شاهد.. تسريب فيديو يكشف ضلوع المخابرات البريطانية في مظاهرات روسيا

شاهد.. تسريب فيديو يكشف ضلوع المخابرات البريطانية في مظاهرات روسيا
شاهد.. تسريب فيديو يكشف ضلوع المخابرات البريطانية في مظاهرات روسيا

نشرت قناة "آر تي" الروسية، اليوم الاثنين، مقطع فيديو لأحد معاوني المعارض الروسي، أليكسي نافالني، وموظف بالسفارة البريطانية بموسكو، يصنفه الأمن الروسي ضابطًا في المخابرات البريطانية.

وحصلت RT على مقطع فيديو يوثق محادثة بين المدير التنفيذي لصندوق مكافحة الفساد التابع للمعارض الروسي أليكسي نافالني، وموظف بالسفارة البريطانية بموسكو يعتبره الأمن الروسي ضابطا في MI6.

وفي هذا الفيديو الذي سجل عام 2012 في أحد مطاعم موسكو، يتحدث فلاديمير أشوركوف، اليد اليمنى لنافالني ومدير صندوق مكافحة الفساد التابع للمعارض الروسي، عن الحاجة إلى زيادة تمويل الصندوق، بهدف توسيع نشاط المعارضة وكسب ولاء كبار رجال الأعمال تمهيدا لتغيير النظام في روسيا.

وقال أشوركوف للدبلوماسي البريطاني: "إذا كان لدينا المزيد من المال، فسنوسع فريقنا بالتأكيد. من سينفق هنا 10 أو 20 مليون دولار سنويا كدعم، سيرى صورة مختلفة تماما.. أحاول إيصال هذه الرسالة من خلال حملتي لجمع التبرعات، إلى قادة مجتمع الأعمال".

وأضاف: "نحن بحاجة للعب في حقول شطرنج مختلفة. احتجاجات حاشدة، مبادرات مدنية، دعاية. نحن بحاجة إلى إقامة اتصالات مع النخبة وإبلاغهم بأننا أشخاص عاقلون لن ندمر كل شيء ولن نحرمهم من أصولهم".

وطلب أشوركوف خلال المحادثة مساعدة من الحكومة البريطانية في توفير معلومات عن مسؤولين روس وشركات روسية لاستخدامهم في تحقيقات الصندوق.

وتابع: "في بعض الحالات ليست لدينا أدلة مباشرة وإنما ضمنية فقط. لكنني متأكد من أن مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الكبرى في بريطانيا يتمتع بإمكانية الوصول إلى كمية كبيرة من المعلومات غير المتاحة لنا" والتي تخص دوائر علاقات كبار رجال الأعمال الروس والمسؤولين في الحكومة.

وأضاف: "أعتقد أن بريطانيا هي دولة أوروبية محورية يمكنها التأثير على روسيا وهي تشدد بالفعل موقفها حيال موسكو".

وفي مقطع فيديو آخر، قال أشوركوف إن الصندوق يعتزم نشر تحقيق يستهدف مصرفا حكوميا روسيا كبيرا وتورطه المزعوم في الفساد، ملمحا إلى أن بنوكا بريطانية منافسة ستستفيد من ذلك.

وذكرت القناة الروسية، أن محاور أشوركوف في التسجيل المنشور، هو جيمس فورد السكرتير الثاني السابق للشؤون السياسية في السفارة البريطانية، الذي يعرفه الأمن الفدرالي الروسي بعميل سري لجهاز المخابرات البريطاني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.