أخبار عاجلة

تفاصيل جهود مصر في مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان تزامنا مع مؤتمر اليوم

تفاصيل جهود مصر في مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان تزامنا مع مؤتمر اليوم
تفاصيل جهود مصر في مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان تزامنا مع مؤتمر اليوم
قال الدكتور خالد عكاشة  مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إنه يتقدم بالشكر والامتنان لسفراء الدول الأجنبية، والتي حرصت على الحضور اليوم، لتحقيق الاستفادة المتبادلة بين تجارب الدول المختلفة.

ولفت إلى أنه يتقدم بالشكر إلى سفارات الولايات المتحدة الأمريكية وسفارات الدول الأوروبية، الشركاء الاستراتيجيين للدولة المصرية وأيضا سفراء الدول الآسيوية ذات العلاقات التاريخية والحضارية الممتدة مع الدولة المصرية وسفارات الدول العربية الشقيقة.

وأضاف مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، خلال مؤتمر صحفي حقوق الإنسان وبناء عالم ما بعد الجائحة، أنه يتقدم بالشكر إلى المؤسسات الدولية التى شاركت بالمؤتمر وممثليهم في القاهرة، لإبدائهم لاستعداد خوض حلقات النقاش الخاصة بالمؤتمر، وامتدادنا برؤيتهم على أوضاع حقوق الإنسان على مستوى العالم.

وقال الدكتور خالد عكاشة، مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، إننا نعمل على طرح أفكار تسهم في تعزيز حقوق الإنسان لبناء عالمنا بعد الجانحة، يمتد مفهوم حقوق الإنسان في أصوله وجذوره الفكرية والفلسفية  في أعماق التاريخ الإنساني الذي شهد جدليات في اتجاه ترسيخ  مفهوم حقيقي.

وأضاف عكاشة  أنه وقعت أحداث مثلت مسارات مهمة للتحول التاريخي والفكري دفعته للتأمل فى وضعه الراهن  وما توصل إليه والبحث عن موارد جديدة والسعي وراء تحقيق أهدافه المنشودة.

وأشار مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية ، إلى أن الآن تشهد البشرية تحدى جديدة غير مسبوقة من حيث انتشار وباء مجهرى اثر على الإنسان وحقوقه وأتاح لنا جميعاً فرصة على وحدة المصير مهما تفاوتت الظروف .

وتابع مدير عام المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن التأثير الأبرز لجائزة كورونا تستند على إعادة النظر والمراجعة الشاملة  لجميع نواحي الحياة الإنسانية والوقوف على عظات العلاقة بين التاريخ والأوبئة القذف الإنسان ليكون هدفا فى حد ذاته تتظافر من أجله الجهود
  
وترصد فيتو أبرز المعلومات عن رؤية الرئيس لملفات مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان كالتالي: 

- أشاد رونالد لوبوتك رئيس المجموعة الاستشارية لمكافحة الإرهاب بالاتحاد البرلماني الدولي بالتجربة المصرية في مجال مكافحة الإرهاب في سيناء واصفا إياها باالناجحة للغاية داعيا دول العالم بالاستفادة من تلك التجربة للحفاظ على التوازن بين مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان".

- دعا رئيس المجموعة الاستشارية لمكافحة الإرهاب بالاتحاد البرلماني الدولي إلى دراسة المحتوى الفكرى والثقافي للشعوب لمواجهة الإرهاب وكيفية العمل على التصدي للظاهرة منوها بأن المنظمة تعمل أيضا على مساعدة الدول فى الحصول على المصل الوقائى والعمل على تنمية الفكر والثقافة المجتمعية للشعوب.

- أكد رونالد لوبوتك أن قضية الإرهاب ليست سهلة  ولكن لا بد من العمل على مواجهتها من خلال التعليم وتثقيف الشباب والعمل على السيطرة على البؤر والخلايا الإرهابية لعدم انتقالها من مكان لآخر.

- يدعو الرئيس عبد الفتاح السيسي دائمًا خلال لقاءاته الخارجية والداخلية مع جميع قادة وملوك وأمراء العالم والوفود المجتمع الدولي إلى ضرورة تبني استراتيجية فعالة لمكافحة الإرهاب ومواجهة التنظيمات الإرهابية في المنطقة وإلى التصدي للدول التي تمول الإرهاب وتوفر له الغطاء السياسي والإعلامي.

- هناك أفكارا يتبناها البعض ونتج عنها ما نراه اليوم في العالم من إرهاب وتشدد، والتي تعتبر قراءة خاطئة للإسلام من جانب المنظمات المتشددة.

- تجديد الخطاب الديني يعني تنقيح مثل هذه الأفكار والأيديولوجيات المغلوطة حتى لا نرى ما نراه اليوم حولنا.

