفيذ، خاصة وأن أفريقيا تمثل فرصة عظيمة للصادرات المصرية .

وفيما يتعلق بعلاقات مصر بالوطن العربي، نوه مساعد وزير الخارجية الأسبق بأن العلاقات المصرية العربية اليوم في أحسن حال، مذكرًا بأن أول زيارة قام بها الرئيس السيسي فور توليه الحكم كانت إلى الجزائر ولقائه بالرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، ثم لقاءه بخادم الحرمين الشريفين الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

وأكد الخبير الدبلوماسي أن الرئيس السيسي نجح في جذب دعم استثماري، وتدفقت الأموال من مساعدات و قروض و استثمارات، بصورة جعلت الاحتياطي النقدي يقف على قدميه ، وذلك بفضل علاقات الرئيس الطيبة بالأشقاء العرب.

وتابع أن الرئيس وطد ايضا علاقات مصر بمختلف الدول الغربية مثل فرنسا وألمانيا وروسيا ، فضلًا عن علاقته المتميزة بالولايات المتحدة الأمريكية، لافتًا إلى أن الدبلوماسية المصرية أخدت دفعة قوية خلال السنوات الماضية بفضل الاتصالات المباشرة وتلك الجهود رفيعة المستوي.

من جانبها ، أشادت السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية الأسبق، بنشاط الدبلوماسية المصرية خلال ال٨ سنوات الماضية على كافة الأصعدة، سواء فيما يتعلق بملفات نوعية مثل الصحة و البيئة و التحول الرقمي و الارهاب، أو فيما يتعلق بتدعيم العلاقات الثنائية مع كافة دول العالم مع التركيز على أولويات تحقق المصالح المصرية سواء في أفريقيا أو دول الجوار أو الدول العربية.

ولفتت إلى أن ملفات الأمن القومي حظيت باهتمام بالغ سواء بالنسبة لأمن منطقة البحر الأحمر أو البحر المتوسط أو منطقة الساحل و الصحراء ، بالإضافة إلى جهود مكافحة الإرهاب و القضاء علي ظاهرة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية.

وبالنسبة لما قدمته مصر لأفريقيا خلال الـ8 سنوات الماضية، أكدت السفيرة منى عمر أن القارة حظيت بأولوية واضحة في السياسة الخارجية المصرية، حيث شهدنا و لأول مرة ما يسمي "بالدبلوماسية الرئاسية" و التي يقود من خلالها الرئيس السيسي بنفسه الموضوعات الأفريقية و يقدم لها المبادرات، منوهة في هذا الصدد بمبادرة تقديم 30 مليون جرعة للتطعيم ضد فيروس كورونا للأشقاء في الدول الأفريقية التي أعلن عنها الرئيس مؤخرا.

وذكرت بأن عام رئاسة مصر للاتحاد الافريقي كان من أنشط فترات الاتحاد، حيث عقدت القمم لحل الأزمات و تحقيق السلم و الأمن و القضاء على الإرهاب، كما تم تشجيع الدول الافريقية علي التصديق علي اتفاقية منطقة التجارة الحرة الافريقية و دخولها حيز النفاذ، بجانب التركيز علي موضوعات البنية الأساسية التي تحتاج إليها معظم البلدان الأفريقية و تشجيع توجه الاستثمارات و التجارة المصرية إلى دول القارة .

وتابعت أن بناء القدرات في كافة المجالات للمواطنين الأفارقة احتل أيضًا أهمية خاصة من خلال الوكالة المصرية للتعاون مع أفريقيا، و تم كذلك تقديم المنح الدراسية حتي في الجامعات الخاصة ، بالإضافة إلى مبادرات و جهود لبناء السلام و المشاركة في حفظ السلام و حل المنازعات، مبينة الدور الواضح الذي قام به مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام في هذا الشأن و تنظيمه دورات قبل انعقاد منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة المرتقب نهاية الشهر الجاري .

وأشارت إلى نجاح مصر في الحصول علي استضافة مقار مركز الاتحاد الافريقي لإعادة الإعمار و البناء بعد المنازعات، و المنظمة الافريقية لتعاونيات الاسكان و مكتب شمال أفريقيا للتعاونيات، مشيدة باهتمام مصر أيضًا بالمرأة الافريقية و الشباب الافريقي في جهود غير مسبوقة، و بحرص الرئيس السيسي على أن تتضمن لقاءاته مع كل قادة دول العالم موضوعات تحتل أولوية لمستقبل القارة .

من جهته، أكد السفير أيمن مشرفة مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يدخر وسعًا لإعادة مصر على الساحة الدولية وخاصة الأفريقية لاسيما بحرصه على حضور المؤتمرات والقمم وبحث التحديات التي تواجهها المنطقة.

