أخبار عاجلة

إزالة شدة خشبية وأعمدة الإنارة المتهالكة بمنيا القمح

إزالة شدة خشبية وأعمدة الإنارة المتهالكة بمنيا القمح
إزالة شدة خشبية وأعمدة الإنارة المتهالكة بمنيا القمح
أكد المهندس محمد عبدالوهاب رئيس مركز ومدينة منيا القمح أنه في ضوء توجيهات الدكتورممدوح غراب محافظ الشرقية بمنع وإيقاف أي تعدي على الأرض الزراعية تم التنبيه على كافة العاملين برئاسة المركز والمدينة بضرورة اليقظة التامة  والتصدي بكل حسم وقوة لأي محاولة لمخالفة القانون والعمل على إيقافها فوراً.

إزالة شدة خشبية
وقال إنه  ترأس  حملة إزالة لحالة بناء مخالف عبارة عن شدة خشبية للدور الرابع بمنطقة المنشية الجديدة خلف مستشفى العاصمة وعلى الفور تمت إزالة المخالفة وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالف .

حملة دائمة للإجراءات الاحترازية
 واستكمل أنه في ضوء توجيهات الدكتور المحافظ بضرورة متابعة تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد كوفيد١٩ تم تشكيل حملة ليلية بشارع سعد زغلول  بالتنسيق مع شرطة المرافق وقسمي الإشغالات والإزالات بمركز ومدينة منيا القمح وأخرى  لرفع الإشغالات المخالفة بنطاق مدينة  منيا القمح وكذلك  تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

استبدال أعمدة متهالكة بغيرها جديدة
وقال إنه أثناء مروره بشوارع المدينة  تبين له  أن هناك أعمدة إنارة متهالكة وتشكل خطرا داهما على المواطنين حيث توجد  أمام مدرسة البنات الثانوية وعلى الفور تم التواصل مع مدير شركة كهرباء شرق منياالقمح الذي أرسل المختصين وتم  القيام بتغييرها.

حملة شاملة بالفترة المسائية
رئيس المدينة تابع  فى الفترة المسائية العمل بالنقطة الوسيطة الثابتة ورفع كفاءة منظومة النظافة لخلق بيئة صحية ونظيفة رافقه أشرف سليم مدير إدارة تحسين البيئة برئاسة المركز وحسن سيف الدين بإدارة العلاقات العامة والإعلام، مؤكدا على ضرورة تكثيف الجهود وحملات النظافة اليومية ورفع كفاءة منظومة النظافة العامة بشوارع المدينة والتطبيق الدقيق للإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا حرصاً علي صحة وسلامة الجميع.

مقاومة الافات والباعوض
 وعن مقاومة الأفات والباعوض والحشرات الناقلة للأمراض قال   رئيس  مركز ومدينة منيا القمح إنه تم التنسيق مع إدارة الملاريا بالإدارة الصحية بمنيا القمح لتسيير حملات رش البعوض والناموس سواء باستخدام جهاز رش الضباب "التيفا " أو رش الرزاز للقضاء على اليرقات المسببة لتكاثر الناموس والبعوض . حيث تم الانطلاق بجهاز الرزاز لشوارع المدينة الرئيسية.
 
المحافظ: الجميع مسئول عن التعدي 
وكان الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية قد شدد على رؤساء المراكز والمدن والأحياء بضرورة الاهتمام المباشروالمتواصل بأعمال المتابعة كل لحظة لمنع التعديات على الشارع أو الأرض الزراعية وأملاك الدولة معتبرا أن كل من يعمل برئاسة المركز والوحدات المحلية هو مسئول عن الإبلاغ الفوري عن المخالفة دون النظر إلى وظيفته فالجميع من العامل حتى رئيس المركز مسئولا عن الإبلاغ للمختص لاتخاذ الإجراءات بشكل اسرع.
 
معين 17 أبريل الماضي
وكان  الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية قد  قرر تكليف محمد عبدالوهاب  نائب رئيس مركز ومدينة بلبيس للقيام بتسيير أعمال وظيفة رئيس مركز ومدينة منيا القمح في 17 أبريل وذلك لعدم تنفيذ محمود المرسي رئيس المركز والمدينة وقتها  قرارات محافظ الشرقية فيما يخص الاهتمام بأعمال النظافة ورفع الاشغالات من شوارع المدينة .
جاء ذلك خلال جولته المفاجئة بالمدينة للإطمئنان على مستوي الخدمات المقدمة للمواطنين.
حيث بدأ المحافظ جولته بتفقد مبني رئاسة مركز ومدينة منيا القمح للتأكد من انتظام سير العمل ,وتبين له عدم تواجد النوبتجيات المكلفة بمتابعة الأعمال وكذلك عدم متابعة المشروعات الخدمية والتنموية الجاري تنفيذها داخل المدينة مما يتسبب في تأخر الأعمال وعدم الإلتزام بالتوقيتات الزمنية المحددة.
وخلال الجولة أعرب المحافظ عن عدم الرضا عن الخدمات المقدمة داخل مركز منيا القمح من رفع إشغالات وإزالة التعديات على الأراضي الزراعية.
ليصدر محافظ الشرقية القرار رقم 2013 لسنة 2021 بتكليف  محمد عبد الوهاب من العاملين برئاسة مركز ومدينة بلبيس بالدرجة الأولي التخصصية للقيام بتسيير أعمال وظيفة رئيس مركز ومدينة منيا القمح بصفة مؤقته لحين شغلها بالطرق القانونية.
ليبدأ عبد الوهاب نشاطاته المكثفة بمنيا القمح ليثبت لغراب أنه على قدر الثقة التي اولاه اياها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تعليم الدقهلية يعتمد جدول امتحانات الشهادة الإعدادية
التالى الخارجية السودانية عن سد النهضة: إثيوبيا تتنصل من الاتفاقيات الدولية لأسباب دعائية