- الحرب على الإرهاب تتطلب وقفة من المجتمع الدولي في مواجهة الفكر المتشدد والجماعات المتشددة استنادًا إلى "استراتيجية شاملة لا تقتصر على الوسائل العسكرية والأمنية فقط، ولكن تشمل أيضًا العناصر الأخرى الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

- إن بناء الإنسان وتنوير العقول وتحصينها من الأفكار الظلامية الهدامة المحور الأهم على الإطلاق وأن دعوته لتجديد الخطاب الديني جاءت سعيًا لتنقيته من الأفكار المغلوطة التي يستغلها البعض لتضليل أبنائنا واجتذابهم إلى طريق الظلام والتدمير. 

- عملية تنوير العقول وترسيخ المفاهيم الثقافية الاجتماعية اللازمة لحماية أبنائنا من الأفكار المتطرفة لا يمكن أن تقودها مؤسسة واحدة أو حتى الدولة بمفردها، بل تتطلب عملًا جماعيًا تشترك فيه الدولة بمختلف مؤسساتها مع المجتمع بشتى مكوناته مثقفيه وكتابه ونابغيه في جميع القطاعات. 

- دعا الرئيس السيسي، أولياء الأمور إلى حماية أبنائهم من سعي كل غادر لاستغلالهم كوقود للإرهاب والكراهية، داعيًا الشباب للتسلح بالعلم وقيم التعايش، كما دعا رجال الدين إلى مزيد من العمل على نشر قيم المحبة والتسامح والاستنارة. 

- يأتى ذلك في الوقت الذي حذر فيه الرئيس السيسي الغرب من تنامي خريطة الإرهاب حيث قال: "على الغرب أن ينتبه لما يدور في العالم وخريطة التطرف التي ستنمو وتزداد.. هذه الخريطة ستمسكم لا محالة".

- أكد الرئيس أن تنامي خطر الإرهاب والتهديدات التي يفرضها على مختلف دول المنطقة والعالم يحتم ضرورة زيادة التنسيق على الصعيد الدولى للتوصل إلى استراتيجية مشتركة ومتكاملة لمواجهة تلك التحديات، مشيرًا إلى أن مصر لم تدخر وسعًا في سبيل مكافحة تنامي الإرهاب والفكر المتطرف وخاصة على مدى السنوات الثلاث الماضية.

- أكد الرئيس السيسي أن مصر عازمة وحريصة على احترام حقوق الإنسان والحريات، مؤكدًا أن الإرهاب لا يعرف وطنا ولا دينا، وأشار إلى أنه يسعى إلى التعاون في مجال مكافحة الإرهاب مع المجتمع الدولي.

- أهمية التوصل إلى حلول سياسية لتلك الأزمات تحفظ المؤسسات الوطنية للدول وتحول دون انهيارها وتصون مقدرات شعوبها محذرا من تبعات سقوط الدول الوطنية في المنطقة وتداعيات ذلك على انتشار الجماعات الإرهابية وتمددها في الشرق الأوسط بأكمله. 

- شدد الرئيس السيسي على ضرورة توحيد الجهود الدولية من أجل وضع استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب لا تقتصر على الجوانب العسكرية والأمنية وإنما تشمل أيضًا الجوانب الثقافية والاقتصادية والاجتماعية. 

- حذر الرئيس السيسي شعوب العالم من خطر الإرهاب وانتشار ما سماها النزعات المتطرفة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، محذرًا من إمكانية امتدادها إلى أوروبا خاصة دول شمال المتوسط.

- طالب السيسي المجتمع الدولي بتوجيه رسالة ضد من يساندون قوى التطرف والإرهاب، وكانت مصر عانت منه وتصدت له بمفردها حتى أدركت الدول خطره وانتبهت لما حذرت منه مصر.

- في إطار مكافحة الإرهاب أصدر الرئيس السيسي قرارا برقم ٣٥٥ لسنة ٢٠١٧، بإنشاء المجلس القومي لمواجهة الإرهاب والتطرف، والذي يهدف إلى حشد الطاقات المؤسسية والمجتمعية للحد من مسببات الإرهاب ومعالجة آثاره ويختص المجلس بإقرار استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف داخليا وخارجيا، والتنسيق مع المؤسسات الدينية والأجهزة الأمنية لتمكين الخطاب الديني الوسطي المعتدل ونشر مفاهيم الدين الصحيح في مواجهة الخطاب المتشدد بكافة صوره، ووضع خطط لإتاحة فرص عمل بمناطق التطرف، ودراسة أحكام التشريعات المتعلقة بمواجهة الإرهاب داخليا وخارجيا، واقتراح تعديل التشريعات القائمة، لمواجهة أوجه القصور في الإجراءات وصولا إلى العدالة الناجزة، والارتقاء بمنظومة التنسيق والتعاون بين كافة الأجهزة الأمنية والسياسية مع المجتمع الدولي، خاصة دول الجوار والسعي لإنشاء كيان إقليمي خاص بين مصر والدول العربية يتولي التنسيق مع الأجهزة المعنية بمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

