أخبار عاجلة
صحة قنا تكشف حالة معمرة مصابة بكورونا -
افتتاح مستشفى الصدر بالفيوم بعد تطويره -

الدفاع الإيرانية: أجرينا تجربة ناجحة على صاروخ يحمل أقمار صناعية إلى مسافة 500 كيلومتر

الدفاع الإيرانية: أجرينا تجربة ناجحة على صاروخ يحمل أقمار صناعية إلى مسافة 500 كيلومتر
الدفاع الإيرانية: أجرينا تجربة ناجحة على صاروخ يحمل أقمار صناعية إلى مسافة 500 كيلومتر

طهران - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم القوة الفضائية بوزارة الدفاع الإيرانية، مهندس حسيني، للقناة الرابعة بالتلفزيون الإيراني الرسمي، اليوم الاثنين "أجرينا تجربة ناجحة على صاروخ سميناه ذوالجناح يعمل بالوقود الصلب وقادر على حمل أقمار صناعية".

وأضاف أن "صاروخ (ذو الجناح) قادر على حمل أقمار صناعية بوزن 220 كيلوغرام على بعد 500 كيلومتر من سطح الأرض".

في غضون ذلك، حذر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، اليوم الاثنين، من أن إيران باتت قريبة من صنع المواد اللازمة لامتلاك سلاح نووي، مجددا استعداد بلاده للعودة للاتفاق النووي في حال عادت إيران للالتزام به.
وقال بلينكن، في مقابلة مع محطة "إن بي سي نيوز" الأمريكية: "إيران على بعد أشهر من أن تصبح لها القدرة على إنتاج مواد انشطارية كافية لسلاح نووي"، محذرا من أن الفترة قد تنخفض إلى "أسابيع حال واصلت إيران رفع القيود الواردة في الاتفاق النووي".

وأكد بلينكن أن "الولايات المتحدة راغبة في العودة للامتثال بالاتفاق النووي إذا ما فعلت إيران ذلك، ثم العمل مع حلفاء الولايات المتحدة وشركائها على اتفاق أطول وأقوى يشمل القضايا الأخرى".

© AP Photo / Iranian Defense Ministry

بالمقابل وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شروط واشنطن للعودة للاتفاق النووي الذي انسحبت منه، قبل نحو 3 سنوات، بأنها لا معنى لها، منتقدا ما وصفه بمحاولة إدارة الرئيس الحالي جو بايدن التهرب من إرث إدارة سلفه دونالد ترامب فيما يتعلق بالاتفاق.

وقال ظريف في مقابلة مع موقع "جمران" الإيراني، إنه "يجب على الأمريكيين تنفيذ الشروط التي لم يفوا بها، وإذا كان هناك أحد يحق له فرض الشروط للعودة إلى الاتفاق النووي فهو نحن".

أبرمت إيران اتفاقها مع 6 قوى كبرى (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا) عام 2015، حيث التزمت بتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة وغيرها.

وأعلن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في أيار/ مايو 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق وأعاد فرض العقوبات الأمريكية، ما دفع إيران لتعليق الالتزام ببعض البنود.

فيما صادقت إيران، أوائل كانون الأول/ ديسمبر الماضي، على قانون "الإجراء الاستراتيجي لرفع العقوبات" الذي بدأه البرلمان، وألزم السلطات بالبدء في إنتاج اليورانيوم العالي التخصيب (من 20 بالمئة).

كما شرعت بموجب القانون في استخدام أجهزة طرد مركزي أكثر قوة تتجاوز بنود الاتفاق النووي، وطرد المفتشين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية في 21 فبراير/ شباط الجاري إذا لم ترفع العقوبات الأمريكية عن الجمهورية الإسلامية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق السفارة الأمريكية في الرياض: الدفاع عن السعودية أمر ثابت وندين هجوم "أنصار الله"
التالى نفد الروسي والبريطاني... مسؤول جزائري: لم يبق إلا اللقاح الصيني