عمرو خالد: محافظة الإنسان على الذكر تحصنه من كل مكروه ()

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

عمرو خالد: "لا حول ولا قوة إلا بالله" تنقذك من كل الأزمات ()

قال الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، إن الإنسان يظل طيلة حياته يحتاط لنفسه ويحافظ عليها ما قد يراه خطرًا يهددها، لكنه ومهما اتخذ من تدابير، لا فائدة منها إذا لم يكله الله بعين رعايته، ويحفظه ما يخشى ويخاف، فهو سبحانه الحافظ في الأول والآخر.

وأضاف في الحلقة الرابعة عشرة من برنامجه الرمضاني "فاذكرني"، إن "لإنسان مفطور على حب وجوده وعلى حب سلامة وجوده... فكم من التدابير التي يتخذها للحِفاظ على ماله وصحته وأولاده جزء كبير من نشاط الإنسان في الدنيا في سبيل الحفاظ على وجوده".

واستدرك خالد قائلًا: "الإنسان أحيانًا يصل إلى مرتبة ومنصب ويبذل أربعة أخماس وقته في الحِفاظ على هذا المنصب، وكأن ذلك هو شغله الشاغل حينما ينسى اسم الله الحفيظ أو حينما ينسى أن الله هو الحافظ أولًا وآخرًا".

لكنه شدد على أن "الحِفظَ بيد الله وحده، مهما كُنت ذكيًا، ومهما أخذت من الاحتياطات، ومهما حصنت نفسك.. "فالله خير حافظًا"، مشيرًا إلى أن هناك من يأخذ الإنسان بأسباب الحِفظ المادية، وينسى أن مُسبب الأسباب هو الله عز وجل.

وساق من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ما يؤكد أن الحافظ هو الله تعالى: "يا غلام احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعـوك بشيءٍ لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيءٍ لم يضروك إلا بشيءٍ قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام، وجفَّت الصحف".

وأشار إلى كيف أن الله تكفل بحفظ يوسف عليه السلام، بفضل قول أبيه يعقوب عليه السلام: "فالله خير حافظًا وهو ارحم الراحمين"، عندما ضاع منه، فحفظه الله ورده إليه بعد 40 سنة، بعد أن أصبح عزيز "ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدًا"، كل هذا لثقته في حفظ الله، خاتمًا بالقول: "قل عن أولادك وحياتك: "يا حفيظ احفظنا".

وذكر خالد أن من أسماء الله تعالى الحسنى اسم الله "الحفيظ": "حفظ القلب في القفص الصدري.. حفظ العين في عظام حدقة العين.. حفظ المخ في عظام الجمجمة.. حفظ الجنين في الرحم.. حفظ الأرض بالغلاف الجوي عن النيازك.. حفظ الطفل الرضيع بعاطفة حب الأم".

وأوضح أن محافظة الإنسان على الذكر يحصنه ويحفظه من كل مكروه وسوء، داعيًا إلى التقلد بما قاله يعقوب: "فالله خير حافظًا وهو أرحم الراحمين"، حتى يحفظ الله لك أولادك من المصائب والحوادث وأصحاب السوء"، خاتمًا بالقول: "اذكر بنية حفظهم.. يا حفيظ احفظ أولادنا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق