صدمة للعلماء .. فشل جميع أدوية كورونا أمام متغيرات الفيروس

صدمة للعلماء .. فشل جميع أدوية كورونا أمام متغيرات الفيروس
صدمة للعلماء .. فشل جميع أدوية كورونا أمام متغيرات الفيروس

توصل العلماء إلى أن الأمل الكبير في العلاجات الدوائية ضد فيروس كورونا - الأجسام المضادة وحيدة النسيلة- فشلت في مواجهة أنواع مختلفة من "كوفيد 19"، مثل تلك التي ظهرت في جنوب إفريقيا والبرازيل.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، كانت توقعات عالية بشأن الأدوية. أحدها الدواء الذي أنتجته "ريجينيرون" الأمريكية، والذي قدم للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ولعب دورا في شفائه، ويخضع للتجربة على المرضى في المستشفيات البريطانية.

ولكن مما أثار استياء أولئك الذين يعملون على علاجات ضد المرض ، فشل جميع الأدوية المتنافسة الثلاثة الرئيسية، "ريجينيرون" والعقاقير التي تنتجها "إيلي ليلي" و"جلاكسو سميث كلاين" ضد واحد أو أكثر من المتغيرات.

قال نيك كاماك ، الذي يقود مسرع علاجات فيروس كورونا في Wellcome""، إن الأجسام المضادة لها مزايا هائلة كعلاجات. وهي مشتقة من استنساخ خلايا الدم البيضاء البشرية وتقليد تأثيرات جهاز المناعة. إنها آمنة للغاية، ومصممة خصيصًا لاستهداف الفيروس ويبدو أن استخدامها واعد للغاية في المرحلة المبكرة من المرض لمنعه من التقدم.

وأضاف:"جاء التحدي في عيد الميلاد عندما ظهرت هذه المتغيرات الجديدة - خاصة القادمة من جنوب إفريقيا والبرازيل. وقال إن التغييرات التي يحدثها الفيروس في بروتيناته المرتفعة تؤدي في الواقع إلى التخلص من هذه الأجسام المضادة".

وتابع:"لذلك، في الأساس، فإن معظم علاجات الأجسام المضادة الرائدة لكورونا والتي تعتبر أول علاجات للفيروس يجب أن أقول - لذا الأمل الكبير - ضاعت أمام المتغيرات الجنوب أفريقية والبرازيلية."

وأوضحت الصحيفة أن علاج "جلاكسو سميث كلاين" لايزال يعمل ضد المتغيرات، ولكن وليس ضد العلاج الذي ظهر في كنت في بريطانيا.ولكن مع تحور فيروس كورونا بقدر ما حدث بالفعل، لا يتوقع كاماك أن تكون أي من الأدوية الحالية فعالة لفترة طويلة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.