- كما يسعى المجلس إلى تنسيق المواقف العربية تجاه قضايا الإرهاب، وإقرار الخطط اللازمة لتعريف المجتمع الدولي بحقيقة التنظيم الإرهابي ودور الدول والمنظمات والحركات الداعمة للإرهاب ضد الدولة المصرية، والعمل على اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد الأجهزة والدول الداعمة للإرهاب ضد الدولة المصرية، وتحديد محاور التطوير المطلوب بالمناهج الدراسية؛ بما يدعم مبدأ المواطنة وقبول الآخر ونبذ العنف والتطرف، ومتابعة تنفيذ إجراءات التحفظ على أموال الكيانات الإرهابية والإرهابيين ورصد التحويلات المالية للعناصر والتنظيمات الإرهابية؛ تجفيفا لمصادر تمويل التطرف والإرهاب.

- وجه الرئيس بقيام المجلس بصياغة وإقرار استراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب والتطرف داخلياً وخارجياً، بحيث تشمل مختلف المحاور الأمنية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية، فضلاً عن تعزيز التنسيق بين جميع أجهزة الدولة بالنسبة لتنفيذ هذه الاستراتيجية. - أهمية نشر الخطاب الدينى المعتدل والمفاهيم الصحيحة، بالإضافة إلى وضع خطط لحماية الشباب من التطرف، ودعم جهود توفير فرص العمل لهم.

- الاستمرار في تطوير المفاهيم الدراسية لمختلف المراحل التعليمية بما يرسخ مبادئ المواطنة وقبول الأخر ونبذ العنف والتطرف.

- أهمية مراجعة التشريعات المتعلقة بمواجهة الإرهاب على الصعيدين الوطني والدولي، واقتراح تعديلها لمواجهة أوجه القصور في الإجراءات، وكذا الارتقاء بمنظومة التنسيق والتعاون في مكافحة الإرهاب مع المجتمع الدولي، وخاصة دول الجوار.

- أكد الرئيس أهمية أن يستند عمل المجلس على الأفكار الجديدة والمبتكرة مع التوصيف الحقيقي للواقع، إلى جانب البناء على الخطط والاستراتيجيات التي سبق إعدادها والعمل على تطويرها. ووجه بضرورة إعطاء المحور الإعلامى الاهتمام اللازم، بحيث يساهم عمل المجلس أيضاً في زيادة الوعي المجتمعي بسبل التعامل مع ظاهرة الإرهاب والتطرف والتصدى لها.

- أكد الرئيس عزم مصر استمرار المعركة حتى اقتلاع جذور الإرهاب، موضحا أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن أو الدمار المادي والاقتصادي، واعتبر أن مواجهة الإرهاب بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال إستراتيجية شاملة تراعى جميع أبعاد هذه الظاهرة .

- إحباط عملیات تهریب للأسلحة عبر الحدود الغربیة بإحكام السیطرة علیها ومنع تسلل الجماعات الإرهابیة بالإضافة إلى عملیات السیطرة على كامل الحدود والسواحل المصریة الأمر الذي أربك حسابات الغرب وأفشل جمیع مخططاتهم .

- تنفیذ عمليات ضخمة في سیناء للقضاء على العناصر الإرهابیة التي تم زرعها هناك وتضییق الخناق علیها تماما، وتدمیر مصادر تهریب السلاح عبر الأنفاق التي كانت الأخطر بجانب تأمین الحدود تماما والسیطرة الكاملة علیها.

- لا تزال القوات المسلحة تقوم بتنفيذ عملياتها العسكرية للقضاء على البؤر الإرهابية حتى الآن، وكان أخر تلك العمليات هي العملية الشاملة سيناء 2018، التي قضت على أغلب البؤر الإرهابية في شمال سيناء، حتى عادت الحياة إلى طبيعتها وبدأت معركة أخرى لتنمية سيناء .

- أوضح الرئيس السيسي مواجهة مصر خلال الفترة الماضية شائعات كثيرة حيث اشار الرئيس إلى أنها تستهدف البلبلة والإحباط وعدم الاستقرار واعتبر الرئيس السيسي أن الخطر الحقيقي الذي يمر بالمنطقة هو تفجير الدول من الداخل عبر بث الشائعات والأعمال الإرهابية، قائلا إن انهيار الدول يأتي أيضا عبر الإحساس بالإحباط وفقدان الأمل بهدف تحرك الشعوب لتدمير أوطانهم. 

