أخبار عاجلة

الاتحاد الأوروبي: عودة أمريكا للاتفاق النووي أولوية قصوى.. والتزام إيران يفتح قضايا أخرى

الاتحاد الأوروبي: عودة أمريكا للاتفاق النووي أولوية قصوى.. والتزام إيران يفتح قضايا أخرى
الاتحاد الأوروبي: عودة أمريكا للاتفاق النووي أولوية قصوى.. والتزام إيران يفتح قضايا أخرى

أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، أن عودة أمريكا للاتفاق النووي والتزام إيران به سيفتح قضايا أخرى.

وفي تصريح خاص لشبكة "العربية"، اعتبر المتحدث الرسمي الأوروبي عودة الولايات المتحدة للاتفاق النووي أولوية قصوى، مؤكدا أن تنفيذ الاتفاق بالكامل قد يوفر منصة من أجل بحث قضايا أخرى.

وكان الاتحاد أكد الاسبوع الماضي الحاجة إلى إيجاد سبيل يمكِّن من التوفيق بين مقاربة كل من الولايات المتحدة وإيران لإنقاذ هذا الاتفاق.

وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى ضرورة عودة إيران لاحترام بنود الاتفاق النووي قبل أن تعود الولايات المتحدة إليه.

وحذر رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، البيت الأبيض من «لعبة الدفع نقدًا مقابل الوعود بالقروض»، منتقدًا خطة وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، للعودة إلى الاتفاق النووي بعد عودة طهران للالتزامات، والسعي لبناء «اتفاق أطول وأقوى» يتناول قضايا «صعبة للغاية».

وقال في بداية جلسة البرلمان الإيراني، أمس، إن موقف بلينكن «مخيب للآمال»، ودعا إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى «توضيح كيف تريد رفع العقوبات بشكل عملي، بدلًا من وضع شروط مسبقة للوفاء بالتزاماتها»، مضيفًا: «إذا كانت أميركا تؤمن بالاتفاق النووي، فعليها أن تظهر التزامها به عمليًا، بدلًا من وضع الشروط».

وفي الأيام الأخيرة، تبادلت إيران والإدارة الأميركية شروطًا تطالب الطرف الآخر بأخذ الخطوة الأولى في مسار التطبيع تحت خيمة الاتفاق النووي، والعودة إلى ما قبل انسحاب دونالد ترمب في مايو (أيار) 2018. وطلبت طهران من واشنطن رفع العقوبات مرة واحدة للعودة إلى الاتفاق، فيما رهن البيت الأبيض خطة العودة بتراجع طهران عن جميع الانتهاكات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق كورونا في ألمانيا.. ميركل تعلن تمديد الإغلاق العام حتى 28 مارس
التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين