أخبار عاجلة
الصين تقترب من مليار جرعة لقاح كورونا -
مقلي وفي الفرن.. طريقة عمل بفتيك اللحمة -

وزير الخارجية: نتخذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية أمننا المائي

وزير الخارجية: نتخذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية أمننا المائي
وزير الخارجية: نتخذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية أمننا المائي
قال سامح شكري وزير الخارجية، إن رئيس الإتحاد الأفريقي لم يطرح أي مواعيد لاستئناف مفاوضات سد النهضة بعد انتهاء الجلسات، لافتًا إلي أن الجانب الإثيوبي كان حريصا طوال الوقت على إعاقة المفاوضات وعدم التوصل إلى اتفاق قانوني يحفظ مصالح الدول الثلاث.

حماية الأمن المائي

وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي بقناة "أون إي" أن مصر ستتخذ كل الإجراءات الكفيلة بحماية الأمن المائي المصري، لافتًا إلي أن كل الإجراءات ستتم في الوقت المناسب.

حصة مصر المائية

وتابع: "لن نقبل بوقوع ضرر على حصتنا المائية أو حدوث تصرف غير مسئول من قبل إثيوبيا سواء الملء الأحادي أو ادارة وتشغيل سد النهضة".

حقوق مصر والسودان

ولفت إلى انه على المجتمع الدولي أن يعي تمامًا بأن مصر والسودان لن يسمحا بوقوع ضرر عليهما في قضية سد النهضة.

تحرك مصر

وأشار إلي أن مصر ستتحرك سياسيا في كل المسارات مع شركائها الدوليين والمنظمات الدولية وبالتأكيد مع السودان في إطار وحدة والهدف والمصير.

وأكد السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن جولة المفاوضات التي عقدت في كينشاسا حول سد النهضة الإثيوبي خلال يومي 4 و5 إبريل لم تحقق تقدما، ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا المقترح الذي قدمه السودان وأيدته مصر، بتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الإفريقي للتوسط بين الدول الثلاث.

وقال أحمد حافظ: رفضت إثيوبيا كذلك خلال الاجتماع كافة المقترحات والبدائل الأخرى التي طرحتها مصر وأيدتها السودان، من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الانخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات، وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية.

فشل مفاوضات سد النهضة 

ورفضت إثيوبيا مقترحاً مصرياً تم تقديمه خلال الجلسة الختامية للاجتماع الوزاري ودعمته السودان بهدف استئناف المفاوضات بقيادة الرئيس الكونغولي وبمشاركة المراقبين وفق الآلية التفاوضية القائمة، وهو ما يثبت بما لا يدع مجالاً للشك لقدر المرونة والمسئولية التي تحلت بها كل من مصر والسودان، ويؤكد رغبتهما الجادة في التوصل إلى اتفاق حول سد النهضة، إلا أن إثيوبيا رفضت هذا الطرح مما أدى إلى فشل الاجتماع في التوصل لتوافق حول إعادة إطلاق المفاوضات. 

مفاوضات سد النهضة 

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن هذا الموقف يكشف مجدداً عن غياب الإرادة السياسية لدى إثيوبيا للتفاوض بحسن نية وسعيها للمماطلة والتسويف من خلال الاكتفاء بآلية تفاوضية شكلية وغير مجدية، وهو نهج مؤسف يعيه المفاوض المصري جيداً ولا ينطلي عليه.

وأكد السفير أحمد حافظ أن مصر شاركت في المفاوضات التي جرت في كينشاسا من أجل إطلاق مفاوضات تجري تحت قيادة جمهورية الكونغو الديمقراطية وفق جدول زمني محدد للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً حول سد النهضة، إلا أن الجانب الإثيوبي تعنت ورفض العودة للمفاوضات، وهو موقف معيق وسيؤدي إلى تعقيد أزمة سد النهضة وزيادة الاحتقان في المنطقة.

أزمة سد النهضة 

واختتم المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية تصريحاته بالإشارة إلى أن وزير الخارجية أكد خلال الاجتماعات التي عقدت في كينشاسا عن تقدير مصر للجهد الذي بذله الرئيس فيليكس تشيسكيدي في هذا المسار وعن استعداد مصر لمعاونته ودعمه في مساعيه الرامية لإيجاد حل لقضية سد النهضة بالشكل الذي يراعي مصالح الدول الثلاث ويعزز من الاستقرار في المنطقة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى بالتواريخ.. معهد البحوث يكشف عن أهم الظواهر الفلكية بشهر يونيو