قائمة بالإجراءات الإضافية للسفر إلى الشارقة بسبب فيروس كورونا

قائمة بالإجراءات الإضافية للسفر إلى الشارقة بسبب فيروس كورونا
قائمة بالإجراءات الإضافية للسفر إلى الشارقة بسبب فيروس كورونا
تطلب السلطات الحكومية في بعض البلدان وثائق إضافية يتم ملؤها من قبل المسافرين قبل الوصول، لذلك إذا كنت قادما إلى الشارقة بالإمارات العربية المتحدة، يجب الالتزام بمجموعة من الإجراءات.

ومن أبرز الإجراءات الإضافية للسفر إلى الشارقة:

تأشيرة الإقامة
- حتى 31 /3 /، يمكن للمسافرين الذين هم خارج الإمارات العربية المتحدة لأكثر من 6 أشهر (180 يومًا) العودة إلى الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة بشرط أن تكون تأشيرة الإقامة الخاصة بهم لا تزال سارية.

- يمكن للمسافرين الذين انتهت صلاحية تأشيرة إقامتهم العودة إلى الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة ، بشرط أن تكون API قد وافقت على إصدار بطاقة صعود الطائرة للسفر إلى الشارقة.

PCR:
- جميع مواطني دولة الإمارات الذين يصلون من مطار القاهرة إلى مطار الشارقة معفون من اختبار PCR (COVID-19) في مصر ، وسيُطلب منهم اصطحابه في مطار الشارقة عند الوصول فقط.

- يتعين على الركاب الذين يصلون إلى الشارقة تقديم تقرير اختبار PCR سلبي من مختبر معتمد في مصر "والذي يتوفر هنا" بحد أقصى 96 ساعة (4 أيام) قبل موعد المغادرة، ويجب عليهم (مطبوعة كنسخة ورقية).

- يُعفى الركاب الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا من اختبار PCR.

مصر للطيران
- سيُطلب من ركاب الترانزيت / المنقولين القادمين من البلدان التالية على متن رحلات مصر للطيران إلى الشارقة الحصول على نتيجة سلبية لاختبار كوفيد -19 (اختبار PCR) بحد أقصى 96 ساعة (4 أيام) قبل موعد المغادرة (مطبوعة كنسخة ورقية):

(بيلاروسيا ، رواندا ، الهند ، أفغانستان ، بنغلاديش ، أذربيجان ، إريتريا ، إثيوبيا ، إيران ، العراق ، كينيا ، لبنان ، نيبال ، نيجيريا ، باكستان ، الفلبين ، روسيا ، الصومال ، سريلانكا ، السودان ، السنغال ، سوريا ، طاجيكستان ، تركمانستان ، أوكرانيا ، أوزبكستان) يجب إجراء الاختبار في المعامل المعينة في بلدانهم.

الحجر الصحى
- الحجر الصحي مطلوب من الركاب الذين أثبتت نتائج اختبارات (PCR) أنها إيجابية، ويتعين على المقيمين البقاء في منازلهم حتى يتم الإعلان عن النتائج.

- استيفاء نماذج الحجر الصحي وحفظها مع الراكب لتسليمها إلى السلطات عند الوصول.

المطارات المصرية
وتلتزم المطارات المصرية بتطبيق قرار الحكومة، الخاص بحظر دخول القادمين من الخارج من جميع الجنسيات دون تحليل PCR بنتيجة سلبي قبل الرحلة بموعد أقصاه 72 ساعة، ويستثني الأطفال أقل من 6 سنوات من جميع الجنسيات.

تحليل كورونا
ويشمل القرار المصريين والأجانب القادمين من جميع دول الخارج، باستثناء القادمين من اليابان- الصين - تايلاند - أمريكا الشمالية والجنوبية - كندا و مطارات لندن هيثرو - باريس - فرانكفورت، حيث يتم السماح بمدة 96 ساعة على الأكثر من الموعد المحدد للرحلة القادمة من هذه الدول، نظرا لطول مدة السفر والترانزيت في تلك المطارات، كما يمكن للقادمين مباشرة إلى مطارات شرم الشيخ والغردقة ومرسي علم وطابا فقط إجراء تحليل PCR فور وصولهم المطار مقابل 30 دولار في حال عدم إحضاره شهادة الـPCR معه، وذلك في إطار خطة الدولة الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا ومنع انتشاره عبر المسافرين.

وتتخذ سلطات مطار القاهرة الدولي جميع الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة تفشى فيروس كورونا، و تقوم بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية وفقاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة لضمان سلامة المسافرين والوافدين، من خلال تخفيف التكدس، وخاصة في أماكن الكاونترات والجوازات، وأماكن التفتيش الأولى.

وتواصل سلطات مطار القاهرة الدولي، تنفيذ مشروع تغيير منظومة السيور بمبنى الركاب رقم 3 المعروف بالمطار الجديد، وذلك لزيادة السعة الاستيعابية لمنظومة تداول الحقائب داخل المبنى بمرحلتي السفر والوصول.
 
منظومة السيور
وأوضح مصدر بـ مطار القاهرة، أن السعة الاستيعابية لمنظومة السيور الجديدة تصل إلى 12 ألف حقيبة في الساعة، بينما المنظومة الحالية التي جاري تغييرها يصل استيعابها لنحو 4900 حقيبة فقط، أي ما يعادل أكثر من ضعف السعة الاستيعابية، تمكن من القضاء على التكدسات والازدحام عند منطقة السيور بالمقارنة بنسبة تشغيل الرحلات العالية في مبنى الركاب 3. 

وأضاف المصدر أن مدة تنفيذ المشروع تستغرق 18 شهراً من أجل إنهاء مراحل تنفيذه بالتزامن مع باقي التطويرات التي تجرى داخل المبنى وأيضا بمحيط مبنى الركاب رقم 2 بالمطار، من أجل إنهاء التكدسات داخل مباني الركاب بالمطار. 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى الدكتورة دينا أحمد تكتب: الأمن السيبراني أساس تطبيق الإدارة الإلكترونية بالمرافق العامة