أسامة ربيع: عبور جميع السفن المنتظرة بالقناة منذ حادث «إيفر جيفن»

أسامة ربيع: عبور جميع السفن المنتظرة بالقناة منذ حادث «إيفر جيفن»
أسامة ربيع: عبور جميع السفن المنتظرة بالقناة منذ حادث «إيفر جيفن»
أعلن الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم السبت، اكتمال عبور كافة السفن المنتظرة بالمجرى الملاحي للقناة، منذ وقوع حادث جنوح سفينة الحاويات البنمية العملاقة EVER GIVEN. 

مرور كافة السفن المنتظرة 
وأشار الفريق ربيع إلى أن إجمالي أعداد السفن المنتظرة بمنطقة البحيرات الكبرى والمدخلين الشمالي والجنوبي للقناة منذ وقوع حادث جنوح السفينة البنمية بلغ ٤٢٢ سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها ٢٦ مليون طن، مؤكدا أن نجاح الهيئة في عبور مثل هذا العدد من السفن والحمولات الضخمة في وقت قياسي يعد إنجازا جديدا يضاف لقدرة الهيئة على إدارة المواقف الطارئة والتعامل مع الأزمات. 

حركة الملاحة اليوم 
وأوضح رئيس الهيئة أن التقارير الملاحية تسجل، اليوم السبت، عبور المجموعة الأخيرة من السفن المنتظرة منذ الحادث وعددها  ٦١  سفينة، كما تستقبل القناة ٢٤ سفينة جديدة من السفن التي ترغب في عبور القناة بعد انتظام حركة الملاحة بها، ليصل إجمالي عدد السفن العابرة اليوم السبت، ٨٥ سفينة. 

استمرار العمل 
وشدد رئيس الهيئة على أن العمل لم يتوقف ولو للحظة واحدة لضمان عبور كافة السفن المنتظرة بالمجرى الملاحي واستقبال طلبات عبور سفن جديدة، مشيدا في هذا الصدد بجهود كافة رجال إدارة التحركات والسادة المرشدين ودورهم البارز في الحفاظ على انتظام حركة الملاحة في القناة.

جدير بالإشارة، أن حركة الملاحة بالقناة، اليوم السبت، تسجل عبور ٨٥ سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها ٤,٢ مليون طن، ويبلغ عدد السفن العابرة من اتجاه الشمال ٣٥ سفينة بإجمالي حمولات صافية قدرها  ٢,٧ مليون طن، ومن اتجاه الجنوب تعبر ٥٠ سفينة بالمجرى الملاحي الجديد للقناة، بإجمالي حمولات صافية قدرها ١,٥ مليون طن. 

وأكد رئيس الهيئة أن تعويم وإنقاذ واحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم يعد ملحمة وطنية وإنجازًا جديدًا تجاوز التحديات والمخاطر المختلفة وتحولت معه المحنة إلى منحة، و أصبحت هذه التجربة درسًا عمليًا في كيفية إدارة الأزمات، وتأكيدًا على قدرات القناة وما تمتلكه من كفاءات وإمكانيات. 

وشدد الفريق ربيع على أنه كان على ثقة كاملة في قدرة العاملين بالهيئة على تخطي هذه الأزمة مثلها في ذلك مثل العديد من التحديات السابقة.

واكد أن العنصر البشري سيظل أهم ما تمتلكه الهيئة من إمكانيات وقدرات والعمود الفقري لهذا الكيان العالمي الهام ليس لمصر فحسب بل للعالم أجمع، موضحاً أن هذه الظروف الاستثنائية المحيطة بحادث جنوح السفينة أظهرت قدرات وخبرات الهيئة في المجالات المختلفة في التكريك والإنقاذ والقطر والأعمال المدنية والتي كانت عامل الحسم في هذه الأزمة. 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق محافظ المنوفية يسلم كراسي متحركة ودراجات بخارية لذوي الهمم
التالى فتح قاعة متحف الحضارة للتصوير أمام وسائل الإعلام يومين بالمجان