أخبار عاجلة
ختام رائع لبطولة عيون جدة للألعاب المتعددة -

وزير الخارجية اليمني يتهم "أنصار الله" بعرقلة جهود السلام بالتصعيد العسكري

وزير الخارجية اليمني يتهم "أنصار الله" بعرقلة جهود السلام بالتصعيد العسكري
وزير الخارجية اليمني يتهم "أنصار الله" بعرقلة جهود السلام بالتصعيد العسكري

القاهرة - سبوتنيك. وقال ابن مبارك في محاضرة ألقاها اليوم في معهد أسلو لأبحاث السلام (بريو) بعنوان "مستقبل السلام في اليمن"، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبث من الرياض، إن "الحوثيين يرفضون فكرة السلام من أساسها، ويعملون على عرقلة كافة الجهود المبذولة من أجل تحقيقه من خلال تصعيد العمليات العسكرية المستمر في عدد من المحافظات وفي مقدمتها محافظة مأرب التي باتت أكبر تجمع للنازحين من مناطق سيطرة الحوثيين".

© AFP / ABDULLAH AL-QADRY

وأضاف أن "الحكومة اليمنية تنتهج السلام كأساس لإيقاف الحرب، وتتعاطى بإيجابية مع كافة الجهود والمبادرات الدولية والإقليمية لإيقاف الحرب وتحقيق السلام الشامل والمستدام".

وشدد وزير الخارجية اليمني على "ضرورة ممارسة المجتمع الدولي كافة الضغوط الممكنة لإرغام الحوثيين على الاستجابة لكافة مبادرات السلام وإنهاء الحرب"، على حد تعبيره.

وحسب "سبأ"، تمنى مدير معهد أوسلو لأبحاث السلام هنريك أورد، خلال كلمة حول مستقبل السلام في اليمن، أن "تشهد الفترة المقبلة اتفاق سلام ينهي الحرب ومعاناة ملايين اليمنيين".

ووصل ابن مبارك، أمس الأربعاء، إلى العاصمة النرويجية أوسلو، في مستهل جولة أوروبية تشمل أيضاً هولندا والسويد وسويسرا.

وتشترط جماعة الحوثيين، معالجة الملف الإنساني المتمثل برفع الحظر المفروض من التحالف العربي على حركة الملاحة في مطار صنعاء الدولي منذ 6 آب / أغسطس 2016، وإلغاء القيود المفروضة على وصول السفن إلى ميناء الحديدة الذي تديره الجماعة غرب اليمن، قبل وقف إطلاق النار في مأرب وبقية المناطق.

في حين تتمسك الحكومة اليمنية بالبدء بوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، تمهيداً للذهاب الى مفاوضات الحل الشامل وفقاً للمرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها ومخرجات مؤتمر الحوار والقرارات الدولية ذات الصلة وفي المقدمة القرار 2216، وهو ما ترفضه جماعة الحوثيين، معتبرةً ربط الملف الإنساني بالعسكري غير مقبول.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة الحوثيين وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق واسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.

وأودى الصراع المستمر في اليمن وأسباب أخرى ذات صلة، بحياة 233 ألف شخص، في حين بات 80 في المئة من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق ما أعلنته الأمم المتحدة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، فضلاً عن نزوح كبير للسكان، وتدمير البنية التحتية الأساسية للبلاد، وانتشار الأوبئة والأمراض.

>> يمكنكم متابعة آخر أخبار اليمن الآن عبر سبوتنيك

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق وكالة الأنباء السودانية: وفد حكومى يصل بورتسودان لحل أزمة شرق البلاد
التالى مقتل طالب وإصابة 11 آخرين بإطلاق نار خلال مظاهرات في دارفور