أخبار عاجلة
الانتهاء من تشجير منطقة التبين بـ3000 شجرة -

أمريكا تخسر الحرب التجارية مع الصين.. كيف أجبر ترامب بايدن على الاستسلام؟

أمريكا تخسر الحرب التجارية مع الصين.. كيف أجبر ترامب بايدن على الاستسلام؟
أمريكا تخسر الحرب التجارية مع الصين.. كيف أجبر ترامب بايدن على الاستسلام؟

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال مقابلة مع قناة "سي بي إس" الأمريكية، إنه يريد "منافسة قصوى" مع الصين لكن من دون نزاعات.

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه ليس هناك سبب للخلاف، لكن يجب أن تكون منافسة شديدة دون صراعات، ما كان بمثابة إعلان مبدئي لنهاية للحرب التجارية مع الصين.

بايدن والحرب التجارية

بدا من تصريحات بايدن إنه يريد إنها الحرب التجارية التي بدأها الرئيس السابق دونالد ترامب مع الصين، وذلك ربما لسببين، أولها أن تلك الحرب لا تضر الصين وحدها، وثانيها هو حاجة الولايات المتحدة لتحقيق تقدما اقتصاديا في ظل الخسائر الناجمة عن فيروس كورونا.

وفي تقرير لصحيفة "بيزنس إنسايدر"، قالت إن وباء كورونا هز حياة العائلات في جميع أنحاء أمريكا لمدة عام كامل تقريبًا. مع استمرار حالات الإغلاق وأعداد الحالات في الارتفاع في الولايات في جميع أنحاء البلاد، يعاني كثيرون من البطالة طويلة الأمد وهم غير متأكدين من كيفية دفع فواتيرهم وإطعام أسرهم. الآن ، يتمثل أحد التحديات الرئيسية التي تواجه إدارة بايدن الجديدة في إيجاد طرق يمكنهم من خلالها التدخل للمساعدة.

وأضافت: تتمثل الخطوة الأولى الأكثر منطقية في إلغاء الرسوم الجمركية المتبقية من الحرب التجارية المضللة لإدارة ترامب مع الصين. منذ أن بدأت إدارة ترامب في تنفيذها لأول مرة في عام 2018 تحت ستار الوقوف في وجه الصين، عملت هذه التعريفات على تضخيم الأسعار على السلع اليومية التي يحتاجها الأمريكيون وجعلت توفيرها لعائلاتهم أكثر تكلفة. لسوء الحظ، أثرت هذه التكاليف على المستهلكين بشكل أكبر منذ أن بدأ الوباء العام الماضي.

التعريفات تضر بالعائلات الأمريكية

سواء كانت العائلات تتسوق لشراء اللوازم المدرسية، أو تشتري الملابس الشتوية للأطفال الذين يكبرون، أو تحاول ببساطة شراء السلع المنزلية اليومية، فإن التعريفات المفروضة كجزء من الحرب التجارية مع الصين قد عطلت سلاسل التوريد وجعلت من الصعب على الشركات توفير السلع الضرورية في أسعار معقولة.

تدرك الشركات المتأثرة أن المستهلكين يريدون سلعًا عالية الجودة بأسعار عادلة، كما أن التعريفات الجمركية للرئيس السابق تجعل تلبية هذه الاحتياجات أكثر صعوبة. على الرغم من الادعاءات بأن تكاليف الحرب التجارية ستقع بشكل كبير على عاتق البلدان الأخرى، فقد ترجمت هذه التكاليف إلى ارتفاع الأسعار في متاجر البيع بالتجزئة والشركات الأخرى التي يعتمد عليها الأمريكيون.

وذلك لأن الصين لا تدفع هذه الرسوم، فهي ضرائب يدفعها المستهلكون للحكومة الفيدرالية مقابل السلع المستوردة. حتى الآن، دفع الأمريكيون أكثر من 68 مليار دولار من الرسوم الجمركية منذ بدء الحرب التجارية في عام 2018.

نظرًا لأن هذه التكاليف أثقلت كاهل المستهلكين والمزارعين والمصنعين وغير ذلك، فقد أدت إلى فقدان الآلاف من الوظائف للأشخاص الذين يعملون بجد في وقت يكافح فيه كثيرون للعثور على عمل. تشير التقديرات الأخيرة إلى أن الحرب التجارية تسببت في فقدان الوظائف في ذروة ما يقرب من 250000 وظيفة ، مع المزيد من الخسائر في الطريق إذا لم يتم إلغاء التعريفات الحالية. من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن هذه الحرب التجارية يجب أن تنتهي.

يمكن لإدارة بايدن المساعدة

قالت الصحيفة إنه لحسن الحظ ، يُظهر الرئيس جو بايدن بالفعل أنه يرى الحاجة إلى إعطاء الأولوية للصين عندما يتعلق الأمر بالتجارة - فمرشحه للعمل كممثل تجاري للولايات المتحدة، كاثرين تاي، لديه خبرة واسعة في التقاضي بشأن النزاعات التجارية الصينية. وأكدت من أنها والرئيس بايدن سوف يعترفان في النهاية بالتأثير المدمر الذي أحدثته هذه التعريفات على المستهلكين الأمريكيين، وسوف يضعون نهاية للحرب التجارية التي تقترب بسرعة من الذكرى السنوية الثالثة لها.

بينما أعادت إدارة بايدن مؤخرًا فرض الرسوم الجمركية التي تمت إزالتها في الأيام الأخيرة من رئاسة ترامب، لا يزال لدى بايدن فرصة لتوفير شرارة تشتد الحاجة إليها للاقتصاد من خلال التراجع أخيرًا عن التعريفات الحالية على الواردات من الصين. يدفع المستهلكون الأمريكيون تكاليف هذه الحرب التجارية، والسماح لها بالاستمرار يعني فقط أن التكاليف ستستمر في الارتفاع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الأمن العراقى: مقتل أحد قيادات داعش الإرهابية جنوبى العاصمة بغداد
التالى أردوغان يبحث الوضع في غزة مع بوتين