مزارعو بطاطس "الشيبس" ببني سويف: الري بـ"التنقيط" ضاعف الإنتاج | فيديو

مزارعو بطاطس "الشيبس" ببني سويف: الري بـ"التنقيط" ضاعف الإنتاج | فيديو
مزارعو بطاطس "الشيبس" ببني سويف: الري بـ"التنقيط" ضاعف الإنتاج | فيديو
تابعت "فيتو" احتفالية محافظة بني سويف، بأول موسم حصاد بطاطس التصنيع التي تستخدم في صناعة رقائق البطاطس الجاهزة "الشيبس" ضمن مشروع "عايشين بخيرها" الذي يتم تنفيذه بالتعاون بين إحدى الشركات ومنظمة أهلية بالتنسيق مع مديريتي التضامن والزراعة.اضافة اعلان

وخلال الاحتفالية، التي شهدها الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، التقت "فيتو" بعدد من الفلاحين والمزارعين والتجار المشاركين في المشروع، الذي يستهدف خفض تكلفة الزراعة وزيادة إنتاجية الفدان من محصول البطاطس، من خلال اتباع بعض الإجراءات أهمها استخدام بنظام الري بـ"التنقيط" بدلًا من نظام الري بـ"الغمر" المتبع مع تلك الأنواع من الزراعات.

في البداية قال المهندس إبراهيم أبوالفتوح، بكالوريوس زراعة، وأحد المشاركين بالمشروع بحقل إرشادي بقرية الشريف، بمركز ببا، إن المشروع يستهدف تطبيق أحدث الأنظمة الزراعية، وتطبيق نظام الري بالتنقيط، من خلال إنشاء شبكات الري وتوفير الأسمدة والتقاوي والمبيدات والمغذيات للحقول المشاركة بالمشروع، فضلًا عن برامج التوعية والإرشاد الدوري طوال فترة الزراعة.

Image1_220212162651122370667.jpg

وأضاف، أنه مع اتباع كافة الإرشادات وتطبيق منظومة الري بالتنقيط وصلت نسبة الخفض في تكلفة الزراعة إلى 50% بمبلغ تقريبي لا يتجاوز الـ3 آلاف جنيه للفدان، بالمقارنة مع مثيله "خارج المشروع" والذي تزيد تكلفته عن 6 آلاف جنيه، فضلًا عن زيادة في الإنتاج، حيث وصل إنتاج الفدان داخل المنظومة إلى 15 طن بطاطس، بينما لم يتجاوز مثيله "خارج المشروع" الـ7 أو8 أطنان، وهو ما يساعد على التمكين الاقتصادي للمزارعين بالقرى وتحقيق الأمن الغذائي.

وقال سامح رزق الله، تاجر توريد بطاطس، إنه متعاقد مع المصنع على توريد 4 آلاف طن بطاطس تصنيع، والتي تتم من خلال منظومة متكاملة يتم تطبيقها ضمن مشروع "عايشين بخيرها" بالتعاقد مع الفلاحين والمزارعين، بهدف زيادة الإنتاجية وخفض تكلفة الزراعة، بتوفير كافة مستلزمات الزراعة والتسميد والري وكذلك وتوفير فرص التوعية والتدريب والعمل، التي وصلت بالمزارعين المشاركين بالمشروع إلى أعلى إنتاجية بالمقارنة من نظراهم خارج المشروع، حيث وصلت إلى 15 طنا، بدلًا من 8 أطنان للفدان.

Image1_220212162726778452917.jpg

وقالت أسماء عبدالله، حاصلة على دبلوم فني، إنها طبقت برامج التوعية والإرشاد التي وفرها المشروع من خلال تنفيذ نظام الري بالتنقيط في أرضها، والتي وفرها لها المشروع، والذي يجعل كل حبة بطاطس تصل إليها المياه على حدا، بجانب توفير الوقت والجهد وتخفيض تكلفة الزراعة وزيادة الإنتاجية.

وأضافت: المشروع وفر لنا التقاوي وتم فرزها جيدًا، وتحليل التربة قبل البدء في عملية الزراعة، وهو ما أكسبني خبرة جديدة خاصة إجراء تحليل للتربة وهي جزء كبير من الزراعة الذكية لأننا كمزارعات أو فلاحات نقوم بالقاء التقاوي في الأرض ونفاجا بعد ذلك بثمرة لا تصلح لبيعها.

Image1_220212162753100598113.jpg

وتابعت: بعد مرحلة تحليل التربة والحصول على عينات منها أعطوني عناصر غذائية للتربة، مشيرة إلى قيامها بإصلاح الأرض الزراعية "بالليزر" وأنها قامت بتسويتها، وباعدت المسافات بين الزرع، وكنا نقوم بالزراعة سابقًا بطريقة عشوائية، مؤكدة أنه يفضّل زراعة البطاطس في التربة الطينية، وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من المواد العضوية، ويمكن استبدالها بالتربة الرملية مع مراعاة ضرورة إضافة السماد العضوي إليها.

Image1_220212162821501381350.jpg

وكان الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، تفقد الحقول الإرشادية على مساحة 3 أفدنة بقرية الشريف، منها فدانان يتم ريهما بنظام التنقيط، والتي تولت الهيئة تكلفة إنشاء شبكات الري وتوفير الأسمدة والتقاوي والمبيدات والمغذيات، بجانب فدان ثالث يتم ريه بالطرق التقليدية من خلال الغمر، ويتم استخدام أحدث أساليب الزراعة والري التي تم تطبيقها بالحقول التي تتوافر بها أجهزة لقياس نسبة الرطوبة في التربة لتنظيم عملية الري.

Image1_220212162938645684083.jpg
واستمع المحافظ لعرض موجز عن المشروع الذي يتم تنفيذه على مساحة إجمالية تزيد عن 200 فدان موزعة في قرى: الشريف، وبني قاسم، الإمام، وقمبش" ويستهدف 215 مزارعا منهم 44 سيدة و171 رجلا، حيث تم تقديم الدعم الفني للمزارعين من خلال تدريب بالتعاون مع الهيئة ومحطة بحوث سدس الزراعية، وتنظيم زيارات ميدانية للمزارعين لمتابعتهم بداية من زراعة العروة الحالية التي بدأت في أول أكتوبر الماضي ويتم حصادها حاليًا.

محافظ بني سويف يشهد الاحتفال بموسم حصاد بطاطس التصنيع

وأعرب المحافظ عن سعادته بهذا المشروع، الذي يستهدف تطوير قدرات المزارعين لتحسين التغذية وتحقيق الأمن الغذائي من خلال تطبيق نهج متكامل للتغلب على التحديات التي تواجه قطاع الزراعة وعلى رأسها توفير الأدوات والإمدادات والتمويل والتدريب والإرشاد الزراعي، مشيرا إلى أن أهم ما يميز المبادرة بأنها زراعة حديثة بإنتاجية أعلى تصل إلى 40% وجودة أعلى مع توفير 30% من مياه الري ونحو 60 % من الأسمدة مع استفادة المزارعين عن طريق التجربة وتعظيم سلاسل القيمة المضافة، وذلك يلخص مفهوم التنمية المستدامة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.