أخبار عاجلة

كيف تسعى إدارة بايدن لتعزيز نفوذها في شرق آسيا وتخطي الصين؟

كيف تسعى إدارة بايدن لتعزيز نفوذها في شرق آسيا وتخطي الصين؟
كيف تسعى إدارة بايدن لتعزيز نفوذها في شرق آسيا وتخطي الصين؟
تحاول إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، تعزيز موقع أمريكا في منطقة جنوب شرق آسيا، بعد 4 أعوام ماضية تضاءل فيها النفوذ السياسي والدبلوماسي لواشنطن في تلك المنطقة، لكنها تصطدم بالتنين الصيني صاحب النفوذ أيضا هناك.

 اتفاق شراكة 

وحتى الآن لم تطلق الولايات المتحدة أي مبادرة إقليمية ذات أهمية، وانسحبت من مجموعتين اقتصاديتين، وهما الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، والاتفاق الشامل والتقدمي للشراكة عبر المحيط الهادئ.

وفي عام 2017، حضر الرئيس دونالد ترامب آنذاك قمة خاصة في مانيلا بين الولايات المتحدة ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، ولكنه غاب عن جميع الاجتماعات الأربعة لقمة شرق آسيا خلال فترة ولايته.

Image1_62021195112452403603.jpg
رابطة اسيان 

ووفقا لمجلة ”فورين بوليسي“، تعمل السفارات الأمريكية في أربع دول في آسيان -هي: سنغافورة وبروناي وتايلاند والفلبين- دون سفراء، وتعتبر الولايات المتحدة الدولة البارزة الوحيدة التي ليس لديها ممثل دائم لرابطة ”آسيان“.

وفي الفلبين وإندونيسيا، اعتُبر التقرب من ترامب مشكلة سياسية، وهو ما يفسر عدم زيارة الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، زعيم أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا، لترامب في البيت الأبيض، وكان الدعم الأمريكي للمنطقة خلال أزمة كورونا متواضعا.

وتتخذ إدارة بايدن الآن خطوات لعكس مسارها وإصلاح الأضرار واستعادة مصداقية الولايات المتحدة في تلك المنطقة. وقال بايدن إن ”خطوته الأولى في السياسة الخارجية هي استعادة الحلفاء والشركاء مع صد الخصوم“، وهو الآن يعدل السياسات في جميع المجالات.

وبحسب ”فورين بوليسي“، ”من المؤكد أن آسيان سترحب بالمشاركة الأمريكية القوية في المنطقة، ولكن بالطريقة الصحيحة“.

وأوضحت المجلة أن ”دول الرابطة لا تريد تزايد التنافس بين الولايات المتحدة والصين في جنوب شرق آسيا، وهي المنطقة التي كانت مركزا للصراع بين القوى الكبرى في الماضي، ويمكن أن تصبح كذلك مرة أخرى“.

وأضافت: ”لا تريد هذه البلدان الاستقطاب، وسحبها في اتجاهات مختلفة من قبل قوى مختلفة؛ ما يؤدي إلى تقويض تماسك مجتمع الرابطة، إذ تأمل أن تخفض إدارة بايدن التوترات بين أمريكا والصين وأن تبقى المنافسة تحت السيطرة“.

وتابعت: ”كما أنه من مصلحة رابطة آسيان الحفاظ على علاقات جيدة مع كلّ من الولايات المتحدة والصين، فهي تريد الاستفادة من كلتا القوتين، وتعتقد أن جنوب شرق آسيا، ومنطقة المحيطين الهندي والهادئ، لديها مساحة واسعة للمشاركة لكلتا القوتين العظميين“.

تصريحات عدوانية 

وأردفت بالقول: ”لهذا لا ترغب دول آسيان في تكرار التصريحات العدوانية المناهضة للصين التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في الأشهر الأخيرة من ولاية ترامب“.

ووفقا لـ“فورين بوليسي“، يختلف منظور جنوب شرق آسيا تجاه الصين عن منظور الولايات المتحدة، ”ففي حين يقلق أعضاء رابطة آسيان بشأن تحركات الصين في بحر الصين الجنوبي، إلا أنهم أدركوا -أيضا- أن الصين ستشكل جزءا كبيرا من مستقبلهم من خلال العلاقات الثنائية والإقليمية، كما ليس لدى دول آسيا أي أوهام حول علاقاتهم مع الصين، والتي ستكون معقدة وصعبة“.

وفي حين ترى واشنطن أن الصين تشكل تهديدا لتفوق الولايات المتحدة طويل الأمد، يقبل جنوب شرق آسيا الصين عموما كشريك مهم لخططه الإنمائية.

عدم التدخل

ويسمع سكان جنوب شرق آسيا ناقوس الخطر الذي تدقه إدارة بايدن بشأن ”الخطر الذي يشكله الاستبداد الصيني على الديمقراطية“، إلا أن الواقع هو أنه لا توجد دولة في جنوب شرق آسيا تعترض على النظام السياسي في الصين، ويرجع ذلك بشكل رئيس إلى مبدأ عدم التدخل، فضلا عن عدم اهتمامهم ببساطة بالسياسة الداخلية في الصين.

ولم أي دولة من دول رابطة آسيان ادعاء وزارة الخارجية الأمريكية بأن الصين ترتكب إبادة جماعية ضد الإيجور المسلمين في شينج يانج، ولا تعتبر أي دولة في جنوب شرق آسيا، ولا حتى إندونيسيا، التي تضم أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم، الصين عدوا أيديولوجيا.

وتقول ”فورين بوليسي“: ”في الواقع أن زعماء رابطة آسيان سيتعاطفون مع تصريح الرئيس الصيني شي جين بينج، بأن لكل دولة الحق في اختيار مسارها الخاص للتنمية؛ وذلك لأن هذا ضمن مبادئ الرابطة نفسها“.

وتضيف المجلة: ”كما لا تريد بلدان آسيان تآكل مركزية الرابطة والتي توحد المجموعة متزايدة التماسك، وترى أنه ينبغي عليها تولي الشؤون في المنطقة“.

وتشير إلى أنه ”تفترض مركزية آسيان أن القوى العالمية الكبرى لديها ثقة استراتيجية في الرابطة، ومستعدة لترك المنظمة تقود بعض جوانب الشؤون الإقليمية“.

وتتابع: ”مع ذلك تعتمد مصداقية ”آسيان“ على قدرتها على الحفاظ على علاقات جيدة مع كل القوى الكبرى، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان والاتحاد الأوروبي والهند، ولهذا السبب لا تريد الرابطة اختيار أحد الجانبين ولا تريد أن تتعرض لضغوط لفعل ذلك، إذ يعني اختيار أحد الجانبين تلقائيا نفور الآخر، وهذا سيبعد الرابطة عن هدفها“.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق العاهل المغربي يهنئ نفتالي بينيت على توليه رئاسة وزراء إسرائيل
التالى مجلس الأمة الجزائري يجدد رفضه القاطع للتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد