أخبار عاجلة
تعليق ناري من عمرو أديب على فرح دينا داش -

بعد إدراج "براود بويز" على قوائم الإرهاب.. كندا ساحة للحرب الباردة الثانية بين أمريكا والصين

بعد إدراج "براود بويز" على قوائم الإرهاب.. كندا ساحة للحرب الباردة الثانية بين أمريكا والصين
بعد إدراج "براود بويز" على قوائم الإرهاب.. كندا ساحة للحرب الباردة الثانية بين أمريكا والصين

بعد يوم من إدراج جماعة "براود بويز" على قائمة المنظمات الإرهابية في كندا  كانت حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بالجماعة اليمينية المتطرفة لا تزال تثير جدلا عبر الإنترنت.

وظلت قناتا تيليجرام الرئيسيتان اللتان حددتهما مجموعة أبحاث أمريكية عن التطرف كقناة براود بويز الكندية نشطة يوم الخميس.

ولم ترد تيليجرام على طلب للتعليق.

اقرأ أيضا 

وكتب معهد الشرق الأوسط لبحوث الإعلام الكندي في تقرير تم توزيعه على المشتركين الأسبوع الماضي: "نشرت القنوات عدة منشورات حول الثورة وحثت الأعضاء على" النهوض والتجمع ".

وأضاف "دعت منشورات محددة المجموعة إلى وضع" خطة متماسكة للهجوم ". 

وتتوقع القنوات أيضًا أن كندا ستكون" ساحة معركة رئيسية "في" الحرب الباردة الثانية القائمة على الولايات المتحدة والصين" وفقا لتقرير نشرته صحيفة "ذا جلوبال" الامريكية على موقعها الإلكتروني. 

وأدرجت الحكومة الفيدرالية الكندية، الأربعاء ، جماعة "براود بويز" على أنها منظمة إرهابية، وصنفت الجماعة إلى جانب عشرات آخرين، ثلاثة منهم فصائل يمينية متطرفة.

وجاء الإعلان بعد شهر تقريبًا من قيام أعضاء من براود بويز بدور رئيسي في هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن العاصمة.

وبموجب القانون الكندي ، تعتبر المشاركة أو المساهمة عن علم في أنشطة جماعة إرهابية جريمة. يمكن أيضًا مصادرة الممتلكات المرتبطة بالمجموعات المدرجة.

وقالت جيسيكا ديفيس، المحللة السابقة في دائرة الاستخبارات الأمنية الكندية: "في كندا ، تعني القائمة أنه من غير القانوني الآن تسهيل النشاط الإرهابي نيابة عن فتيات فخورون ، والذي قد يشمل استضافة قنوات تيليجرام".

واضافت "حفز هذا الإدراج شركات مثل تيليجرام على إلغاء منصة المجموعة، ومع ذلك، فإن ما قد يواجهونه من عواقب قانونية لفشلهم في القيام بذلك يقع في مياه مجهولة نسبيًا، بالنظر إلى أن الشركة ومنافذها تقع في الغالب، إن لم يكن حصريًا، خارج كندا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين