الأمم المتحدة تجتمع فى الأردن لبحث مشكلة الألغام التى زرعتها ميليشيا الحوثى فى اليمن

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

شارك البرنامج الوطنى للتعامل مع الألغام فى اجتماع المانحين الدوليين والمنظمات غير الحكومية والذى نظمه المشروع الإنمائى للأمم المتحدة بالعاصمة الأردنية عمان.

وقال مدير البرنامج الوطنى للتعامل مع الألغام العميد ركن أمين العقيلى وفقا لموقع (سبتمبرنت) التابع لوزارة الدفاع اليمنية، اليوم الجمعة - إن الهدف من الاجتماع، إشعار المانحين والداعمين من دول ومنظمات عن إنجازات النصف الأول من العام وأخذ تصور أفضل عن كارثة الألغام ومخلفات الحرب التى تسببت بها ميليشيا الحوثى بانقلابها على الحكومة الشرعية، ولمعرفة المعوقات والتحديات والصعوبات التى تواجه البرنامج اليمنى للتعامل مع الألغام.

وأشار إلى أن المركز قدم عرضًا شرح خلاله التحديثات الأخيرة وعلى رأسها طلب التمديد الذى تقدم به اليمن إزاء المادة الخامسة من اتفاقية اوتاوه لحظر الألغام المضادة للأفراد، وعرض مجموعة من التحديات الجديدة، ومنها اكتشاف ألغام جديدة وألغام محورة مرتجلة زرعتها ميليشيا الحوثى بكثافة عالية اكتشفت حديثًا، وأيضًا عبوات ناسفة تعمل بالأشعة تحت الحمراء ويتم التحكم بها عن بعد والتمويه عليها حيث يصعب التعرف عليها من قبل المدنيين للحذر منها، ومشكلة الألغام البحرية المزروعة من قبل الحوثيين والتى ظهرت فى شواطئ البحر الأحمر وفتكت بالمدنيين، وذكر أيضًا أن من التحديات التى تواجه البرنامج الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد.

وخلال أعمال الاجتماع قدم المركز شرحًا عن مكتب التابع للمركز التنفيذى وعن مهمته التى تهدف إلى توحيد جميع الأعمال المتعلقة بنزع الالغام من تطهير ومسح غير تقنى وتقنى ومن توعية من مخاطر الألغام ومساعدة الضحايا الناجين من الالغام.

كما تم تقديم شرح مفصل عما قام به المركز اليمنى التعامل مع الألغام من توقيع مذكرة تفاهم مع المجموعة الدنماركية لإزالة الألغام والتفاهمات مع منظمة هالو تراست وتقديم المساعدة لبعض المنظمات للحصول تأشيرات دخول لغرض التسجيل فى وزارة التعاون والتخطيط الدولى لمن تنطبق عليه الشروط بعد دراسة المستندات المقدمة، إضافة إلى شرح عملية التنسيق مع منظمة مساعدات الشعب النرويجى حول إنشاء وحدة الكلاب الكاشفة عن الألغام والتدريب.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق