أخبار عاجلة
إسبانيا تستدعي سفيرة المغرب -
روسيا تطور جيلا جديدا من الغواصات النووية -

كارثة .. دراسة : المتعافون من كورونا مهددون بالموت لهذه الأسباب

كارثة .. دراسة : المتعافون من كورونا مهددون بالموت لهذه الأسباب
كارثة .. دراسة : المتعافون من كورونا مهددون بالموت لهذه الأسباب

دقت دراسة حديثة ناقوس الخطر حول حياة المتعافين من فيروس كورونا المستجد كوفيد -19، بما في ذلك أولئك الذين لم يكونوا مرضى بما يكفي لدخول المستشفى ، حيث وجد أن لديهم خطر متزايد للموت في الأشهر الستة التالية للتشخيص بالفيروس ، وفقًا لأكبر دراسة شاملة لفيروس كوفيد -19 الطويل حتى الآن.

ووفقا لما ذكره موقع “ business-standard” كشف البحث المنشور في مجلة نيتشر، عن العبء الهائل الذي من المحتمل أن يلقي به هذا المرض على سكان العالم في السنوات المقبلة.


قام الباحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن في الولايات المتحدة أيضًا بفهرسة الأمراض العديدة المرتبطة بـ كوونا ، مما يوفر نظرة عامة شاملة عن المضاعفات طويلة المدى لـ كورونا.

وأكدوا أنه على الرغم من كونه فيروسًا تنفسيًا في البداية ، إلا أن كورونا الطويل يمكن أن يؤثر على كل جهاز عضو في الجسم تقريبًا.

شملت الدراسة أكثر من 87000 مريض بـ فيروس كورونا كوفيد -19 وما يقرب من خمسة ملايين مريض تحكم.

المتعافون يحتاجون لرعاية متكاملة
قال كبير مؤلفي الدراسة زياد العلي ، أستاذ مساعد في الطب في كلية الطب ، "تظهر دراستنا أنه حتى ستة أشهر بعد التشخيص ، فإن خطر الوفاة بعد حالة بسيطة من كورونا ليس تافهاً ويزداد مع شدة المرض". كلية الطب بجامعة واشنطن.

قال العلي: "يجب أن يكون الأطباء يقظين في تقييم الأشخاص الذين أصيبوا بـ كورونا، وسيحتاج هؤلاء المرضى إلى رعاية متكاملة ومتعددة التخصصات".

تمكن الباحثون من حساب النطاق المحتمل للمشكلات التي تم إلقاء الضوء عليها أولاً من الروايات القصصية والدراسات الأصغر التي ألمحت إلى الآثار الجانبية واسعة النطاق للبقاء على قيد الحياة من فيروس كورونا

وقالوا إن هذه الآثار الجانبية تشمل مشاكل في التنفس وعدم انتظام ضربات القلب ومشاكل الصحة العقلية وتساقط الشعر.

"تختلف هذه الدراسة عن الدراسات الأخرى التي بحثت في اثار كورونا لفترة طويلة لأنه بدلاً من التركيز فقط على المضاعفات العصبية أو القلب والأوعية الدموية ، على سبيل المثال ، اتخذنا نظرة واسعة واستخدمنا قواعد البيانات الواسعة لإدارة صحة المحاربين القدامى (VHA) بشكل شامل وقال العلي "فهرس جميع الأمراض التي يمكن أن تعزى إلى كورونا".

أظهر الباحثون أنه بعد النجاة من العدوى الأولية - بعد الأيام الثلاثين الأولى من المرض - زاد خطر الوفاة على الناجين من فيروس كورونا بنسبة 60٪ تقريبًا خلال الأشهر الستة التالية مقارنةً بعموم السكان.

لاحظ الباحثون أنه عند علامة الستة أشهر ، قُدرت الوفيات الزائدة بين جميع الناجين من كورونا  بثمانية أشخاص لكل 1000 مريض.

وقالوا إنه من بين المرضى الذين كانوا مرضى بدرجة كافية لدخولهم المستشفى مع كورونا  والذين نجوا بعد أول 30 يومًا من المرض ، كان هناك 29 حالة وفاة زائدة لكل 1000 مريض خلال الأشهر الستة التالية.

وقال العلي "هذه الوفيات المتأخرة بسبب المضاعفات طويلة الأمد للعدوى لا تُسجل بالضرورة على أنها وفيات بسبب كورونا ".

وأضاف "فيما يتعلق بالعدد الإجمالي للوفيات الوبائية ، تشير هذه الأرقام إلى أن الوفيات التي نحسبها بسبب العدوى الفيروسية الفورية ليست سوى قمة جبل الجليد".

قام الباحثون بتحليل البيانات من قواعد بيانات الرعاية الصحية الوطنية لوزارة شؤون المحاربين القدامى الأمريكية.

تضمنت مجموعة البيانات 73،435 مريضًا مصابًا بفيروس كورونا المستجد (COVID-19) لكنهم لم يدخلوا المستشفى.

للمقارنة ، تم تضمين ما يقرب من 5 ملايين مريض VHA الذين لم يتم تشخيصهم بـ فيروس كورونا  ولم يتم إدخالهم إلى المستشفى خلال هذا الإطار الزمني.

كان قدامى المحاربين في الدراسة من الرجال بشكل أساسي ،  ما يقرب من 88 في المائة ، لكن حجم العينة الكبير يعني أن الدراسة لا تزال تضم 8880 امرأة مع حالات كورونا المؤكدة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بد موسم حصاد القمح بكلية التكنولوجيا والتنمية بجامعة الزقازيق
التالى الخارجية السودانية عن سد النهضة: إثيوبيا تتنصل من الاتفاقيات الدولية لأسباب دعائية