مسئول: إسرائيل تبحث منع زيارة مشرعتين أمريكيتين للضفة والقدس الشرقية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

 

قال مسئول إسرائيلى، اليوم الخميس، إن إسرائيل تبحث منع زيارة اثنين من أشد منتقديها فى الكونجرس الأمريكى وهما رشيدة طليب، وإلهان عمر، من الحزب الديمقراطى، فى إطار جولة تزوران خلالها الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

 

ولم تعلن أى تفاصيل رسمية بشأن الجولة، لكن مصادر مطلعة على خطط الزيارة المزمعة، قالت إنها قد تبدأ مطلع الأسبوع القادم.

 

وطليب وعمر، أول امرأتين مسلمتين تنتخبان للكونجرس، وهما من الجناح التقدمى للحزب الديمقراطى. 

وأبدت الاثنتان، دعمهما لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات المؤيدة للفلسطينيين.

 

وبحسب القانون الإسرائيلى، يمكن رفض دخول داعمى الحركة لإسرائيل، لكن السفير الإسرائيلى فى الولايات المتحدة "رون ديرمر" قال الشهر الماضى، إنه سيتم السماح لهما بالدخول احتراما للكونجرس الأمريكى والعلاقات الأمريكية-الإسرائيلية.

 

وقال مسئول أمريكى، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأعضاء بارزين آخرين بحكومته، عقدوا مشاورات أمس الأربعاء لاتخاذ قرار نهائى بشأن الزيارة.

 

ويمكن أن يؤدى منع مسئولين أمريكيين منتخبين من الزيارة، إلى تفاقم التوتر فى العلاقات بين نتنياهو، الذى أبرز علاقته الوثيقة بالرئيس الأمريكى دونالد ترامب، خلال حملته الانتخابية الحالية، وأعضاء الحزب الديمقراطى فى الكونجرس.

 

وقال المسئول،احتمال ألا تسمح إسرائيل بالزيارة فى الوضع الحالى قائم، تواصل الفرق المتخصصة والقانونية فى الوزارات بحث الأمر، وقالت مصادر مشاركة فى التخطيط للزيارة، إن الموافقة عليها ما زالت معلقة فى لجنة القيم بمجلس النواب التى ستبحث مسارها، وتحولت زيارة المشرعتين الأمريكيتين للمسجد الأقصى ومحيطه إلى نقطة خلاف.

 

ويوجد الموقع، فى منطقة استولت عليها إسرائيل مع الضفة الغربية فى حرب 1967، وضمتها إليها فى خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولى.

 

وقال أحد المصادر المطلعة على الزيارة المزمعة، "لضمان إظهار السيادة الإسرائيلية على الموقع سيطلبون مرافقة الشرطة الإسرائيلية معهما، وليس مسئولى الوقف فحسب، فى إشارة إلى إدارة الوقف الإسلامى.

 

وقال مسئول فى وزارة الأمن الداخلى الإسرائيلى، إن أى زيارة لطليب وعمر للمسجد الأقصى، ستتطلب حماية أمنية إسرائيلية.

 

وتعود جذور طليب 43 عاما، المولودة فى الولايات المتحدة، لقرية بيت عور الفوقا فى الضفة الغربية، وما تزال جدتها وأقارب لها يعيشون هناك، وتعود أصول إلهان عمر إلى الصومال، التى هاجرت منها وهى طفلة للولايات المتحدة.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق