أخبار عاجلة

تقرير صادم.. المجلس الأطلسي: الصين قدمت معلومات مضللة عن منشأ فيروس كورونا

تقرير صادم.. المجلس الأطلسي: الصين قدمت معلومات مضللة عن منشأ فيروس كورونا
تقرير صادم.. المجلس الأطلسي: الصين قدمت معلومات مضللة عن منشأ فيروس كورونا

اتهمت بكين بنشر معلومات عن كورونا - كوفيد 19 بعد ثلاثة أشهر فقط من ظهور الوباء، وفقًا لتقرير صادم من المجلس الأطلسي.

وشهدت الصين وروسيا والولايات المتحدة وإيران عدة وسائل إعلام رسمية وإعلامية تنشر معلومات مضللة عن الوباء، حسبما كشف تحقيق استمر تسعة أشهر مع مختبر أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع للمجلس الأطلسي - وهو مركز أبحاث أمريكي أطلنطي في مجال الشؤون الدولية، تأسس عام 1961، ويوفر منتدى للقادة السياسيين والتجاريين والفكريين الدوليين - هو الشهر الجاري.

وكانت الجهود التي وجهتها الدولة من قبل روسيا والصين وإيران لتقويض الولايات المتحدة باستخدام رواية الأسلحة البيولوجية أقل مركزية بدرجات متفاوتة مما كانت تبدو في البداية. 

ولم يكن هناك أي جهة فاعلة واحدة - سواء أكانت دولة أم غير ذلك - تتحكم في السرد '، كما جاء في التقرير.

وأضاف التقرير أن النظريات "غير المتماسكة والمتناقضة في بعض الأحيان" كانت "تنتشر وتتحول" من مصادر عديدة ، بما في ذلك السياسيون الأفراد المدعومون من الدولة ومجموعات المؤامرة عبر الإنترنت ، دون الكشف عن سياق التغريدات.

وتم استهداف عدة مصادر في التقرير، بما في ذلك المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان، ووسائل الإعلام المدعومة من الدولة جلوبال تايمز، والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، والعديد من المصادر الأخرى.

وأضاف التقرير أن قناة أر تي نيوز الروسية ووزارة الخارجية الفنزويلية والعديد من الجهات الأخرى قامت بنشر معلومات مضللة.

وتأتي هذه الأخبار وسط تحقيق أجرته منظمة الصحة العالمية لمدة شهرين في أصول  كوفيد 19 في ووهان، حيث قال المدير العام تيدروس أدهانوم جيبريسوس إن النظريات ظلت "مفتوحة'' وتتطلب مزيدًا من التحليل.

كما انتقدت بكين واشنطن بسبب مزاعم أن المسؤولين الصينيين حجبوا المعلومات حول الوباء بعد تفشي المرض في ديسمبر 2019، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة "أضرت بشدة بالتعاون الدولي بشأن كوفيد 19'' وتوجه أصابع الاتهام إلى دول أخرى كانت تدعم بإخلاص منظمة الصحة العالمية ومنظمة الصحة العالمية نفسها.

وزعم مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، أن واشنطن لديها "مخاوف عميقة" بشأن التقارير التي تزعم أن المسؤول الصيني حجب المعلومات وسط تحقيق أجرته منظمة الصحة العالمية مؤخرًا.

وأضاف "لدينا مخاوف عميقة بشأن الطريقة التي تم بها إيصال النتائج المبكرة لتحقيقات  كوفيد 19 والأسئلة حول العملية المستخدمة للوصول إليها". 

وقال يوم السبت إنه من الضروري أن يكون هذا التقرير مستقلًا، وأن تكون نتائج الخبراء خالية من التدخل أو التغيير من قبل الحكومة الصينية.

وتعكس التعليقات تصريحات وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، الذي قال لشبكة فوكس نيوز في أبريل من العام الماضي، إن على الصين أن "تنفتح'' بشأن تفشي ووهان. 

وانسحب بومبيو لاحقًا الولايات المتحدة من منظمة الصحة العالمية، وتعهدت إدارة بايدن لاحقًا بالانضمام إلى المنظمة بعد انتخابها في المنصب.

وقال تقرير الصدمة إن الملايين من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي تم البحث عنها عبر الإنترنت، بما في ذلك وايبو و تويتر و فيسبوك و وي شات و تيليجرام وغيرها، مضيفًا أن الصين، وليس روسيا، قد أخذت زمام المبادرة في نشر معلومات مضللة حول أصول  كوفيد 19

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق سقوط 8 جرحى.. الشرطة السويدية تعلن دوافع حادث الطعن في فيتلاندا
التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين