أخبار عاجلة
أول تعليق من مصطفى قمر بعد زفاف ابنه -

الكرملين:لا نية لتقويض جدول الأعمال القمة الروسية الأمريكية

الكرملين:لا نية لتقويض جدول الأعمال القمة الروسية الأمريكية
الكرملين:لا نية لتقويض جدول الأعمال القمة الروسية الأمريكية
أعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن التحضير للقمة الروسية الأمريكية مستمر، مشيرا إلى أن أحدا لا ينوي تقويض جدول الأعمال المتفق عليه بين الطرفين.

وجاء تصريح بيسكوف بعد سؤال أحد الصحفيين بشأن التحضيرات للقمة المرتقبة بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي، جو بايدن، في جنيف قائلا: "التحضيرات للقمة مستمرة، ولا أحد ينوي تقويض جدول أعمال القمة بين الطرفين".

 وأعلن الكرملين، في وقت سابق، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الأمريكي جون بايدن، يلتقيان في جنيف يوم 16 يونيو.

Image1_620211124337307452499.jpg
وقال الكرملين: "وفقا للاتفاق الذي تم التوصل إليه، يعقد رئيس روسيا فلاديمير بوتين محادثات مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن في 16 يونيو في جنيف".

وأضاف أن الرئيسين "يناقشان وضع وآفاق تطوير العلاقات الروسية الأمريكية، وقضايا الاستقرار الاستراتيجي، فضلا عن القضايا الحيوية، بما في ذلك التعاون في مكافحة جائحة فيروس كورونا وتسوية النزاعات الإقليمية".

 وسبق أن ذكرت وكالة "نوفوستي" أن كافة الغرف محجوزة في الفندق بجنيف الذي يرجح أن تعقد فيه القمة الروسية الأمريكية في 16 يونيو، ولكن ظاهريا لا شيء يوحي باختيار هذا الفندق لاستضافة اللقاء.

وحسب الإعلام السويسري، فإن أول اجتماع بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن، سيعقد في فندق "إنتركونتيننتال" في جنيف، حيث أجرى الرئيس الأمريكي رونالد ريجان والرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف محادثات فيه عام 1985. 

وللتأكيد من أن كل الغرف محجوزة في الفترة بين 11 و18 يونيو المقبل، قالت موظفة في الفندق: "لا يجوز لنا الإدلاء بأي تعليقات على هذا الأمر"، كما رفضت أيضا التعليق على ما أشيع أن فندق "إنتركونتيننتال" هو الذي سيستضيف القمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق الجيش الليبي يطلق عملية عسكرية بعد استهداف دورية أمنية
التالى مجلس الأمة الجزائري يجدد رفضه القاطع للتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد