أخبار عاجلة

إيران تشيد بقرار محكمة العدل الدولية: "انتصار سياسي لطهران"

إيران تشيد بقرار محكمة العدل الدولية: "انتصار سياسي لطهران"
إيران تشيد بقرار محكمة العدل الدولية: "انتصار سياسي لطهران"
اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي انتصارا سياسيا لإيران في وجه أعتى قوة في العالم.اضافة اعلان

وقال الرئيس الإيراني: "على أمريكا إلغاء العقوبات المفروضة على إيران وفقا لقرار المحكمة الدولية، وعدم تنفيذها القرار يمثل انتهاكا أمريكيا آخر للمقررات الدولية".

وأضاف: "أبارك للشعب الإيراني انتصارنا في محكمة العدل الدولية في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية".

Image1_220214113118523943256.jpg

يشار إلى أن محكمة العدل الدولية، أعلنت، أمس الأربعاء، أنها مخولة في البت بشكوى إيرانية ضد العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على إيران، في خطوة عدتها طهران "انتصارا" لها.

وتقدمت إيران بالشكوى إلى محكمة العدل في العام 2018، بعد إعادة واشنطن فرض عقوبات اقتصادية عليها عقب قرار إدارة ترامب الانسحاب الأحادي من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

إلي ذلك، أكد وزير شئون الاستيطان الإسرائيلي تساحي هنجبي أن بلاده قد تضطر لتوجيه ضربة عسكرية لإيران بمفردها "لأن الولايات المتحدة يبدو أنها لن تفعل ذلك".

وبحسب موقع «تايمز أوف إسرائيل»، يرى هنجبي أن واشنطن لن تهاجم المنشآت النووية في إيران أبدا.

وقال هنجبي: "يجب على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت ستقبل بإيران نووية، أو ما إذا كانت ستشن مثل هذه الضربة بمفردها"، مشيراً إلي أن تل أبيب ربما ستضطر إلى العمل بشكل مستقل لإزالة هذا الخطر.

وأضاف الوزير الإسرائيلي: "من الممكن ألا يكون هناك خيار في المستقبل سوى مهاجمة إيران عسكريا، مؤكدا أن إسرائيل لن تقبل بـ "إيران مسلحة نوويا".

من جانبه، أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتتياهو مباحثات مع كبار المسؤولين في وزارتي المالية والجيش حول الاستعدادت لهجوم محتمل ضد إيران، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وبحسب التليفزيون الإسرائيلي، فإن نتنياهو ناقش مع كبار المسؤولين في الوزارتين تحويل الأموال من القواعد الأمنية للطوارئ لصالح الاستعدادات لهجوم محتمل ضد إيران.

في السياق ذاته، كان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، أكد الأسبوع الماضي أنه أمر الجيش بإعداد خطة لهجوم محتمل على إيران هذا العام.

يأتي ذلك بعدما أكد وزير الدفاع الإسرائيلي، أن امتلاك إيران سلاحا نوويا يهدد الشرق الأوسط.

وعبر بيني جانتس، عن قلقه إزاء التهديدات الإيرانية والعمليات "الإرهابية" التي تشرف عليها طهران وتتسبب في عدم استقرار المنطقة.

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن شدد، الاثنين، على أن إيران قد تكون على بعد أسابيع فقط من امتلاك مواد لازمة لسلاح نووي، إذا واصلت خرق الاتفاق.

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي أعلن قبل أسبوع، أنه أصدر أوامر للجيش بـ"وضع خطط إضافية" في "ستكون جاهزة" في حال اتخذت حكومة تل أبيب، قرارا بمهاجمة إيران.

وأتت تصريحات كوخافي بعد نحو أسبوع من تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه خلفا لدونالد ترامب الذي اعتمد سياسة "ضغوط قصوى" حيال إيران، وانسحب أحاديا عام 2018 من الاتفاق حول برنامجها النووي الذي أبرم قبل ذلك بثلاث سنوات مع القوى الكبرى.

وألمح بايدن إلى احتمال عودة واشنطن إلى الاتفاق شرط عودة طهران إلى تنفيذ كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت بدأت التراجع عنها بشكل تدريجي بعد عام من الانسحاب الأمريكي.

في المقابل، رأى مسؤول إيراني بارز أن تصريحات رئيس الأركان الإسرائيلي عن وضع "خطط" لمواجهة أي تهديد نووي إيراني تدخل في إطار "حرب نفسية"، مؤكدا أن طهران لن تتوانى في الدفاع عن نفسها في مواجهة أي اعتداء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق خوفا من الملاحقة.. نتنياهو يطالب بعدم رفع عقوبات الجنائية الدولية
التالى بعد زيادة الإصابات.. السعودية تفرض 9 إجراءات للحد من انتشار كورونا