وقال إن الرئيس السيسي عمل منذ توليه الحكم على تنشيط تواجد مصر داخل قارتها ومنطقتها العربية، عبر التشاور الدائم مع قيادات الدول من خلال زيارات ثنائية كانت علامة فارقة في تشجبع التعاون المشترك في مختلف المجالات و أعطت دفعة قوية للدبلوماسية المصرية خاصة في مجال إيجاد حلول للأزمات.

وأضاف أن رئيس الجمهورية قام أيضًا بزيارات متعددة لدول أوروبية في إطار الشراكة الطبيعية و التاريخية ما بين مصر ودول الاتحاد الاوروبي، وكذلك في ضوء مسعاه لجذب مزيد من الاستثمارت الأوروبية والتعاون في شراكات مختلفة ومتعددة، بجانب تعظيم الشراكة التقليدية والتشاور الدائم الذي يربطنا بحلفائنا الاستراتيجيين من القوى العظمى بالعالم.

وأكد مساعد وزير الخارجية الأسبق أن رئيس الجمهورية تعامل بحكمة مع ملفات الأزمات التي تحيط بنا من كل جانب ، وأعطى دائمًا الوقت للدبلوماسية المصرية الفاعلة النشطة ذات الخبرة للوصول إلى أفضل الحلول نظرًا لأن مصر دولة تؤمن بأهمية السلام في كافة الملفات التي بها نوع من التوتر، كما وضع نصب عينيه مصالح دول و شعوب منطقتنا.

بدوره، أكد السفير صلاح حليمة، نائب رئيس المجلس المصرى للشئون الأفريقية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي اضطلع بدور محوري، خلال الثماني سنوات الماضية، في القضايا المهمة سواء على المستوى الاقليمي أو الدولي من أجل التوصل إلى تسويات تحقق الأمن والاستقرار والسلام لمنطقتنا.

وتابع أن الرئيس تعامل أيضًا منذ توليه الحكم مع العديد من الملفات الأمنية الصعبة من بينها مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة والاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، و حقق نجاحًا ملحوظًا في تلك الملفات، مذكرًا بأن الرئيس حرص على زيادة القوة العسكرية التي شهدت تطورًا وتحديثًا على نحو جعل مصر ضمن أقوى جيوش العالم.

ونوه بأن الرئيس السيسي أكد أهمية وحدة وسلامة واستقرار المؤسسات الوطنية، وعمل على دعم دول الجوار بصفة خاصة والمنطقة الإقليمية بصفة عامة، مشيرًا في هذا الصدد إلى تعامله الحكيم مع الأزمة الليبية وتطورات الأوضاع في السودان ، وجنوب السودان و تشاد وغيرها من الملفات الهامة.

وأبرز السفير حليمة الدور الكبير الذي قام به الرئيس لتحقيق التكامل والاندماج الاقليمي سواء على المستوى الافريقي أو على المستوى العربي ، مشيرًا إلى إنشاء منطقة التجارة الحرة الافريقية القارية، وإلى دور مصر المحوري من خلال الاستثمارت الكثيرة التي تم ضخها في البنية التحتية الافريقية أو في القطاعات الانتاجية بالقارة من أجل زيادة حجم التبادل التجاري بين الدول الافريقية بعضها لبعض وبين الدول الافريقية والعالم الخارجي، فضلًا عن إنشاء مجلس الدول العربية والأفريقية المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، والذي أثبت أن تلك المنطقة، التي يفصل بينها البحر الأحمر و تنظر إليها مصر ككتلة واحدة، هي جزء لا يتجزء من المنطقة العربية الافريقية وكلاهما امتداد للاخر.

وأكد السفير حليمة على أن هذا التطور الكبير في العلاقات المصرية مع محيطها كان له أهمية وانعكاسات كثيرة على العلاقات بين مصر وقارتها من ناحية وبين مصر وعالمها العربي من ناحية اخرى، لافتا في هذا الصدد إلى ما تم من اتفاقات ودعم للاقتصاد المصري من خلال التعاون مع دول الخليج.

وقال إن الرئيس حرص أيضًا على جلب المساعدات للدول الافريقية في ظل الجائحة، و توفير اللقاحات لهم ، و بناء مستشفيات ومراكز طبية، بجانب الاهتمام بإرسال البعثات المصرية سواء من الأزهر أو الجامعات الاخرى أو بمساعدات تقدم من جانب الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية المصرية.

واختتم السفير صلاح حليمة بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي حقق انجازات كبيرة وعديدة خلال ٨ أعوام ، على كافة المستويات المتعلقة بالسياسة الخارجية والعلاقات الثنائية وحل الازمات والتعامل مع الملفات الصعبة ، في الوقت الذي نجح فيه أيضًا داخليًا سواء في المجال الأمني والعسكري أو في المجال السياسي والاقتصادي أو في المجال الاجتماعي.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى بطريرك الأقباط الكاثوليك: دولة 30 يونيو وضعت الأساس السليم للمستقبل