"دروب".. فلسطينى يساعد السائقين على تجنب نقاط التفتيش الإسرائيلية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

 

طور الفلسطينيون، تطبيقا جديدا يساعد السائقين فى الضفة الغربية المحتلة، على‭ ‬تجنب نقاط التفتيش العسكرية الإسرائيلية، واكتشاف طرق‭ ‬إلى البلدات الفلسطينية، غالبا ما تغفلها التطبيقات الرئيسية المعروفة.

 

وصمم الفلسطينيون التطبيق، الذى بدأ تشغيله فى يونيو باسم "دروب"، ويوفر معلومات عن الطرق المغلقة، والحالة المرورية من خلال المستخدمين.

 

ويهدف التطبيق، إلى إيجاد بديل لتطبيقات مثل خرائط وويز، التى نادرا ما توضح القيود الإسرائيلية، ومشاق السفر بين المدن الفلسطينية.

 

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية فى حرب عام 1967، وتقول إن مخاوفها الأمنية هى سبب إقامة نقاط التفتيش، لكن الحواجز على الطرق تحد من قدرة الفلسطينيين على الحركة وتلحق الضرر بالاقتصاد الفلسطينى كما يقول البنك الدولى.

 

وبعض نقاط التفتيش، موجودة منذ وقت طويل عند مداخل القرى والمدن الفلسطينية، لكن نقاط تفتيش أخرى تقام عندما يثور التوتر.

 

وقال محمد عبد الحليم الرئيس التنفيذى لـ"دروب تكنولوجيز"، إنه توصل إلى أن الفلسطينيين يحتاجون إلى طريقة جديدة للوصول إلى الأماكن التى يقصدونها، بعد أن قادته رحلة باستخدام خرائط جوجل بين مدينتى بيت لحم ورام الله فى الضفة الغربية إلى منطقة نائية.

 

وقال عبد الحليم 39 عاما، قبل أن يستخدم التطبيق للمرور من نقطة تفتيش تفصل بين الله ومستوطنة بيت إيل القريبة "كان علينا أن نصمم خرائطنا بالكامل من الصفر".

 

وأضاف "برامج الخرائط الموجودة عن الجدار "العازل فى الضفة الغربية"، ونقاط التفتيش والمستوطنات لم تحسب حسابا على الإطلاق للوضع المعقد هنا".

 

وتمول التطبيق، الذى اشترك فيه 22 ألف مستخدم خلال شهرين بإحدى شركات برامج التشغيل الآلى والنقل مقرها فى رام الله، ويرأسها عبد الحليم أيضا، ويقول عبد الحليم إنه يأمل فى تحويل التطبيق إلى مصدر دخل مالى فى المستقبل من خلال نظام توزيع بشكل جزئى.

 

 

وتتكون المعادلات الخاصة بـ"دروب" من تقارير من المستخدمين مع عمليات إدخال يدوية، يقوم بها طاقم هندسى لمساعدة السائقين على تجنب المرور فى نقاط التفتيش المعوقة للحركة، والابتعاد عن المستوطنات التى تمنع معظم الفلسطينية من دخولها.

 

وقال عبد الحليم، "التطبيقات الأخرى يمكن أن تقول إن الطريقة الوحيدة للانتقال بين مدن فلسطينية معينة هى المرور فى قلب مستوطنة"، وأضاف "نحن نحاول تغيير ذلك"، مؤكدا إن التطبيق متاح أيضا فى قطاع غزة، لكن معظم المستخدمين النشطين له موجودون فى الضفة الغربية.

 

وفى السابق، اعتمد الفلسطينيون على مجموعات فى ، والتخاطب للتعرف على الأحوال المرورية، وإجراءات الإغلاق فى الضفة الغربية.

 

ويشيع استخدام "ويز" بين الإسرائيليين، لكن كثيرا من الفلسطينيين يقولون إنه يوجههم إلى طرق ممنوع عليهم المرور فيها.

 

وقال نيكولاس حرامى 31 عاما، الذى يستخدم التطبيق فى القيادة من منزله فى القدس الشرقية إلى رام الله والمدن الفلسطينية الأخرى، "صراحة إحنا بحاجة كثير لهيك وهيك أبليكيشنز.. بتساعد بكثير أشياء.. واحدة من الأشياء التنقل داخل فلسطين".

 

وأضاف، "الأبليكيشنز الثانية مش مصنوعة داخل البلد فمش فاهمين بالضبط كيف الوضع عندنا".

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق