بسبب داعش.. زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تمثل أمام القضاء

بسبب داعش.. زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تمثل أمام القضاء
بسبب داعش.. زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تمثل أمام القضاء

تستعد زعيمة اليمين الفرنسي المتطرف، مارين لوبن، اليوم الأربعاء، للمثول أمام القضاء على خلفية نشرها تغريدات تضمنت صور انتهاكات ارتكباه تنظيم "داعش" الإرهابي.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن محاميها أكد أن لوبن "لم يكن لديها النية أبدًا ولا الإدراك بأنها تعرّض القاصرين للخطر"، بنشرها تلك التغريدات عام 2015.

وتحاكم رئيسة "التجمع الوطني" أمام القضاء بتهمة نشر صور مأخوذة من حملات دعائية نشرها "داعش" على مواقع التواصل الاجتماعي في 16 ديسمبر 2015.

ونشرت لوبن 3 صور لانتهاكات التنظيم على موقع "تويتر"، وأرفقتها بعبارة "هذه هي داعش"، ردًا على الصحافي الفرنسي جان جاك بوردان، الذي تتهمه بأنه قام بالمقارنة بين التنظيم، وحزبها "التجمع الوطني".

نشرت لوبن الصور بعد فترة قصيرة من اعتداءات باريس الإرهابية وسان دوني، والتي، أسفرت عن مقتل 130 شخصًا ومئات الجرحى.

ونشر النائب الأوروبي الفرنسي من "الجبهة الوطنية"، جيلبير كولار، المقرب من لوبن، في اليوم نفسه، صورة لرجل ممدد على الأرض وقد سحق رأسه، ردًا على قيام الصحافي بوردان بمقارنة "الجبهة الوطنية" بتنظيم "داعش"، ما دعا النيابة إلى فتح إجراءين قضائيين منفصلين بعد بلاغ من وزير الداخلية الفرنسي آنذاك برنار كازنوف.

ويحاكم المسؤولان السياسيان بعد 3 أعوام من التحقيق، بناءً على مادة في القانون الجزائي الفرنسي تعاقب على نشر أي "رسالة عنيفة تحرض على الإرهاب عندما يكون محتملًا أن يطلع عليها أو يشاهدها قاصر"، ويعاقب المذنب بهذه الجريمة بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة قدرها 75 ألف يورو (90.9 ألف دولار).

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.