واشنطن تحذر من التواطؤ مع القوات الأجنبية والمرتزقة في ليبيا

واشنطن تحذر من التواطؤ مع القوات الأجنبية والمرتزقة في ليبيا
واشنطن تحذر من التواطؤ مع القوات الأجنبية والمرتزقة في ليبيا

حذرت السفارة الأمريكية في طرابلس، اليوم الاثنين، من التواطؤ مع القوات الأجنبية والمرتزقة لتقويض الحوار الليبي، حسبما أفادت شبكة "العربية"، في نبأ عاجل لها. 

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة اللواء أحمد المسماري قد اكد دعم الجيش لأية خطوة تقرب وجهات النظر بين الليبيين وتساهم في حل الأزمة، مشددا على استعداد القوات المسلحة لتأمين كل ما يتفق عليه الليبيون، ورفضها لأي وجود أجنبي داخل البلاد، مبينًا أن أن تركيا تواصل العمل لتعزيز وجودها العسكري في ليبيا.

وشدد المسماري على وجوب معالجة ملف الميليشيات الإرهابية والأجنبية وتأمين خروج جميع المرتزقة من البلاد؛ لأن هذه الميليشيات ستعمل على عرقلة أي حل سياسي في ليبيا، مبينًا أن أي حكومة جديدة سيكون أمامها ملف حل معضلة المرتزقة والميليشيات.

وأضاف المسماري أن تركيا تجهز علنًا قواعد بحرية وجوية ومعسكرات في غرب ليبيا، في وقت تستمر فيه الحرب على التنظيمات الإجرامية والفساد المنتشر في البلاد.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت المبعوثة الأممية إلى ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز إن كل المرشحين للمجلس الرئاسي في ليبيا سيقدمون أنفسهم اليوم، مؤكدةً وجود قائمة  متنوعة من المرشحين للمجلس الرئاسي والحكومة.

وأضافت خلال مؤتمر صحفي: "أحرزنا تقدما كبيرا في مسار المصالحة الوطنية الليبية".

وتابعت: "الشعب الليبي لديه فرصة اختيار سلطة تنفيذية وفق خارطة الطريق المعتمدة في تونس، ونرفض التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية بليبيا".

واستطرد المبعوثة الأممية: " يجب علينا إنهاء الانقسامات المؤسسية في ليبيا ووضع مصلحة الشعب هناك فوق كل شيء".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.