أخبار عاجلة
جوارديولا يمتدح دي بروين قبل موقعة تشيلسي -
سخريه رامز جلال من ويزو في " امز عقله طار " -

مراوغة.. صلاح حليمة: حديث أديس أبابا عن استئناف مفاوضات سد النهضة مثير للشك

مراوغة.. صلاح حليمة: حديث أديس أبابا عن استئناف مفاوضات سد النهضة مثير للشك
مراوغة.. صلاح حليمة: حديث أديس أبابا عن استئناف مفاوضات سد النهضة مثير للشك
قال السفير صلاح حليمة، نائب رئيس المجلس المصري للشئون الإفريقية، إن التجارب والشواهد السابقة منذ شروع الجانب الإثيوبي في بناء السد النهضة وإعلان المبادئ الـ 10 الملزمة للدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا حول مشروع السد، والموقعة في الخرطوم 2015 بحضور قيادات الدول الثلاث تؤكد عدم جدية المفاوض الإثيوبي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي لـ"سكاي نيوز عربية"، الأربعاء، إن أديس أبابا ليس لديها مشكلة من توقع أي اتفاقيات بين السودان ومصر ما لم توجه ضد إثيوبيا.

وأضاف "حليمة" في تصريحات لـ "صدى البلد"، إن الثقة في الجانب الإثيوبي باتت منعدمة والأحاديث السابقة خير دليل، ففي كل مرة يعلن عن استئناف المفاوضات يرفض أي حلول لـ التوصل لاتفاق مرضي لجميع الأطراف، اتفاق ملزم يراعي مصالح الجانب المصري والسوداني بعيدا عن سياسة فرض الأمر الواقع واتخاذ قرار أحادي الجانب كما تفعل أديس ابابا.

وأكد "حليمة" أن تصريحات أديس أبابا مثيرة للشك، والشرط الوحيد للثقة فيها قبول الجانب الإثيوبي للوساطة التي جاءت عن طريق المبادئ المعلنة في 2015، متسائلا: كيف تقبل إثيوبيا بالوساطة وهي تضرب بكل القوانين والأعراف الدولية عرض الحائط وترفضها كما ترفض الوساطة؟

واختتم "حليمة"، قائلا: إن الحديث عن استئناف المفاوضات لا يحمل جديدا والأزمة مازالت مستمرة، مشددا: اعتقد أن الامر نوع من المراوغة فلا توجد شفافية في التعامل من قبل أديس أبابا مع القوانين الدولية والتدخل لحلحة الأزمة وحلها بما يتوافق مع مصالح الجميع.  

وقال مفتي إن "مصر والسودان دولتان ذواتا سيادة، ويمكنهما أن تفعلا أي شيء معا ، ويمكنهما أن توقعا على أي اتفاقيات سواء كانت عسكريا او اقتصاديا أو تجاريا، ما دامت لا توجه ضد إثيوبيا، نحن لا نعترض على أي معاهدة توقعان عليها".

ووقعت مصر والسودان، الثلاثاء، اتفاقا عسكريا، بحضور قائدي جيشي البلدين.

وتزامن ذلك مع مطالبة وزيري خارجية مصر والسودان، الثلاثاء، إثيوبيا، بإظهار حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعالة للتوصل لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة.

وجاء ذلك خلال مباحثات أجراها وزير خارجية مصر سامح شكري، مع نظيرته السودانية مريم الصادق المهدي، في العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، أن أديس أبابا تأخذ المخاوف السودانية والمصرية بشأن سد النهضة على محمل الجد، مؤكدا أهمية طريق المفاوضات.

وقال: "نحن نأخذ قلق مصر والسودان بشأن سد النهضة على محمل الجد، ولذلك نحن نتفاوض على المستوى الثلاثي. نحن إذا لم نكن نهتم إلى مخاوفهم لماذا نتفاوض؟ لماذا نذهب إلى الخرطوم والقاهرة؟

وأضاف: "نضمن لهم أننا لن نضرهم، وسدنا هو فقط لأغراض تنموية، ومن أجل الكهرباء".

وجدد مفتي التأكيد على أهمية إيجاد حل لملف سد النهضة برعاية الاتحاد الإفريقي، قائلا إن "الأمر لا يتعلق باقتراح وساطة جديدة، الأمر لا يتعلق ببداية مسار جديد. لماذا علينا أن نبدأ مسارا جديدا؟ الأمر يتعلق بالاستمرار في نفس المسار الموجود منذ البداية" .

وقال إن "الأمر لا يتعلق بملء السد أو عدمه ، المهم استمرار المفاوضات التي كانت قد عقدت تحت رعاية الاتحاد الإفريقي " .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق غدا شبورة وطقس بارد ليلا بكافة الأنحاء والصغرى بالقاهرة 12 درجة
التالى "صوت الدعاة" يزف بشرى لأصحاب التسويات في وزارة الأوقاف | فيديو