«أصالة وتجديد» مشروع تخرج بكلية إعلام يبرز دور التعليم الأزهري

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
في إطار التحضيرات الخاصة بمشاريع التخرج التي يوثقها طلاب الفرق الرابعة، بكلية الإعلام جامعة الأزهر الشريف من مختلف الأقسام، يتبنى كل فريق فكرة معينة ومن ثم العمل عليها والإعداد الجيد لها.

يأتي ضمن المشروعات التي يتم العمل عليها في الوقت الراهن، مشروع بعنوان "أصالة وتجديد"، حيث يتبنى فريق من أبناء الفرقة الرابعة قسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة الأزهر، مشروعًا للتخرج يتحدث عن التعليم الأزهري ودوره في المجتمع المصري.

تأتي تلك الجهود تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوي رئيس الجامعة، والدكتور غانم السعيد عميد كلية الإعلام، والدكتور إبراهيم رئيس قسم العلاقات بالكلية، ويتولى الإشراف على المشاريع الدكتور محمد فؤاد المدرس بالقسم، ويباشر الإشراف المباشر على المشروع الدكتور أحمد عبده مدرس مساعد بالكلية.

كما يسعى أعضاء الفريق المكون من الطالب: عبد الرحمن السمري وأحمد الليثي، ومصطفى يحيى، وصالح كمال، وأحمد آمين، وأنس محمد، وحمزة دياب، ومحمد النشار، وعبد الله الشاذلي، وفارس الأنصاري، وعاصم رضا، إلى إظهار وتبيين الصورة الكاملة للدور الذي يقوم به الأزهر الشريف من خلال مؤسساته التعليمية، التي يتم من خلالها إعداد جيل مناسب من الطلاب والطالبات، وإبراز كوادر قادرة على مسايرة المهام والخبرات المطلوبة في سوق العمل، بالإضافة إلى الصبغة الدينية التي ينفرد بها خريج الأزهر عن قرنائه بالتعليم العام، حيث إن الطالب الأزهري ينال زخرًا من تعاليم الدين واللغة بجانب مواد التخصص التي ينتسب إليها.

ويؤدي فريق المشروع مهمتهم من خلال حملة إعلانية متكاملة تتولى دور الأزهر والتعليم الأزهري والبحث عن آراء أولياء الأمور ورغبتهم تجاه صالح أبنائهم، ورصد أبرز المشكلات التي تواجه التعليم الأزهري ومن ثم العمل عليها وتقديمها إلى الإدارة لوضعها في حيز التصرف والتعديل بما يواكب مستحدثات العصر.

كما تقوم الحملة بدراسة كافة نقاط القوة التي يتمتع بها التعليم الأزهري ولعلها تكمن في الجمع بين علوم الدين وعلوم الدنيا، وكذلك نقاط الضعف التي تواجه التعليم الأزهري من كثرة المناهج والمقررات، وكذلك الفرص التسويقية المتاحة والتي تتمثل في المكانة السامية التي يتمتع بها الأزهر لدى بُلدان العالم وما يكنونه من احترام ورُقي وتقدير لمؤسسة بعراقة الأزهر، كذلك تعمل الحملة على رصد وتحليل كافة المخاطر التي تواجه التعليم الأزهري والتي باتت كوضوح الشمس للقاصي والداني من الحملات الممنهجة والشرسة التي يتعرض لها التعليم الأزهري والأزهر بصفة عامة، للنيل من مؤسسة بعراقة الأزهر تؤدي دورها في نشر الوسطية والاعتدال وبث علوم الدين في شتى بقاع الأرض.

وتواصل الحملة عملها في عمل أشكال إعلانية تبرز دور التعليم الأزهري، ملخصة في أشكال إعلانية، منها الإعلان التليفزيوني وإعلان إذاعي، وإعلان صحفي، بالإضافة للبوسترات والبانرات والمطويات والكتيبات والأشكال الأخرى للإعلان.

هذا وينظم فريق الحملة ندوة من المقرر عقدها في قاعة المناقشات بالكلية يدعون خلالها بعضًا من الكوادر العلمية ذات المكانة المرموقة والرفيعة بالأزهر، ويتم الحديث خلال الندوة حسب البرنامج المقرر لها عن التعليم الأزهري وكيفية مواجهته للأفكار المتطرفة، والدور الذي يبذله الأزهر لتخريج عقلية متفتحة ذات قدر عال من الكفاءة والمرونة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق