أخبار عاجلة

سيد الإنجليزى: تطوير الطرق يدعم منظومة النقل الجماعى

سيد الإنجليزى: تطوير الطرق يدعم منظومة النقل الجماعى
سيد الإنجليزى: تطوير الطرق يدعم منظومة النقل الجماعى
أكد  سيد الإنجليزى  الخبير فى النقل البرى أن مشروع تطوير الطريق الدائرى سيكون له مردود إيجابى على مشروعات النقل البرى فى مصر خلال الفترة القادمة لما يمثلة من نقلة حقيقة فى تسهيل حركة أتوبيسات النقل الجماعى بين محافظات القاهرة الكبرى وجنوب الدلتا.

 تخصيص حارة للإتوبيسات 
وطالب الإنجليزى بضرورة العمل على تخصيص حارة لأتوبيسات النقل الجماعى لتسهيل عملها والعمل على وضع مخطط زمنى لربطها  فى اطار منظومة  نقل ذكى متعدد الوسائط تربط بين المترو والسكك الحديد والقطارات المكهربة والنقل الجماعى.

كامل الوزير 
من ناحية اخرى أكد الفريق كامل الوزير، وزير النقل، أنه بعد الانتهاء من أعمال التطوير والتوسعة للدائرى وكوبرى المنيب وطريق الاوتوستراد  سيصبح  الطريق بعدد 7 حارات بكل اتجاه، عدا كوبري المنيب  فسيصبح 8 حارات بكل اتجاه، مشيراً  إلى أننا نسابق الزمن للانتهاء من هذا المشروع المهم، الذي يقع على امتداد مساره 136 عملا صناعيا، تشمل: 2 كوبري على النيل، و25 كوبري عند التقاطعات  مع المحاور الرئيسية، و46 كوبري علوي ، و63 نفقا،  لافتا إلى أنه يعتبر أهم المحاور المرورية بالقاهرة الكبرى حيث يمر عليه ما يقرب من 213 ألف سيارة يومياً.

تطوير الدائرى

وأضاف المهندس كامل الوزير أن أعمال التطوير والتوسعة والصيانة الشاملة التي يتم تنفيذها  ستسهم  في رفع مستوى الخدمة لمستخدمي الطريق، واستيعاب أحجام المرور الكبيرة المتدفقة عليه على مدار اليوم، بالإضافة إلى تقليل زمن الرحلة لمستخدمي الطريق، وتقليل استهلاك الطاقة للمركبات، فضلا عن الحد من الآثار البيئية السلبية، لافتاً في هذا الصدد إلى أنه يتم إجراء تطوير فوري لكل منطقة يتم الانتهاء من نقل المرافق بها أو إزالة العقارات الواقعة في نطاق التطوير، كما يتم في الوقت نفسه التنسيق المستمر مع الجهات المعنية لإزالة المخلفات والقمامة على مدار الساعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مساعد وزير الخارجية لـ"سفيرة إسرائيل": نرفض اقتحام المسجد الأقصى المبارك
التالى السيسي يكلف بالاعتماد على الصناعة الوطنية وسد الفجوة بين الصادرات والواردات