بعد الانقلاب... أمريكا تتحدث عن خيار "التدخل العسكري" في ميانمار

بعد الانقلاب... أمريكا تتحدث عن خيار "التدخل العسكري" في ميانمار
بعد الانقلاب... أمريكا تتحدث عن خيار "التدخل العسكري" في ميانمار

واشنطن- سبوتنيك. وقال كيربي: "لا أعتقد أننا نتوقع الآن مع ما يجري هناك، حلا عسكريا أمريكيا أو إجراء مطلوبا. لقد شاهدنا بالتأكيد بقلق شديد ما حدث في بورما (ميانمار) لكنني لا أرى دورا عسكريا أمريكيا في الوقت الحالي".

© REUTERS / Yves Herman

نفذ جيش ميانمار انقلابا، صباح أمس الاثنين، واعتقل مستشارة الدولة أونغ سان سو كي، والرئيس وين مينت وأعضاء كبار آخرين في حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام في البلاد، متعهدا "باتخاذ إجراءات" ضد تزوير الأصوات المزعوم خلال الانتخابات العامة في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، والتي فاز بها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

وقال الجيش إنه

ملتزم بالنظام الديمقراطي وتعهد بإجراء انتخابات جديدة ونزيهة عندما تنتهي حالة الطوارئ، على أن يسلم السلطة إلى الفائز في هذه الانتخابات.

وقالقائد الجيش في ميانمار، الجنرال مين أونغ هلينج، الثلاثاء، إن استيلاء القوات المسلحة على سلطة البلاد من حكومة أونغ سان سو كي كان أمرا "لا مفر منه ولهذا السبب كان عليه أن يختاره".

في وقت سابق اليوم الثلاثاء، قيمت الولايات المتحدة الأحداث في ميانمار باعتبارها انقلاب عسكري، ما يمهد الطريق لفرض عقوبات. فرضت واشنطن سابقا بالفعل عقوبات على بعض القادة العسكريين في ميانمار لدورهم في أزمة الروهينغا الإنسانية.

وقالت مسؤول كبيرة في وزارة الخارجية الأمريكية إن المسؤولين الأمريكيين لم يجروا اتصالات مباشرة مع أي من مسؤولي ميانمار المحتجزين، وتقوم الولايات المتحدة بالتنسيق مع الحلفاء والشركاء، بما في ذلك اليابان والهند، لمعالجة الوضع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.