أخبار عاجلة

مصطفى الفقي: مصر عادت لممارسة دورها الحيوي في المنطقة

مصطفى الفقي: مصر عادت لممارسة دورها الحيوي في المنطقة
مصطفى الفقي: مصر عادت لممارسة دورها الحيوي في المنطقة
قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية: إن غزة تاريخيا مرتبطة بمصر، فالغزاوية هواهم مصري عكس الضفة الغربية يميلون أكثر إلى الأردن، لافتا إلى أن مصر هي الرئة الوحيدة لغزة من خلال معبر رفح.

وأضاف ، أن جيش مصر هو القوة العسكرية الوحيدة التي لم تلطخ يدها بدماء الفلسطينيين.

وأوضح الفقي إلى أن غزة أكثر منطقة ترهق إسرائيل تاريخيا، مؤكدا أهمية وجود الدور المصري في فلسطين حتى ولو كانت هناك بعض الخلافات مع بعض قيادات حركة حماس.

مدير مكتبة الإسكندرية يوضح دور مصر فى القضية الفلسطينية
ورأى الفقي أن اسرائيل ترى أن مصر هي أب شرعي لغزة يمكن اللجوء إليه في وقت معين، لافتا إلى الثقة الكبيرة التي يوليها الفلسطينين في مصر وقيادات غزة تثق في أن مصر ليس لها أي مطامع.

وقال أن الشعب المصري يعتبر القضية الفلسطينية هي قضية شخصية له، لافتا إلى أن مصر موجودة في فلسطين باستمرار ورأينا دورها في المصالحة الفلسطينية بين الفصائل.

وأكد أن وزنك الإقليمي والدولي يتحدد وفقا لقدرتك على التأثير والتواجد، ومصر عادت لممارسة دورها الفعال في القضية الفلسطينية، مؤكدا أن مصر دولة تتمسك بالثوابت فيما يخص القضية الفلسطينية.

واوضح أن مصر تمارس الآن الدبلوماسية الذكية، مشيرا إلى أن ما تفعله مصر يؤدي إلى استقرار الأوضاع في المنطقة سواء في ملف فلسطين أو ملف ليبيا.

وعلى الجانب الآخر أصدرت مكتبة الإسكندرية كتابًا جديدًا بعنوان "تجديد الخطاب الديني.. ضرورة حتمية"، يشتمل على أطروحات متنوعة من أهل العلم والثقافة والإفتاء والفقه، حاولوا فيها الاجتهاد للخروج بمفهوم لتجديد الخطاب والفهم الديني، والعمل على رفع راية الوسطية، والانتصار لحضارة وعظمة الدين.

وفي كلمته الافتتاحية، أكد  الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، أن قضية تجديد الخطاب الديني لم تعد رفاهية يمكن تجاوزها أو حتى تأجيلها؛ بل أصبحت، في ظل ما نعيشه من مستجدات، قضية حتمية، ينبغي التوقف عندها وإعطاؤها الاهتمام الذي تستحقه.

وأضاف: "علينا أن ندرك، ونحن نتطلع للمستقبل، أن مصر ليست مجرد وطن نعيش فيه؛ بل قدرها أن تكون في الطليعة والصدارة، وأن تكون مُصدِّرة للقوى الناعمة للمنطقة دائمًا، ومن قبلها تصحيح الأفكار، وتنقية الآراء تجاه نظرة الإنسان إلى معتقداته؛ ومن ثَمَّ فتصدير مصر للإسلام الوسطي سوف يكون له تأثير كبير على دورها في قيادة القوى الناعمة في المنطقة كما كانت، بل وفي العالم أجمع".

وأشار الدكتور مصطفى الفقي إلى أن تجديد الخطاب الديني هو لغة من تجديد خطاب العصر، وجزء أصيل من تجديد الخطاب الثقافي؛ لأنه مرتبط بسلوك الناس وطريقة حياتهم وأسلوب تفكيرهم، ولذلك فإن تجديد الخطاب الديني لا ينصرف إلى تجديد الخطاب الإسلامي وحده، ولا الخطاب المسيحي وحده؛ إنما الخطاب الديني عمومًا في كل زمان ومكان.

وأكد الكتاب على أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان محقًّا عندما ركز على قضية تجديد الخطاب الديني باعتبارها مدخلاً محوريًّا لمواجهة التطرف والإرهاب، وأن مكتبة الإسكندرية تهتم بهذه القضية اهتمامًا كبيرًا في كافة فاعلياتها وإصداراتها تنفيذًا لتوجيهات السيد رئيس الجمهورية بالعمل على نشر الأفكار الدينية الوسطية الصحيحة، وطرح رؤى لتجديد الخطاب الديني.

وفي خاتمة الكتاب التي جاءت تحت عنوان "الخطاب الديني المنشود" أكد محررا الكتاب أن تجديد الفكر الديني والخطاب الديني ضرورة لازمة لصلاح الدين والدنيا، فبدون التجديد لن يكون الدين قادرًا على القيام بدوره في إصلاح النفوس والرقي بالإنسان وإعانته على التقدم والنهوض؛ بل سيصبح عائقًا أمام تقدم الأمم ورقيها، ومن ثَم سينزوي وينتهي دوره في الحياة، وتفقد معه الإنسانية مَعِينًا أساسيًّا في مكونها الوجداني والروحي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق رئيس البرلمان العربي يمنح السيسي "وسام القائد" | فيديو
التالى بالتواريخ.. معهد البحوث يكشف عن أهم الظواهر الفلكية بشهر يونيو