- كما حذر الرئيس السيسي، من الشائعات التي تطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة " الفيس بوك" لافتًا إلى أن الهدف من تلك الشائعات، هو إفشال الدولة. 

- وحذر الرئيس السيسي، المواطنين في مصر من الشائعات مستشهدا بالقرآن الكريم قال الرئيس السيسي : "متخلوش حد أبدا يؤثر عليكم"، مستشهدا بالقرآن الكريم حيث قال: "سحروا أعين الناس"، لافتا إلى أن هناك الكثيرين ممن يروجون الآلاف من الشائعات يوميا كما أكد الرئيس السيسي أنه يجب نشر الوعي بين المواطنين لمواجهة ذلك الخطر. 

- كما شغلت موضوعات حقوق الإنسان والعنصرية و"الإسلاموفوبيا" حيزا كبيرا من مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا وجاءت أبرز رسائل السيسي عن حقوق الإنسان كالتالي:

-  شملت محادثاتنا حوارًا معمقًا حول موضوعات حقوق الإنسان والعنصرية و"الإسلاموفوبيا" وذلك في ضوء ما تشهده القارة الأوروبية ومنطقة الشرق الأوسط من تحديات متصاعدة واضطرابات ونزاعات مسلحة بما يضع على عاتقنا مسئولية كبيرة للموازنة بين حفظ الأمن والاستقرار الداخلي من جهة وبين الحفاظ على قيم حقوق الإنسان بمفهومها الشامل من جهة ثانية. 

- استعرضت في هذا الصدد الجهود المصرية الرامية لمزيد من تعزيز حقوق الإنسان لكافة المواطنين دون تمييز عبر ترسيخ مفهوم المواطنة وتجديد الخطاب الديني وتطبيق حكم القانون على الجميع دون استثناء بالإضافة إلى تحديث البنية التشريعية خاصة إقرار اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم ممارسة العمل الأهلي لتسهيل عمل منظمات المجتمع المدني وتعزيز قدراتها التنظيمية والمالية فضلًا عن إطلاق أول استراتيجية وطنية شاملة لحقوق الإنسان التي يجرى إعدادها بمشاركة أطياف المجتمع المدني.

- أنا مطالب بحماية دولة من تنظيم متطرف بقاله أكثر من 90 سنة موجود فى مصر واستطاع أن يعمل قواعد فى العالم كله، وفرنسا تعانى أحيانا من التطرف وهذا جزء من الافكار التى تم نقلها من التابعين لهم فى فرنسا وأوروبا.

-  معندناش حاجة نخاف منها أو نحرج منها.. نحن أمة تجاهد من أجل بناء مستقبل شعبها فى ظروف فى منتهى القسوة وشديدة الاضطراب.

- مصر بها 55 ألف منظمة مجتمع مدنى، وهى جزء أصيل ومهم جدا فى العمل الأهلى الذى نسعى أن يكون شريكا للحكومة مع المجتمع المدني.

-  كام منظمة اشتكت من عدم الإتاحة لها فى العمل بسهولة ويسر كامل تجاه المجتمع؟. نحن دولة بها 100 مليون إنسان وتزيد بمعدل 2.5 مليون فى السنة، وعاوز أقول اهتمامكم بهذا الأمر على أننا لا نحترم الناس أو مبنحبش مجتمعاتنا أو أننا قادة عنيفين شرسين مستبدين، أمر لا يليق. لا يجوز إنكم تقدموا الدولة المصرية بكل ما تفعله من أجل شعبها واستقرار المنطقة على أنه نظام مستبد وهذا الأمر ولى من سنين طويلة فاتت، على أن الشعب المصري اللى فيه أكثر من 65 مليون شاب ما حدش يقدر يكبله أو يفرض عليه نظام لا يقبله.. دا أمر انتهى ومش موجود.

- دعا الرئيس السيسي، العالم الغربي والمتقدم، إلى إعادة التفكير في مسألة جرح الملايين في مشاعرهم الدينية، قائلا: جرح ملايين الناس في مشاعرهم الدينية يحتاج إلى التفكير فيه ومراجعته فالقيم الدينية أعلى بكثير من القيم الإنسانية لأننا احنا اللي عملناها ونستطيع أن نطورها، فالقيم الدينية مقدسة وتسمو فوق كل المعاني والقيم.

- موقف مصر واضح وصريح وحازم في إدانة أى عمل إرهابي ضد أى دولة.. مصر كان موقفها واضح بمنتهى الحزم والشدة فى إدانة أى عمل إرهابي على أي أرضية.. ولا يمكن أن يكون هناك مبرر أبدا لأي عمل إرهابي ضد أي دولة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق وزير التموين يفتتح معرض "أهلا رمضان" بشبرا الخيمة
التالى القومي للحوكمة يوقع بروتوكولا مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي